مقدمة الدروس .. قصص وعبر متجدد asmicheal

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


لو كتب الشيطان تطويباته

لو كتب الشيطان تطويباته


طوبي للمشغولين جدا ، متعبون ومرتبكون دائما حتى انه ليس لديهم وقت للذهاب الى الكنيسة اكثر من ساعة اسبوعيا لأنهم فعلا مجتهدون لتحقيق اهدافى.
*
طوبى للمؤمنين الذين ينتظرون ان يطلب احد منهم ان يخدموا ، وينتظرون الشكر بعد أداء الخدمة ، لأنى استطيع ان استخدمهم جيدا .
*
طوبى للحساسين جدا الذين يتركون الكنيسة لأى سبب اغضبهم ، لأنهم مرسلون من عندى .
*
طوبى للمتدينين جدا لكنهم يسيئون للأخرين لأنهم اتباعى الى الابد .
*
طوبى لمن ليس لديهم وقت للصلاة .. لأنهم فريسة سهلة لأبتلعهم .
*
طوبى لهؤلاء الذين ينتقدون خدام الكنيسة بإستمرار .. لأنهم سيكونون معى فى الابدية .
*
طوبى للمتذمرين دائما ، لأنى كلى اذان صاغية لشكواهم .
*
طوبى لك إذا قرأت كل هذا وظننت انى اتكلم عن الاخرين وليس عنك انت .. لأنى بهذا اكون قد امتلكتك





طبعا منقووووووووووووووووووووووووول

 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


ابو طويلة جاى

دعونا نذهب اليه وهو يهاجم الناس ويؤكد
بقولكم....... امى قالتلى
امى...... قالتلى ابو طويله جاى
وقف الشعب يحدثه :يا ابونا عبد المسيح يا مناهرى
انت تقصد البابا كيرلس؟؟؟؟

ابونا عبد المسيح:اااااااااااااه ..امى قالتلى انه جاى
الشعب:لا مش جاى..الانبا اثناسيوس الكبير
محطش كنيسه العدراء المناهره
فى اطار زياره البابا كيرلس
ابونا عبد المسيح:انتم جلتولى كده
بس انا سالت امى وقالتلى انه جاى
ومشى الشعب وهو يتعجب من تصميم ابونا عبد المسيح
على تاكيده ان البابا كيرلس هيجى الكنيسه













وفجاه
سمع الشعب
ان سياره البابا كيرلس تعطلت بالقرب من كنيسه العدراءالمناهره
وبمجرد ان نزل البابا من السياره ليركب سياره اخرى
نظر المناره والقبب
سال عن اسم الكنيسه
وعندما علم انها لام النور
صمم ان ينزل ويتمم زيارته بالصلاه
بكنيسه والده الاله

وفعلا
بمجردان دخل البابا الكنيسه
وجد ابونا عبد المسيح يهتف :مش قلتلكم امى قالتلى انه جاى!!!مش قلتلكم..اهو ابو طويله جيه..امى العذراء قالتلى
وقف الانبا اثناسيوس المطران غاضبا قائلا:انت ايه اللى جابك هنا؟؟
جيت ليه؟؟

ولكنه فوجى بالبابا ينزل مسرعا من الهيكل بعد صلاه الشكر
يحضن حبيبه المقارى قائلا:صلى من اجلى يا خويا..انا محتاج صلاتك
ونظر الى الانبا اثناسيوس وقال:ابونا عبد المسيح فوق القانون
ابونا عبد المسيح فوق القانون
واخذ المقارى والبابا كيرلس كلا منهما ينظر للاخر
دون ان يتحدثا

اخواتى
ارايتم جمال مثل جمال تلك الام
التى تجد ابن من ابنائها يسالها ان تحضر شقيقه
فتعده بان تحضره
وهو يثق بكلماته وينتظر جالسا لحين تاكيدها وتنفيذها وعودها















امى الحبيبه
ام النور
كم اشعر بارتياح عندما انطق اسمك
وكم اشعر بالسعاده وانا اتحدث عنك
وكم اشعر بالشكر عندما انظر صورتك على الارض
( متمثله فى امى الجسديه )
كل عام وانتى معنا يا مى


القصه حدثت وماخوذه عن كتاب

قديسون تظاهروا بالجنون
اعداد القس يوانس كمال



=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


if

قصيدة رائعة احبها جدا واحتفظ بها للشاعر الانجليزى (رياردو كبلنج ) عنوانها (if ) ونصها :


If you can keep your head when all about you
Are losing theirs and blaming it on you,
If you can trust yourself when all men doubt you
But make allowance for their doubting too,
If you can wait and not be tired by waiting,
Or being lied about, don't deal in lies,
Or being hated, don't give way to hating,
And yet don't look too good, nor talk too wise:
If you can dream--and not make dreams your master,
If you can think--and not make thoughts your aim;
If you can meet with Triumph and Disaster
And treat those two impostors just the same;
If you can bear to hear the truth you've spoken
Twisted by knaves to make a trap for fools,
Or watch the things you gave your life to, broken,
And stoop and build 'em up with worn-out tools:

If you can make one heap of all your winnings
And risk it all on one turn of pitch-and-toss,
And lose, and start again at your beginnings
And never breath a word about your loss;
If you can force your heart and nerve and sinew
To serve your turn long after they are gone,
And so hold on when there is nothing in you
Except the Will which says to them: "Hold on!"

If you can talk with crowds and keep your virtue,
Or walk with kings--nor lose the common touch,
If neither foes nor loving friends can hurt you;
If all men count with you, but none too much,
If you can fill the unforgiving minute
With sixty seconds' worth of distance run,
Yours is the Earth and everything that's in it,
And--which is more--you'll be a Man, my son!


--Rudyard Kipling



*اذا كنت تستطيع ان ...تحلم ...ولا تجعل الاحلام سيدا عليك ...


*اذا كنت تستطيع ان ...تفكر ...ولا تجعل الافكار غاية لك .


*اذا كنت تستطيع ان ... تلتقى بالمجد و الكوارث .... وتعامل هذين النقيضين على حد سواء .


*اذا كنت تقدر ان ... تسمع الحقيقة التى قلتها ... وقد حرفت زيفت بواسطة المحتالين لتقدم مكيدة للاغبياء


*او تلاحظ الاشياء التى اعطيتها حياتك وقد حطمت ثم تقاوم و تبنيهم بادوات واهنة


*اذا كنت تستطيع ان تجعل كل نجاحاتك كما واحدا ثم تخاطر مرة واحدة وتخسر ...ثم تعمل من جديد من حيث بدات ولا تنطق بكلمة عن خسارتك .


* اذا كنت تستطيع ان تقسر قلبك و اعصابك وقواك ان تخدم اهدافك لمدة طويلة بعد ان تولى ومن ثم تتماسك حين لا يكون لديك شيىء الا الارادةالتى تقول فلنتماسك.



*ان كنت تستطيع ان تحادث السوقة وتحتفظ بفضيلتك او تسير مع الملوك ولا تفقد لمستك الشعبية.


*اذا لم يكن بوسع الاعداء و الاصدقاء المحبين ان يؤذوك


*ان كان من الممكن للجميع ان يعتمدوا عليك اعتمادا غير مبالغ فية.




*اذا كنت تستطيع ان تملا كل دقيقة بستين ثانية من العمل

الدؤؤب

فان


الارض


وكل ما عليها


سوف تكون لك



والاكثر من ذلك






انك سوف تكون رجلا يا ولدى




رياردو كبلنج



=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة



معنى كلمة family


هل تعرفون ما معنى كلمة
family
ومابداخل هذه الكلمه العظيمة
؟؟؟هل تعرفون ما وراء سر كلمة
family
؟؟؟
أعطتني شعور رائع حين عرفت المعنى

FAMILY

هنا الاجابهالعظيمه لكلمة ....

فـامــيــلـي


F = Father

A= And

M = Mother

I = I

L = Love

Y = You


وتركيب معنىكلمة
family
هو الاتي
:

father and mother I love you
أبي و أمي أنا أحبكــم
منقووووووووول

 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


يا ... رزق الله يا بتاع مغاغه

من يضع نفسه يرتفع
انما فى ناس كتير بتجرى على المتكئات الاولى
واماكن المشاهير
ظنا منهم ان هذا علو وارتفاع بالمكانه


ومنهم عم رزق الله الرجل الصعيدى الغلبان
اللى راح للبطريركيه بالازبكيه
المرقسيه الكبرى لحضور قداس ليله العيد
وجلس بالصف الاول الخاص بالضيوف وكبار الزوار


وديه قصتى معاكم النهارده
عم رزق الله:انا مش قايم من هنا ...يعنى مش قايم
الكاهن القمص جرجس بشاره:يا ابنى هذا المقعد مخصص لكبار رجال الدوله...وليس لنا ان نجلس فيه
عم رزق الله:ليه؟؟هو احنا اقل منهم فى ايه؟؟محنا كلنا جايين نحضر القداس ...اشمعنا هما يقعدوا فى الاول واحنا لا!!!انا مش قايم يعنى مش قايم


وذهب الكاهن ليخبر قداسه البابا كيرلس بما حدث
فطلب منه البابا ان يحادثه ثانيه
فذهب ابونا جرجس المتنيح لعم رزق الله للمره التانيه
الكاهن:يا ابنى عليك ان تطيع ...ميصحش كده..دول ضيوفنا وزوارنا
عم رزق الله:قول لاى حد غيرى يقوم ..انا مش هقوم يا ابونا
ورجع ابونا جرجس
وهو زعلان من عدم طاعه عم رزق الله
وقص للبابا كيرلس ما حدث
فاشار البابا كيرلس للانبا صموئيل اسقف الخدمات العامه بان يحادثه
ولكن الرجل لم يكن يستمع لكلام اى احد ومصمم على التشبث برايه وعدم قيامه لاى شخص حتى وان كان الضيوف او الدبلماسيين


وفعلا اخواتى
عاد الانبا صمؤئيل اسقف الخدمات
يقص للبابا اصرار الرجل الصعيدى على عدم القيام


وفجاه اخواتى
خرج البابا الى منتصف خورس الشمامسه ونادى:يا رزق الله يا بتاع مغاغه ..امشى اقعد جنب الحيط
دهش الرجل الصعيدى عندما سمع اسمه وخاصه انه لم يخبر احد باسمه او اسم بلدته
وقام يسرع وانطوى فى مكان بعيد عن الاعين وظل فى حاله اعياء
الى نهايه القداس
ولكن؟؟؟؟؟
هل يترك البابا كيرلس عم رزق الله وهو حزين؟؟؟
هل يترك البابا كيرلس احد ابنائه وهو تعب ؟؟؟؟
بالطبع لااااااااااااااااااااا
بمجرد انتهاء القداس اسرع البابا كيرلس ينادى تلميذه
ويطلب منه ان يرسل طعام الى عم رزق الله

وفعلا اخواتى
اخذ التلميذ الطعام وذهب للرجل الذى حدده البابا كيرلس وقدم له الطعام واخبره:عم رزق ..البابا كيرلس بيقولك...اسمع كلام ابونا من اول مره لان المخالف حاله تالف... وبيقولك كل سنه وانت طيب
فرح الرجل وشفى علطول من حاله الاعياء
وتلقى الدرس وفهمه جيدا
ولكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تلقينا الدرس نحن ايضا؟؟؟
ام مازلنا نجرى جميعا على العظمه؟؟؟؟
هل نسرع للجلوس فى المتكئات الاولى؟؟؟



=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


كان عفش امرأة يباع في المزاد العلني لسداد دين عليها..
.وكان العفش فيه كتاب مقدس كبير .. طلبت الأرملة أن يبقى لها كأثر عائلي فرفض الوكيل بالبيع الطلب ... وكاد الكتاب ان يضيع بأرخص ثمن ولكن المرأة جذبت الكتاب بشدة وقطعت سيور غلافه فوقعت ورقتان فنظرت فيهما ودهشت وفرحت جداً
...وجدت أنهما ورقتان ماليتان كل منهما بقيمة 500 جنيه على بنك انجلترا ...ووجد مكتوباً على ظهر أحدهما بخط أمها ما ياتي: """"إذا حل بك حزن فارجعي إلى الكتاب"""" وعلى ظهر الأخرى بخط ابيها..""" إن أذني والدك لن تصما عن سماع طلباتك""" وبذلك .. دفع الكتاب المقدس دينها وأوقف البيع.
فعلاً عظيمة هي محبتك يارب.....""من أجل هذا حنت أحشائي إليه"" (ار 31:20) ............لا تقف عن قراءة الكتاب المقدس مهما حصل فهو لغة حوارنا مع الله لا تتركه و كلما تمسكت به تمسك بك أكتر وحل لك كل مشاكلك.
=




=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة



\في السجن ليلة عيد الميلاد ... قصة واقعية رائعة ومؤثرة جداً
ذهبت لأعظ (700) سجيناًً من بينهم (67) محكوم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة لجرائم قتل، في سجن " ميتشيجان " بأمريكا، وهناك ألقيت عظة وبكيت كثيراً ثمَّ توجَّهت إلى هؤلاء التعساء وكنت أمسك بيد الواحد بعد الآخر وأصلِّي لأجله، وبعد أن أنتهت الخدمة قال لي مأمور السجن: أتذكر أخر رجل؟ لا، أتريد أن تعرف شيئاً عنه؟ نعم، فقال: هو توم جالسون، دخل السجن منذ ثمانية أعوام من أجل جريمة قتل، وكان أجرم المسجونين الَّذين رأيتهم في حياتي! وبسببه قضيت ليلة عيد الميلاد في مكتبي بالسجن! وفي الصباح وأنا أُسرع قاصداً منزلي وجيوبي مليئة بالهدايا لأبنتي الصغيرة، لمحت طفلة يستر جسدها ثوب رقيق قديم وفي رجليها حذاء مهتريء وفي يدها علبة صغيرة من الورق فتركتها وتابعت سيري، ولكنَّها أسرعت خلفي قائلة: هل أنت يا سيدي مأمور السجن؟ نعم، من أنتِ ولماذا لم تمكثي في بيتك؟ ليس لي بيت فقد ماتت أُمِّي منذ أُسبوعين في دار الفقراء، وقد عرفت منها أنَّ أبي توم جالسون مسجوناً، فهل تتكرّم وتدعني أرى والدي؟ فاليوم عيد الميلاد وأحب أن أقدّم له هذه الهديّة، لا، عليكِ أن تنتظري اليوم المخصص للزيارة، ثم تابعت سيري ولكنَّها أسرعت ورائي وأمسكت بطرف سترتي وقالت مستعطفة والدموع تملأ عينيها وجسمها يرتعش: لو أنَّ ابنتك الصغيرة كانت مكاني، ماذا كنت ستفعل لها؟
تأثر المأمور وامتلأت عينيه بالدموع، وأمسك بيد الطفلة وعاد إلى مكتبه بالسجن، وأجلس الفتاة بجوار المدفأة، وأمر بإحضار والدها، فما أن رآها حتَّى تغيّر وجهه وقطّب جبينه، وقال غاضباً: نللي! ماذا تفعلين هنا؟ اخرجي وعودي إلى أُمِّك، أُمِّي ماتت، وأخي جيمي مات بعدها، وأنا وحيدة واليوم عيد الميلاد وأُريد أن تقبل هدية من جيمي، وفتحت علبة صغيرة وأخرجت منها خُصلة صغيرة جميلة من الشعر ووضعتها في يد أبيها قائلة: لقد قصصتها من رأس جيمي قبل أن يدفنوه!
شهق الرجل بالبكاء كطفل وانحنى واحتضن طفلته، لقد كان منظراً مؤثِّراً جدَّاً لم يستطع المأمور أن يحتمله فخرج وتركهما وحدهما، ثمَّ عاد بعد ساعة فوجد الرجل جالساً بجوار المدفأة وعلى ركبتيه ابنته، فنظر إليه خجلاً وبعد برهة قال: سيدي ليس معي نقوداً لأُعطيها لابنتي، ثم خلع سترة السجن وطلب بدموع أن يعطيها لابنته لتحتمي بها من البرد، فقال المأمور: لا يا جالسون، لتكن سترتك لك وابنتك ستكون تحت رعايتي، فسوف آخذها معي إلى بيتي، وستعمل لها زوجتي كل ما يلزمها، فقال جالسون: ليباركك الرب!
بقيت الطفلة في منزل المأمور عِدَّة سنوات، وأصبحت مؤمنة بالرب يسوع المسيح، وبعد ذلك آمن توم جالسون ولم يعد يُسبب أيَّة متاعب في السجن، ونظراً لسلوكه الحسن صدر قراراً بالعفو عنه، وهو الآن يعيش حياة مسيحيّة مستقيمة مع ابنته.
أحبائي.. إنَّ الطفلة الصغيرة التي ليَّنت قلب والدها الحجريّ، وقادته إلى التوبة بهديّة عيد الميلاد الصغيرة، موجودة في بيوت كثيرة، والفرق بينهم وبين جالسون أنَّه استغل فرصة التوبة عندما أتته، فتاب وآمن بالرب يسوع وكانت أحب آية إلى قلبه: " لأَنَّ الْمَسِيحَ إِذْ كُنَّا بَعْدُ ضُعَفَاءَ مَاتَ فِي الْوَقْتِ الْمُعَيَّنِ لأَجْلِ الْفُجَّارِ " (رو6:5).
=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


من مضطهد للمسيحيين لمؤمن بالمسيح!! قصة إريانوس
أمر إريانوس والى أنصنا بالقبض على كل مسيحي بالمدينة، فامسكوا (37) شخصاً وقدَّموهم للمحاكمة، وكان من بين هؤلاء شمَّاس يُدعي أبولونيوس ضعُفَ إيمانه، فذهب إلى لاعب مزمار يُدعى فليمون، وقدّم له أربع قطع ذهب، وترجّاه أن يذهب هو ليذبح للأوثان بدلاً منه، فوافق فليمون، ولكنَّ النعمة عملت فيه كما عملت في اللص اليمين من قبل، فصرخ قائلاً: أنا مسيحي ولن أذبح للأوثان! فهدّدوه وتوعّدوه بأنه سيلاقي أشد العذابات ولكنَّه لم يُبالِ بتهديداتهم، فلمَّا فشلت حيلهم فكَّروا أن يأتوا بفليمون، عسى أن تنجح أصوات مزماره الشجيّة في التأثير على هذا الثائر، فبحثوا عنه فلم يجدوه، فاستدعي الوالي أخاه فنزع الرداء الذي يُغطي وجه فليمون وقال: ها هو، إنَّه أمامكم.
جُنَّ جنون الوالي واستشاط غضباً، لأنَّ فليمون لم يتأثّر بالعذابات فقال له الوالي: وفي إحدى المرَّات إذ كان يستعذب عمليات التعذيب صوّب سهمه ضد فارتد السهم على إريانا فأصاب عينه، فكان يصرخ مجدِّفاً على الله! وفي هدوء طلب منه فليمون أن يذهب إلى قبره بعد استشهاده ويأخذ من هناك بعض التراب ويصنع منه طيناً ويمسح به عينيه وهو يُشفى في الحال! وبالفعل إذ قطع إريانا رأس فليمون اشتد به الألم جداً، فتسلل في الفجر إلى المقبرة وتمم ما قاله له فليمون فانفتحت عينه.
دخل إريانوس مدينة أنصنا، وبكل بجرأة فتح السجون فخرج المسيحيون، وكان يشهد جهراً بالمسيح، وفي ذلك الوقت كان ديقلديانوس الإمبراطور يزور الإسكندرية، فسمع بما فعله إريانوس فلم يُصدِّق، فأرسل أربعة رجال من الحرس يتحقَّقون الخبر ويأتون به إليه، فدفع إريانوس للحرس ذهباً ليسمحوا له بزيارة مقبرة القدِّيس فليمون الزمار، وهناك سمع صوتاً يُشجِّعه على الاستشهاد، فانطلق مع الحرس مملوءاً بنشوة الفرح السماويّ.
التقى إريانوس بالإمبراطور دقلديانوس، وأعلن أمامه رفضه لعبادة الإله أبوللو، فأمر بربط يديه ورجليه ووضع حجر رحى في عنقه وإلقاؤه في البئر ثم يضعوا عليه تراب الحفر، ولكن الرب نجاه وخرج دون أن يصيبه شيئاً. ولمَّا رأى ذلك الحراس آمنوا أمام دقلديانوس!
لم يصدق دقلديانوس ما يجري حوله بسبب إيمان إريانوس، وفيما هو مرتبك نفسانياً رأى إريانوس أمامه في حجرة نومه فارتعب ظاناً أنَّه جاء لينتقم منه! وإذ وجده هادئاً سلَّمه للجند فوضعوا إريانوس والمؤمنين الأربعة في أكياس ورموهم في البحر عند طرف جزيرة لوقيوس لكنَّ أجسادهم طفت عند شاطيء إيلوزيس فحملها بعض المؤمنين ودفنوها وظهرت منها آيات كثيرة.
لقد أتت لإريانوس فرصة توبة فآمن ينما كثيرون رأوا معجزات كثيرة ولكنَّهم لم يؤمنوا، وغيرهم من المسيحيين ضعفوا، وارتدوا عن الإيمان، وأنكروا المسيح وقت الاضطهاد، ليتم القول " كَثِيرُونَ أَوَّلُونَ يَكُونُونَ آخِرِينَ وَالآخِرُونَ أَوَّلِينَ " (مر31:10).
منقوووووووووووول
=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


هنا يرقد أتفه رجل فى العالم
+إنه شاب أسبانى ورث عن أبيه ملايين الدولارات وتزوج من فتاه جميلة أكثر منه ثراء.....وبعد سته شهور من الزواج توفيت الزوجة وورث زوجها كل ثروتها وقال لنفسه :" هذا نصيبي ولن أتزوج ثانيه وسأخصص كل أموالي لمن هم في حاجة إلى المساعدة".
وابتدأ بالقصر الذي كان يقيم فيه بأن تركه وأعده دار ضيافة لكبار السن يأكلون و يشربون و ينامون فيه مجانا
وقام ببناء أكبر مستشفى في أسبانيا أسماها " مستشفى السامري الصالح " للعلاج المجاني و خصص لنفسه حجرة في المستشفى لإقامته. وكانت مهمته الوحيدة هي خدمة المرضى
و على مسافة قريبة من المستشفى قام ببناء كنيسة جميلة في أسبانيا وأيقوناتها الزيتية قمة الروعة تحيط بها حديقة جميلة . و كانت ابواب الكنيسة مفتوحة دائماً والناس يأتون إليها للصلاة والترتيل.. وفي كل أحد كان الرجل يذهب باكراً إلى المزارع ويشتري الورد والأزهار ويوزعها في أنحاء الكنيسة لينعم الشعب برائحتها أثناء القداس
+وفي يوم ذهب إلى مصنع الرخام واشترى قطعة كبيرة و حفر عليها بضع كلمات ووضعها داخل إحدى غرف المستشفى التي أغلقها واحتفظ بمفتاحها معه . وكتب وصية من ثلاث صور أودع إحدها في دار الضيافة والثانية في الكنيسة والثالثة في المستشفي و في الوصية طلب أن يدفنوه بعد موته تحت مدخل الكنيسة بحيث يمر الداخلون إليها على قبره و أن توضع قطعة الرخام فوق القبر
فلما مات دفنوه حسب رغبته وذهبوا إلى المستشفى و أحضروا قطعة الرخام ووضعوها فوق القبر طبقا للوصية وقد وجدوا جملة مكتوب عليها " هنا يرقد أتفه رجل في العالم!! أين هو من عظمة الخالق ؟! إدعوا له عند دخول الكنيسة!
منقول
=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة

كان لأحد الأغنياء قيثاره ثمينه يعتز بها منذ زمن بعيد. ذات يوم أصابها تلف اثر على انغامها العذبه فلم تعد تعطى الحانا شجيه كعادتها ..اعطاها الغنى الى كثير من المتخصصين ، لكنهم عجزوا جميعا ً .اخيراً ، تقدم رجل عجوز ، تعهد بإصلاحها .. و بالفعل لم يمض وقت طويل حتى اعادها كما كانت من قبل ، تعزف الأنغام العذبه و الألحان الشجيه ...سألوا العجوز باندهش قل لنا ، لماذا فشل غيرك بينما نجحت انت ؟ " "اجابهم مبتسماً " السبب بسيط جداً .. انا هو الرجل الذى قام بصنع هذه القيثاره منذ زمن بعيد "..
ايها الحبيب ،قد تفشل فى اصلاح عيوبك ، و قد يفشل الكثيرون معك أما الله فهو الذى خلقك ، هو الذى يستطيع ان يعالجك.. لا تخف منه .. هو .. يحبك ...لم يخلقك فقط ، بل ايضا فداك ..احبك و يحبك، و يريد ان يشفى نفسك المتعبه ..تعال .. تعال اليه .. الق احمالك عند قدميه . فوعده هو "تشرق شمس البر و الشفاء فى اجنحتها" ( ملاخي 4:2)
=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


تقدم رجل لشركة مايكروسوفت للعمل بوظيفة - فراش - وبعد إجراء المقابلة والاختبار (تنظيف أرضية المكتب) ،أخبره مدير التوظيف بأنة قد تمت الموافقة عليه وسيتم إرسال قائمة بالمهام وتاريخ المباشرة في العمل عبر البريد الإلكتروني.

أجاب الرجل: ولكنني لا املك جهاز كمبيوتر ولا املك بريد إلكتروني!!!

رد عليه المدير (باستغراب): من لا يملك بريد إلكتروني فهو غير موجود أصلا ، ومن لا وجود له فلا يحق له العمل !
... ...
خرج الرجل وهو فاقد الأمل في الحصول على وظيفة ،

فكر كثيراً ماذا عساه أن يعمل وهو لا يملك سوى 10 دولارات.

بعد تفكير عميق ذهب الرجل إلى محل الخضار وقام بشراء صندوق من الطماطم ثم اخذ يتنقل في الأحياء السكنية ويمر على المنازل ويبيع حبات الطماطم .

نجح في مضاعفة رأس المال وكرر نفس العملية ثلاث مرات إلى أن عاد إلى منزلة في نفس اليوم وهو يحمل 60 دولار .

أدرك الرجل بان يمكنه العيش بهذه الطريقة فاخذ يقوم بنفس العمل يوميا يخرج في الصباح الباكر ويرجع ليلا.

أرباح الرجل بدأت تتضاعف ، فقام بشراء عربة ثم شاحنة حتى اصبح لدية أسطول من الشاحنات لتوصيل الطلبات للزبائن.

بعد خمس سنوات اصبح الرجل من كبار الموردين للأغذية في الولايات المتحدة !!!

ولضمان مستقبل أسرته فكر الرجل في شراء بوليصة تامين على الحياة فاتصل بأكبر شركات التامين ،

وبعد مفاوضات استقر رأيه على بوليصة تناسبه ، فطلب منه موظف شركة التامين أن يعطيه بريده الإلكتروني!!!

أجاب الرجل: ولكنني لا املك بريد إلكتروني!!!!

رد عليه الموظف (باستغراب): لا تملك بريداً إلكترونيا ونجحت ببناء هذه الإمبراطورية الضخمة!!

تخيل لو أن لديك بريداً إلكترونيا! فأين ستكون اليوم؟؟؟

أجاب الرجل بعد تفكييييييير :

فراش في مايكروسوفت ؟

لا تحزن مهما حدث و حاول دائما ان تصل لهدفك

و اعلم انه لا يأس مع الحياه
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


2263889769.jpg


مولد ونشأة نيكولاس فوجيسيك:

ولد عام 1982 في استراليا وبالتحديد مدينة بريزبن وهو ابن لعائلة تعود اصولها الى صربيا وليست استراليا، وعندما ولد كان لا يمتلك الاطراف الاربعة وحاول الاطباء ان يضعوا لة الاطراف الصناعية ولكن دون جدوي حيث ان اوزانها اثقل من جسمة، وعندما كبر قليللاً ودخل المدرسة واجة العديد من المواقف السيئة مع زملاء الراسة حيث كانوا يسخرون منة وهذا ما اثر علية بالسلب لدرجة انة حاول الانتحار ليتخلص من حياتة وهو في سن الثامنة فقط، ولكن ابواة اقناعة ان الحياة كفاح وعلية او يواجة مشاكلة بإصرار اكبر وشجعاة بالطبع على ذلك، ولكنة لم يستطع وحاول الانتحار غرقاً في سن العاشرة ولكنة تراجع عن قرارة ليتحول فيما بعد الى انسان مفعم بالنشاط والحيوية.

اسباب تحول نيكولاس فوجيسيك الى شخص نشيط:

قامت والدتة بالبحث عن طريقة عملية تشجعة بها على ان يصبح شخصاً نشيطاً ومفعم بالحيوية ووجدت الحل في احد الافراد من ذوي الاحتياجات، وذلك بأن حصلت على صور لهذا الرجل السعيد وهو يتعامل مع مشاكلة الكثيرة بسلاسة تامة وبدون اى مشاكل وهذا ما شجعة على ان يكون مثل هذا الشخص وهذا ما حدث بالفعل.

اكتساب المهارات المختلفة:

بعدما تخطى مرحلة الاحباط وقرر ان يعيش حياة عادية مثل باقي البشر قرر ان يتعلم ويكتسب المهارات المختلفة مثل العمل على الكمبيوتر وتعلم الكتابة وممارسة الالعاب المختلفة مثل لعب الكرة والتنس والجولف وتعلم السباحة بالاضافة الى ذلك استطاع ان يتعلم بعض المهارات التى تساعدة على الحفاظ على نظافتة الشخصية مثل تصفيف الشر وغسيل الانسان.


حياة نيكولاس فوجيسيك الجامعية:

عندما انهي دراستة الثانوية قرر ان يكمل نيكولاس فوجيسيك دراستة الجامعية على الرغم من الظروف المالية الصعبة التى واجهت عائلتة اثناء مراحل الدراسة المختلفة، وقدم اوراقة في جامعة جريفيث في ولاية كوينزلاند الاسترالية ليدرس بها المحاسبة، واثناء تلك المرحلة كان يخاطب زملائة واصبح شخص مؤثراً وهذة كانت احد اهم احلامة.


حياة نيكولاس فوجيسيك بعد الجامعة:

انهي دراستة وهو في سن الواحدة والعشرين وبدء خطوة خطوة نحو تحقيق النجاحات التى ذكرناها بالاعلي، وكذلك تزوج من صديقتة “كانا مياهارا” وتسببت في ان يصبح نيكولاس فوجيسيك اباً ولة طفل جميل.










=

 

أَمَة

اخدم بفرح
نائب المشرف العام
إنضم
16 يونيو 2008
المشاركات
11,992
مستوى التفاعل
2,759
النقاط
113
الإقامة
في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور
اختي asmicheal

تم نقل موضوعك الى منتدى القصص والعبر، حيث مكانه الصحيح.
تم تعديل بسيط على عنوانه لتعريف القارئ أنه متجدد في قصصه.
تم حذف موضوعين تكررا فيه، وهما: الولد الذي طلب من أبيه أن يقضي معه ساعة واحدة، والثانية الياباني والساحلية.
تم نقل المشاركة الأخيرة "من هم المسيحييون" الى المنتدى المسيحي الكتابي العام
تم تثبيت الموضوع أيضا للتسهيل، ولما فيه من قصص فيها عبر جميلة.

 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


درس من دير ابو مقار
حكى لى احد الاباء هناك ان الدير كان به اربع شجرات كبيره وجميله وحدث والشجرات ما زالت صغيره انهم بنوا سور عالى للدير ففصل الاشجار واصبحت ثلاث شجرات خارج السور وشجره بين السور ومبانى الدير ولان العواصف كثيره وشديده فى الدير فكانت كلما تأتى عاصفه تهز الشجرات الثلاثه هزا عنيفا حتى تكاد تقلعها بينما تكون الرابعه فى حماية الاسوار فلا تتعرض للعاصفه ومرت سنوات طويله وكبرت الاشجار ثم جاء وقت اراد الاباء توسيع الدير فهدموا السور وبنوا اخر بعيدا ورجعت الشجرات الاربعه معا مره اخرى وبعد ايام هبت عاصفه قويه فهل تعلمون ماذا حدث؟
اقتلعت العاصفه الشجره الرابعه التى كانت محميه بالاسوار ولم تؤثر على الثلاثه الاخرين اتعلمون لماذا؟
الاشجار الثلاثه تعرضوا لعواصف كثيره جعلتهم اكثر مرونه امام الرياح وجذرهم اكثر ثباتا فى الارض اما الرابعه فلم تتعود على مقاومة الرياح فسقطت مع اول عاصفه
هل عرفتم لماذا يسمح الله لنا بالتجارب؟
لنكون اقوى واكثر خبره واكثر قدره على مقاومة عواصف العالم
ارجوك يا صديقى لا تتطلب من الله ان يمنع عنك التجارب بل ان يعطيك نعمه لتثبت فيها وتتعلم منها وقوه لكى لا تهزمك......(منقول )
،،،،،،،
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


نظرية شوال الفئران��
يحكى أن مهندساً زراعياً
كان يعمل في إحدى قرى صعيد مصر فأراد الذهاب إلى أهله في القاهرة، فذهب وركب القطار وجلس بجانب رجل فلاح مسن من القرية وكان
بين رجلي الفلاح شوال
من الكتان .
وبعد أن بدأت رحلة القطار
كان الفلاح في كل ربع ساعة يقوم بتقليب الشوال وخلطه ، ثم يثبته بين قدميه ويرتاح ، واستمر على هذا الحال طيلة الطريق ،… استغرب المهندس الزراعي من صنيع الفلاح فسأله :
من أنت و ماذا تعمل؟
وما قصة هذا الشوال؟ …
قال الفلاح:
أنا فلان من قرية فرشوط ، وأنا خبير باصطياد الجرذان والفئران وأقوم ببيعها وتوريدها إلى المركز القومي للبحوث بالقاهرة ليعملوا عليها التجارب فقال المهندس : لماذا تقوم بتقليب وهز هذا الشوال كل فترة ؟
فقال الفلاح: هذا الشوال فيه جرذان وفئران ، ولو تركتهم دون تقليب وهز لأكثر من ربع ساعة رح يرتاحوا وكل واحد منهم راح يحفظ مكانه ويستقر فيه وراح ينسى صحابه اللي من حوله، ويبدأ بقضم وخرم الشوال ، ورح ينتج بعدها مصيبة ، لذلك أقوم بخلط الشوال كل ربع ساعة ، فيتعاركوا ويتقاتلوا ويختلفوا بين بعض فيغفلوا عن الشوال، و أصِل إلى مركز البحوث بسلام….فأعجب المهندس من صنيع الفلاح ومن هذه النظرية ( نظرية شوال الفئران)..
و هذا نفس ما يفعله معنا الشيطان يقوم بتقلبنا على بعض :كل واحد مع شريك حياته،مع اخوته،مع اقاربه،مع اصدقائه،مع جيرانه،مع
اى حد.المهم ننشغل بصراعتنا مع بعض و ننسى صرعنا الاساسى مع الشيطان
و نفضل جوه الشوال جوه مصيدة ابليس.لا تدع الشيطان يشتت مجهودك فى صراعات
لا فائدة منها و ركز معه لتتخلص من قيوده


=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة
شيطان صغير قاعد في ميتنج مع ابليس
ابليس بيقوله ينفع كده تفجر الكنيسة وتوصل الناس دي للسما انت مابتفهمش ؟!
فقام الشيطان الصغير قاله عيب يا ريس احنا اه خسرنا ظ¢ظ¦ واحد مش هيدخلوا جهنم بس شوف المكسب الكبير
عندك كام مليون بيشتموا في السيسي والبابا وكام مليون مقطعين بعض على الفيس بوك وكام مليون قاعدين متابعين الأخبار على
التليفزيون والنت وكام مليون عايزين يعرفوا البلد هتعمل ايه
تفتكر يا ريس حد لسه فاكر انهم في صيام ولا شهر كيهك
ولا تفتكر اصلا حد هيروح التسبحة
احنا كسبنا ملايين يا كبييييير ��
حبيبي يا صغير��
مجرد تخيل


=
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة


اسرار جديده معزيه جدا يتم اكتشافها فى قصة شهداء ليبيا.. روعة
الشهداء إتخطفوا على مجموعتين فبعد تدهور الأوضاع في ليبيا وخصوصاً بعد مقتل الطبيب المصرى واولاده قرروا مجموعة من الشهداء النزول إلى مصر في أقرب وقت وبالفعل تم الاتفاق مع سائق سيارة عشان يوصلهم الى الحدود الليبية المصرية وهذه المجموعة تحتوى على 7 من الشهداء هما ::
((( الشهيد لوقا نجاتى ، الشهيد عصام بدار ، الشهيد صموئيل إلهم ، الشهيد صموئيل فرج، الشهيد سامح صلاح ، الشهيد عزت بشرى ، الشهيد جابرمنير )))
وبالفعل تحركت بهم السيارة حتى مدينة سرت الليبية على بعد 50 كيلو وهناك ومع أول كمين للداعش تم إيقاف السيارة و تفتيشها و عندما عرفوا إنهم مسيحيون نزلوهم من السيارة و إعتقلوهم وتركوا سائق السيارة يعود ويقال أن السائق كان على اتفاق مع داعش على تسليمهم وحدث ذلك في يوم 28-12-2014 حيث تم إختطاف المجموعة الأولى
وفى نفس تلك اللحظة كان هناك 13 من الشهداء في غرفهم في السكن لم يغادروه أو يخرجوا منه منذ علموا بخبر إختطاف أصدقائهم السبعه وفى نفس الوقت حاولوا الاتصال بهم ولكن دون جدوى فجميع التليفونات مغلقة ولا يوجد اى خبر عنهم منذ يوم 28-12 ،، فما كان منهم إلا الجلوس في غرفهم و الصلاة من أجلهم وإنتظار دورهم في الخطة الإلهية ،
إلى أن جاء فجر ذلك اليوم المشئوم وهو يوم 5 يناير 2015 م الذى إقتحمت فيه داعش السكن بالكامل وإختطفت ال 13 شهيد المسيحين الموجودين بالسكن وتركوا دور كامل حيث لم يستطيعوا الدخول إليه ! ،
وبذلك إكتملت جزء كبير من الخطة الإلهية في حياة شهدائنا بإختطاف المجموعتين وإجتماعهم معا فيكون عددهم 20 شهيد بالإضافة إلى ذلك الشهيد الافريقى المجهول الهوية " الشهيد ماثيو "
والمجموعة الثانية التى تم إختطافها من السكن تتكون من 13 شهيد هم :
الشهيد تواضروس يوسف
الشهيدان صموئيل اسطفانوس
بيشوى إسطفانوس
الشهيد ميلاد كمين
الشهيد أبانوب عياد
الشهيد يوسف شكرى
الشهيد كيرلس بشرى
الشهيد جرجس سمير زاخر
الشهيد جرجس ميلاد
الشهيد ماجد سليمان
الشهيد هانى عبد المسيح
الشهيد ملاك إبراهيم
الشهيد مينا فايز
ولأن الله دائماً لا يترك نفسه بلا شاهد كما تعودنا ورآينه ذلك في مواقف كثيرة ، شاهدنا فيها شهادة حية و دليل بيشهد عن عمل الله الغير عادى ..
و وكما تمنى نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل من الله أن يترك لنا شخص يحكيلنا عن صمود شهدائنا و عن الأحداث اللى حصلت معاهم في تلك الفترة الغامضة !
وبالفعل عزيزى فهناك شاهد عيان أخبرنا بتفاصيل يشيب لها شعر الرأس ! ،، فتعال معى عزيزى القارئ فى رحلة وسط هذه الأحداث لعلنا نجد بين سطورها الرجاء والتعزية التى تشعل قلوبنا بحب هذا الإله صانع العجائب و معطى الثبات !
هذا الشاهد العيان هو شخص من الاشخاص الذين يعملون في ليبيا و الذى سمحت له الفرصة أن يتقابل مع شخص ليبى كان شغال مع داعش كحارس على الخنادق التى كانت للداعش و فى هذه الخنادق كان شهدائنا موجودين كل هذه الفترة حتى الاستشهاد وللعلم هذا الشخص كان شغال مع التنظيم وبيقبض كموظف يعنى وبعد هذا الحادث تركهم و أصاب بحالة نفسية حرجة حتى تقابل مع ذلك الشخص و حكاله تفاصيل فترة الاختطاف ..
روى ذلك الحارس قائلاً : فى أول أسبوع استقبلنا المجموعة الأولى وهما 7 شهداء و بعديها بيومين جاء إلينا ذلك الشهيد الاثيوبى اللى داعش كانت شاكه فى ديانته وقالته إرحل لانهم اعتقدوا انه غير مسيحى ولكنه هو صمم وأخبرهم انه مسيحى ! ،، وبعدها بأسبوع تم إستقبال المجموعة الثانية من الشهداء وهما حوالى 13 شهيد ،، ف تجمعوا ال21 شهيد فى الخندق الذى كان ذلك الشاهد حارس عليه ! ، وروى الشاهد لذلك الشخص انه فى أول أسبوعين عاملوا الشهداء كويس وكانوا بيآكلوهم و يشربوهم ، و حاولوا بالتفاهم يخلوهم ينكروا المسيح ، ولكن شهدائنا كانوا أسود فى وجوهم ، فلما وجدوا انه مفيش فايدة معاهم بدأوا معاهم رحلة عذابات ، ذكرها ذلك الشخص الليبى :
1- كانوا بيطلعوهم برا على الساحل ، ويعروهم من الملابس و يربطوا في جسم كل واحد منهم شوال كبير مليان رمل وميه ( وزن الشوال حوالى 100 كيلو ) و يمشوهم للساعات طويلة تحت الشمس وعلى الرملة الغزيرة ، وكلما سقطوا من التعب أقاموهم مجدداً بالضرب ، فتجلط جسمههم وعليك عزيزى القارئ أن تتخيل مقدار التعب والآلم الذى ينتج بسبب ذلك !!
2- كانوا بيرشوا على الرملة التى فى الخنادق ماء غزير عشان مايعرفوش
-كانوا بيجيبوا السيخ و يسخنوه على النار بدرجة حرارة عالية جداً ويمشوه على جسمهم !
ولكن كل هذا لم يجدى نفعاً معهم لأن الله لم يتركهم و أضاف ذلك الشاهد قائلاً : بعد كل هذه العذابات وجدناهم و كأن شئ لم يحدث فلم نجد أى آثار لأى جروحات أو تجلطات مما كانت موجودة !!! ،، مما أرهب قلوب الدواعش !
وأضاف قائلاً : كانوا الليل كله صاحيين و بيصرخوا كلهم بصوت واحد قائلين " كيي سون ""
"" اى كيريا ليسون "" ودا خلانى أترعب و أسيب مكان الحراسة وآجرى لأنى شعرت بزلزلة الأرض ،، وعندما رجعنا مع الدواعش في الصباح وجدناهم مازالوا موجودين و لم يهربوا كما توقعت !! ..
تعرض شهدائنا لعذابات جسدية شديده ذكرناها فى الحلقة السابقة ولكن كانت الضغوط النفسية آشد وأقوى من تلك العذابات , فمنهم من جلس يبكى فى ذلك الخندق الذى كانوا محجوزين فيه , ومنهم من جلس يفكر فى أولاده وعائلته بأكيا عليهم , ومنهم من جلس يصلى ويرتل كما تعود ,, ومنهم من جلس صامتاً ,, ولكن وسط تلك الوجوه و المشاعر المختلطة بين شهدائنا كان هناك شخص أقوى وأشد , يشجع إخواته الذين كاد التفكير فى عائلتهم أن يضعفهم قائلاً لهم :
" اللى هيعولنا قادر أن يعولهم ! "
فكانوا مثال حى لتلك الأية التى يقول فيها السيد المسيح " من أحب أباً أو أماً أكثر منى فلا يستحقنى , ومن أحب أبناً أو أبنه أكثر منى فلا يستحقنى " (مت 37:10) ..
فطوباكم بالحقيقة يا من علمتونا معنى هذه الاية فأستحقكتم المسيح بجدارة !!
وبالعودة الى هذا الشخص اللى ما كانش خايف وحاول أكتر من مرة التعدى على جنود داعش وحارس الخندق حتى وصفه ذلك الحارس " بالغول " ,,
وهذا الشخص حسب ما وصفه حارس الخندق هو الشهيد " جرجس سمير زاخر " .. وهذا المعلومة ليست بجديدة فسبق أن قالها أحد الضيوف فى برنامج تليفزيونى وهى من نفس المصدر ,, وعندما رأت داعش ثبات هذا الشخص وتشجيعه لأخواته أنفردوا بيه وعرضوا عليه الكثير من المال وأن يعمل معهم هنا مقابل أن يجعلهم ينكروا الأيمان , ولكن دون أى جدوى !
حسب ما رواه ذلك الشاهد الحارس للخندق أنه كان بيسمع كلمة " إيسون " اى " كيريا ليسون " والارض بتتهز منها , وتخيل له أن هناك الملايين من الناس تحت الارض !,
وأكمل الحارس قائلاً إن داعش أخرجت الشهداء على الساحل مرتدين البدل الحمراء مرتين وفى كل مرة كانوا يخرجون ليصورهم على الساحل وفى كل مرة كانوا الشهداء متوقعين الموت فيها , ولكن كانوا يعودون مجدداً الى الخندق بدون أى ذبح او قتل !
ولكن حدثت بعض الظواهر الغريبة التى أدخلت الرعب فى قلوب داعش وجعلتهم يسرعون بذبح الشهداء ,,
ومن هذه الظواهر حسب ما وصفها الحارس هى مشاهدتهم لناس كثيرة غريبة الشكل وسط الشهداء منهم من يحمل سيفين ومنهم من يرتدى سترة سوداء ومنهم من يركب على جواد !! ,,
ومن هذه الظواهر أيضاً تغير لون السماء وهما على الساحل ,,
كل هذه الظواهر أدخلت الرعب الى قلوب جنود الظلام داعش وجعلتهم يسرعون بقتل الشهداء قبل ان يهجموا عليهم ويقتلوهم هؤلاء الناس الكثيرة الذين شاهدوهم وسط الشهداء ! ,
وبالفعل أخرجوهم للمرة الثالثة على الساحل مرتدين البدل الحمراء ولكن وصف هذا الشاهد العيان المرة الأخيرة عنهم قائلاً :
" فى المرة الأخيرة خرجوا على الساحل ولم يٌنزلوا عيونهم من على السماء ولم ينطقوا حرفاً واحداً إلا تلك الكلمات التى قالوها و حد السيف على رقبتهم ! ., ,اكمل واصفاً طريقة الذبح قائلاً " كانوا بيحطوا الجزمة على نهاية العمود الفقرى والسكينة على رقبتهم وصوابعهم فى أعينهم لغاية ما يفصلوا الرأس نهائى !! ..
قصة حياتهم بالتفصيل في كتاب اكاليل فى الغربة
---------------------------------------------------

 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة

عظيـــم هــو حنـــانـــك يا رب ... قصه حقيقيه
القصة باختصار يحكيها طفل عمره 10 سنوات كان يعيش مع احدى قريباته فى احدى قرى الصعيد. و كان النظام صارم فى هذا البيت النوم من 8 مساء و الاستيقاظ من 4 صباحا للصلاة و كانت قريبته تقرأ لأهل البيت صباح كل يوم الانجيل وتشرح و تفسر ما قرأته بروح تعليمى و بسلطان ثم ينصرف كل واحد الى عمله.
و في احد الايام وصلت الجرائد اليومية الى المنزل و حاول الصبى أن يقرأ العناوين الرئيسية و لما لم يفهم بعض الكلمات ذهب الى قريبته طالبا منها تفسير ما تعذر عليه فهمه. فأجابته برقة :"حبيبي أنا آسفة أنا لا اعرف القراءة" الصبي ظن انها تمزح فأعاد السؤال و أتاه نفس الرد.
احتار الصبى كيف أنها لا تعرف القراءة و هي تقرأ أمامه كل يوم الإنجيل بل و تشرح ما تقرأ و ظن إنها لا تريد أن تضيع وقتها مع طفل. اضطرت هذه السيدة أن تقص عليه قصتها فقد كانت اكبر أخواتها السبع و كان هذا سبب ألمها و تعبها لمده 19 سنه لأنه لما ولدت و ادخلها والدها المدرسة و كان أيامها التعليم مش منتشر و خاصة للبنات فهاج عليه رجال البيت و كانت فضيحة ازاى البنت تتعلم !! دى البنت للبيت!!.
خضع والدها لضغط الناس و أخرجها من المدرسة بعد أسبوع.و بعد فترة ندم والدها على قراره الخاطئ و ادخل كل أخواتها البنات المدرسة و أصبحت هى اقل أخواتها فهى الوحيدة التى لا تستطيع القراءة و الكتابة. كان الألم يعتصرها و زاد الألم لما رأت أخواتها يقرأن الإنجيل و المزامير و كانت دموعها حارقة على وجنتيها.
و فى يوم فى منتصف الليل أخذت تصلى و تبكى و خرجت منها كلمات عفوية غير مرتبة "يا رب أنت أبو الكل أنا مش عاوزة تعليم و لا شهادات انا بس عاوزة اقرأ إنجيلك المقدس أنا عاملة زى الوثنية وسط المسيحيين أرجوك يارب أرجوك" و نامت باكية و بعد أيام كانت أختها تجلس بجوارها و فى يدها الكتاب المقدس و إذا بها تنطق الكلام قبل أختها و عقلها يفهمه.
كاد قلبها أن يتوقف و ذهبت بسرعة إلى احد الكتب المدرسية فى غرفة أخواتها و إذا بها لا تفهم شيئا و عادت الحروف غريبة و غير مفهومة. رجعت إلى الكتاب المقدس و اذا بها تقرأه بطلاقة. لقد أعطاها الله القدرة على القراءة و لكن للإنجيل فقط كما كان طلبها. تنيحت هذه السيدة الفاضلة سنه 1980 و الكتاب المقدس لا يفارق يدها و لا قلبها.
ألا تعتقدوا أن هذه المرأة ستدين كل من تعلموا القراءة و الكتابة و لا يقرأون الكتاب المقدس.
عظيمة هي أعمالك يا رب. أنت معلم الجميع.
منقول
 

asmicheal

احبك ربى ياقوتى
عضو مبارك
إنضم
16 يونيو 2009
المشاركات
14,476
مستوى التفاعل
224
النقاط
63
الإقامة
مصر ام الدنيا - القاهرة
معجزة لأمير المعجزات الروماني أمير الشهداء وشفيعنا إللي مش بينسانا أبدا (مارجرجس)
كان فى أسرة بسيطة جدا فى تواضعها والإيمان بيملاها . وهذه الأسرة مكونة من الأب والأم وكانوا بيحبوا بعض جدا وكان عندهم ولدين وبنت.(الولد الكبير شماس فى كنيسة مارجرجس وبيخدم فى السمعيات والبصريات فى الكاثوليك للدلالة على الإرتباط بين الأرثوذوكس والكاثوليك ، والإبن الصغير وبيروح مدارس الاحد باستمرار
والبنت بتخدم فى الكورال مع أخوها الكبير وفى مدارس أحد البنات ، والكل بيروح القداسات بانتظام)
الحكاية بدأت فى ليلة لما الأب سافر للقاهرة وساب الأسرة فى المنيا لأنه كان رايح معهد السكك الحديدية علشان يدى محاضرات هناك ، ولما بيسافر مش بيقدر يطلع بره المعهد لمدة شهر كامل ودى بتكون مرة فى السنة لأن المعهد داخلي ، وهو معتمد أن إبنه الكبير موجود مع الأسرة وهيملا الفراغ اللي هو بيعمله بغيابه ........
ومرت أول 3 أيام عادي جدا وفى اليوم الرابع كان الإبن الكبير سهران فى الكنيسة علشان العرض السنوي وكان مشترك فى مسرحية مارجرجس وفى كورال ابؤروجورجيوس والسمعيات والبصريات إللي هتخدم العرض المسرحي ، والكورال على مسرح جمعية الشبان المسيحية بالمنيا ( نادى الواى ) .... وحل التعب عليه وراح البيت يستريح لكنه للأسف وجد الكل نايم إلا أخوه الصغير صاحى .. فسأله الأخ الكبير: إنت إيه إللي مسهرك لغاية دلوقتى يا بيشوى؟ .. فرد بيشوى: مش عارف بس حاسس إنى مخنوق ومش قادر آخد نفسي وحاسس إن جسمي وارم من بداية الجزء الأسفل وحتى القدمين ..
الاخ الكبير: طيب نام وبلاش تلاكيك ... إنت وراك بكره مذاكرة ولا مش عاوز ماما توافق إنك تحضر العرض إللي هاكون أنا فيه وده عرض مارجرجس ..
بيشوى: وحياة مارجرجس أنا مش بستهبل أنا فعلا تعبان قوى..
وبدأ الأخ الكبير يقلق قوى على أخوه الصغير لأنه هو إللي مربيه وبعدين بيحبه قوى وبجنون ..... صحا البيت كله وأخذ فلوس وراح لأكبر دكتور متخصص فى المنيا كلها وكشف على أخوه وكانت المفاجأة الكبيرة المفزعة .... الإبن الصغير مولود بمرض خطير إسمه الفتاك ومكانه أخطر (المسالك البولية والمثانة والعضو التناسلي) ولازم يدخل غرفة العمليات لكن مش فى مصر فى الخارج .... والدكتور قال له إن فى دكتور حاليا في القاهرة من ألمانيا متخصص فى المجال ده فسأل الإبن الكبير عن التكاليف بتاعة العملية فرد الدكتور: فى حدود 250 ألف جنيه مصرى بعد الإكرامية لأني هوصى عليك على أساس ان والدك مش موجود وده صاحبى ..
ذهب الابن الكبير وهو شايل أخوه الصغير وبيبكى بيه فى الشارع وكان الكلام ده يوم الأربعاء ليلا . وطبعا المبلغ مش موجود ومش عارف يعمل إيه وكان مش ينفع أبدا أنه يستلف المبلغ ده لأن المبلغ كبير جدا وتاني حاجة الأسرة دي عمرها ما مدت إيديها لأي حد.
يوم الخميس ليلا تعب بيشوى تاني جدا جدا وكان المنظر فظيع ومقدرش اخوه يتحمله وزي ما أنا قلتلكم أخوه الكبير كان بيحب أخوه الصغير بجنون لدرجة عمركم ما تقدروا تتخيلوها .
خرج الإبن الكبير والأم وراحوا تاني للدكتور الكبير وللأسف مش موجود لأنه فى مؤتمر بالقاهرة هو وكل دكاترة القسم يعني ولا دكتور موجود فى المنيا .. ، وأثناء العودة للمنزل وجدوا عياده عليها إسم أستاذ دكتور للمسالك البولية والتناسلية . دخلوا وقابلوا الممرض إللى قال ان الدكتور مسافر السعودية وراجع مش قبل شهرين بس إللى فى العيادة حاليا ده دكتور مبتدىء إسمه جرجس لسه بيعمل الماجستير وعمره حتى ما دخل غرفة العمليات وأنصحكم ما تدخلوش ليه ... بس حالة الإبن الصغير كانت أكبر من ان تحتمل فدخل الإبن الكبير بيه للطالب ده إللي إسمه جرجس وحكاله الموضوع من الأول للآخر وقال ياريت تديلوا أى مسكن أو أى شىء .. فرد الدكتور إللي لسه بيدرس وقال ده لازم يدخل العمليات فى ظرف 24 ساعة على الأكثر وده فى حد ذاته إستحالة لأن المبلغ مش متوافر ولا الدكتور ولا أى شىء .... بس الدكتور الطالب قال أنا ممكن أعمل العملية وأجري عباره عن 250 جنيه تحت الأدوات و100 جنيه حقنة البنج و50 جنيه للممرض و100 جنيه أجرةإيدى ......
طبعا بالعقل البشري .. (الأستاذ الدكتور الكبير بيقول إن العملية لازم تتعمل على إيدين دكتور ألماني أو بره مصر وتكاليفها 250 ألف جنيه !! .. وفرق كبير قوي بين دكتور كبير قوي ودكتور طالب الماجستير إللي بيقول إنه ممكن يعمل العملية وتكالفها حوالى 500 جنيه فقط) ... طبعا أي حد مكان الأسرة دي هيقول طبعا إنه من الجنون إن حد يمشي ورا كلام الدكتور الصغير ده.
أثناء العودة للمنزل قابلت الأم واحدة زميلة لها بالعمل فنصحتها بالذهاب إلى أب قمص إسمه انجيليوس الأنطوني ببلدة صغيرة تدعى (صفط الشرقية) بالمنيا وده من السواح بس دي كانت أول مرة الأسرة تسمع بالأب الكاهن ده ... فذهبت الأسرة يوم الجمعة صباحا (تانى يوم) إلى تلك البلدة ثم إلى كنيسة السيدة العذراء ، وبعد القداس الإلهي ذهبوا إلى غرفة الأب القمص آنجيليوس الأنطوني ، وعند طرقهم للباب كانت المفاجاة التالية:
أبونا آنجيليوس:
إتفضلي تعالي إنتي وولادك أنا مستنيكوا من بدري علشان هو جالي إمبارح وحكالي عليكم ووصاني عليكم جدا لأن إبنك الكبير ده حبيبه ... تعال يا بيشوى مالك يا حبيبي إنت ربنا بيحبك كتير قوي ولازم تكون مقتاد بابونا بيشوي فى حياتك يا ولدى .... بصي يا ستي العملية لازم تتعمل دلوقتي حالا بس فى حاجة إنتوا متعرفوهاش .. لو العملية دي إتعملت عند الألمانى ولا حتى الأمريكاني تبقوا بتحكموا على ولدكم بالموت لكن جرجس هو الوحيد إللي هيقدر يعملها ببراعة ، فلا تستهينوا بالدكتور الصغير ده لأنه أعظم من كبار كتير جدا ، وعلى فكرة هو مستنيكم من بدري .
ملاحظة: الحوار ده دار من أبونا من غير ولا كلمة من الأسرة من أول ما قال إتفضلى لغاية ما صلى وقامت الأسرة مندهشة ومش فاهمة أى حاجة ومشيت من البلد كلها وهى كلها من كبيرها لصغيرها ساكتة ومفيش اى حد فيها بيتكلم.
ذهبت الأسرة فورا إلى الدكتور جرجس طالب الماجستير وكان محضر كل شىء وكان متصل كمان بدكتور البنج ولما شاف الأسرة قال أنا كنت عارف إنكم هتيجوا ، وبص للإبن الكبير وقال له على فكرة أنا بحبك قوى وأخوك الصغير متقلقش عليه هيكون كويس بس إتحمل التجارب وإوعى تضعف ..... الكلام نفسه كان يقلق بس فى نفس الوقت كان كلام أبونا مطمنهم على الآخر .....


دخل بيشوى غرفة العمليات والإبن الكبير بيصلي بره بشفاعة مارجرجس حبيبه طول الوقت والأم كانت بتصلى مع بنتها .. ، وبعد حوالى 4 ساعات خرج الدكتور جرجس وهو مبتسم وبيقول مش قلتلك يابني أنا بحبك ومتخافش على أخوك الصغير .. ألف مبروك العملية نجحت.
وبعد حوالى أسبوعين جه ميعاد التغيير على الجرح وكان الأب قدر ينزل من المعهد أخيرا وفوجىء بالكلام ده كله حاصل فى غيابه والأسرة مخبيه عليه علشان ميقلقش وكفايه عليه غربته بس تقبل الأمر لأنه وجد إبنه بخير وده كان أهم عنده من أى شىء تاني وراح الإبن الكبير مع والده للدكتور جرجس علشا يطمن على العملية فوجدوا العيادة مغلقة .. فذهبوا إلى الدكتور الكبير الأولاني علشان يطمنهم أكثر .. فقام الدكتور بالتغيير على الجرح وقال إن ده إستحالة يكون عمل أى دكتور مصري نهائي .. ولم يفهم شيئا وكان الدكتور مندهش كثيرا.
وعند ذهاب هذه الأسرة بأكملها لأبونا آنجيليوس .. دار الحوار التالي:
أبونا آنجيليوس الأنطوني للإبن الكبير: (أنا مش قلتلك يا ابنى مارجرجس بيحبك وهو بنفسه قالهالك وإنت برده لسة مش مصدق ...... إنت قلبك حجر ولا إيه) ... فعلا يا جماعه إللي عمل العملية مش دكتور مصري ولا عالمي ولا دكتور عادي .. ده دكتور من طراز خاص جدا دكتور بيحب ولاده وبيكون جمبيهم فى الوقت المناسب بتصريح من رب الأرباب يسوع المسيح .. دكتور نال أعظم سبع شهادات في العالم كله وإستحق إنه يكون أمير على الشهداء وأمير فى معجزاته وأمير فى تحمله للآلام محبة فى رب الأرباب وملك الملوك يسوع المسيح ... هذا الدكتور إسمه مارجرجس.


 
أعلى