هل قصه خلق المسيح للطير موثوقه تاريخيا , الرد على د.سامى عامرى

stevv

New member
عضو
إنضم
12 أبريل 2018
المشاركات
129
مستوى التفاعل
16
النقاط
0
هل قصه خلق المسيح للطير موثوقه تاريخيا ؟​
مقدمه


يروى القرآن ان المسيح قد كون من الطين هيئه طير ونفخ فيه فاصبح طير حقيقى

وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ

لكن من اين أتى القرآن بهذه القصه ؟ هل هى وحى إلهى مثلا ؟ لا ، فالقصه موجوده فى إحدى كتب الهراطقه والغنوصيين الاسطوريه من القرن الثانى ويدعى " انجيل الطفوله لتوما "

وصنع يسوع من ذلك الطين اثني عشر عصفور وكان يوم السبت. فركض طفل وأخبر يوسف قائلاً: هوذا ابنك يلعب حول النهر ، وصنع من الطين عصافير ، وهو غير مشرع ، فلما سمع هذا مضى وقال للولد لماذا فعلت هذا لتدنس السبت لكن يسوع لم يعط له إجابة ، لكنه نظر إلى العصافير وقال: اذهبى بعيدا ، طير ، وعش ، وتذكرني وفي هذه الكلمة طاروا ، وصعدوا في الهواء.

وأمام هذه الأزمه التى اوضحت اعتماد القرآن على روايه مصدر آخر هو فى الأساس متأخر وغنوصى ، قام د.سامى العامرى بمحاوله لحل هذه الاشكاليه فى كتابه "هل اقتبس القرآن الكريم من كتب اليهود والنصارى " ص 301:296

وكانت محاولته شبه عقيمه ومليئه بالاخطاء والادعاءات بل والكذب ايضا ! ، ساقوم برد تفصيلى حول طرحه من خلال مرجعيه علميه لأكبر العلماء المتخصصين فى المسيحيه المبكرة والكتابات الابوكريفيه وانجيل الطفوله خاصتا ، بل سأر من خلال نفس العلماء الذى استشهد بهم ! بل من استشهاداته نفسها ايضا !!

• كانت حجج دكتور سامى هى كالآتى :

1:زمن كتابه انجيل الطفوله قريب لزمن كتابه اخر الاناجيل وليس متأخر زمنيا
2: يختلف القرآن عن انجيل الطفوله فى سياق المعجزة
3:تم تداول القصه فى فترة مبكرة .اعتمد على التقليد الشفهى المبكر
4.تم تعريب انجيل الطفوله فى القرن التاسع فكيف يقتبس منه الرسول ؟

زمن كتابه انجيل الطفوله

” اﺗﻔﻖ اﻟﻨﻘّﺎد ﻋﺎﻣﺔ ﻋﻠﻰأنّ انجيل اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ ﻟﺘﻮﻣـﺎ ﻫـﻮ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﻜﺘـﺎب اﻷﺑـــﻮﻛﺮﻳﻔﻲ اﻟـــﺬي اﺳـــﺘﻌﻤﻠﻪ اﳌﺮﻗﻴﻮﻧﻴـــﻮنيون واﺳﺘﺸـــﻬﺪ ﺑـــﻪ إﻳﺮاﻧﻴـــﻮس.، وإذاﻋﻠﻤﻨـــﺎ أنّ ﻓﺮﻗــﺔ اﳌﺮﻗﻴﻮﻧﻴـــﺔ ﻗـــﺪ ﻇﻬـــﺮت ﰲ آﺧـــﺮ اﻟﻨﺼـــﻒ اﻷوّل ﻣـــﻦ اﻟﻘـــﺮن اﻟﺜـــﺎﱐ ﻣﻴﻼدﻳـــﺎ–وﻗـــﺪ وﻟـــﺪ إﻳﺮاﻧﻴــﻮسﻗﺒــﻞ ذﻟــﻚ ﺑﻌﻘــﻮد ﻗﻼﺋــﻞ-؛ أدرﻛﻨــﺎ أنّ ﻣــﺎ ﺟــﺎء ﰲ إﳒﻴــﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟــﺔ ﻟﺘﻮﻣــﺎ ﻛــﺎن ﻣﻌﺮوﻓًــﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳــﺔ اﻟﻘــﺮن اﻟﺜــﺎﱐ، وهو زمن غير بعيد عن تأليف آخر الاناجيل فبالتالى الموقع الزمنى لانجيل الطفوله لتوما وانجيل يوحنا يبطل زعم النصارى حجيه الاستدلال بتاخر زمن التأليف للقول ببطلان تاريخيه القصه الواردة فى انجيل توما”
-د.سامى عامرى | ص296

1.وادى اول مغالطه Non-sequitur "مغالطه عدم الترابط" ، استخدام المارقيونيون للانجيل لا يعنى بالضرورة وجوده قبلهم !فأنت تحتاج لان تعطى دليل على ذلك قبل أن تستنتجه .

2.لقد ظهر المرقنيون حوالى عام 144م ، ولنا ان نتسائل هو الطفل بيتولد ببطاقته ؟؟ افترض دكتور سامى ان منذ بدايه المرقونيه وهم يملكون انجيل الطفوله ، وخلينا نسأله هو انت عرفت منين اصلا انهم استخدموة ؟ الشهاده الوحيييدة لاستخدامهم الانجيل هى لإﻳﺮاﻧﻴـــﻮس وبترجع لعام 180 م [١]!! .

3.ماهو تاريخ إنجيل الطفوله ؟
أجمع العلماء على أن انجيل الطفوله لتوما يعود لما بين منتصف القرن الأول الى نهايته (150-190)
بالنسبه لانجيل يوحنا كتب مابين (70-95)
لو قارنا ابكر تاريخ ليوحنا مع ابكر تاريخ لانجيل الطفوله هيبقى المده مابينهم=80 سنه !
ولو قارنا ابعد تاريخ بين يوحنا وبين الطفوله = 90 سنه !
ولو قمنا باقصى تنازل وقارنا ابعد تاريخ لانجيل يوحنا مع ابكر تاريخ للطفوله = 50 سنه اى نصف قرن !

• فانجيل الطفوله لتوما حسب اقصى تقدير كتب بعد آخر الاناجيل ب50 عام ، وكتب بعد المسيح حسب اقصى تقدير ب110 عام ! عن كاتب لم يعاصر المسيح ولم يعاصر أحد ممن عاصرو المسيح وفى ظل عدم وجود أى شاهد عيان .


هل القصتين مختلفتين ؟

”اﻟﻨﺺ اﻟﻘﺮآنىﱐ وإن واﻓﻖ اﻟﻨﺺ اﻹﳒنجﻴﻠﻲ ﰲ فى ﺧﻠﻖ اﻟﻄﻴـﻮر ﻣـﻦ اﻟﻄينـﲔ وﺑـﺚ اﳊلحﻴـﺎة ﻓﻴﻬـﺎ،إﻻّ أﻧﻪ ﳜيخﺎﻟﻔـﻪ ﺑﺼـﻮرة ﻇـﺎﻫﺮة ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻫـﺬﻩ اﳌﻌﺠـﺰة؛ ﻓﻔـﻲ ﺣـﲔ ﺗﺒـﺪو اﳌﻌﺠـﺰة ﰲ إﳒﻴـﻞ ﺗﻮﻣـﺎ أﻗـــﺮب إﱃ أن ﺗﻜـــﻮن ﻋﺒﺜﻴّـــﺔ ﺗﺒـــﺪو اﳌﻌﺠـــﺰة ﰲ اﻟﻘـــﺮآن اﻟﻜـــﺮﱘ ﻣﺘّﺼـــﻠﺔ ﺑﺪﻻﻟـــﺔ اﳋـــﻮارق اﻟﱵ ﲡﺮي ﻋﻠﻰ ﻳﺪياﳌﺴﻴﺢ ﻹﺛﺒﺎتﻧﺒﻮّﺗﻪ.
-د.سامى عامرى | ص297

السياق يتعلق بالبيئه والغرض بمعنى ان كل الكلام ده ملهوش لازمه ، لأن النقطه المحورية هى الماده ليس توظيف المادة ، الفكرة العامه والجوهريه وهى"خلق المسيح لطير من الطين واعطاءة الحياة" قد تقوم باعاده الصياغه لتناسب مجتمعك وتفكيرك واغراضك ، فلا قيمه للنظر للسرد او العناصر الجانبيه ، ومع ذلك فالقصه قد يكون مقصود بها ارساليه الاثنى عشر .[٢]

هل تعود القصه إلى تقليد شفوى مبكر ؟
ﺟﺎء ﰲ إنجيل أﺳﺌﻠﺔ ﺑﺮﺛﻮﳌﺎوس ٢/١١–اﻟﺬيﻳﻌﻮد ﺗﺄﻟﻴﻔﻪ إﱃلى ﻓترة ﺑينﲔ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎنرﱐ واﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس،ﻣﻊ ﺗﺮﺟﻴﺢ ﻧﺴﺒﺘﻪ إلىﱃ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎنىﱐ أو اﻟﺜﺎﻟﺚ-λεγειαυτοιςΜαριαµκατατηνεκτυπωσινυµωνεπλασενοΘεοςταστρουθιακαιαπεστειλεναυταειςταςτεσσαρεςγωνιαςτουκοσµου ﻗﺎﻟﺖ لهم ﻣﺮيمﱘ (أي ﻟﻠﺤﻮارﻳنﲔ) ﺷﻜّﻞ اﷲ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻬﻜﻢ اﻟﻌﺼﺎﻓﲑير وأرﺳﻠﻬﺎ إلىﱃ أرﻛﺎن اﻟﻌﺎلمﱂ اﻷرﺑﻌﺔ.
ذﻫﺐ اﻟﻜﺜﲑ ﻣﻦ اﻟﻨﻘّ ﺎد إﱃ أنّ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻫﻮ إﺣﺎﻟﺔ إﱃ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺼّﺔ اﻟﻮاردة ﰲ إﳒﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻟﺘﻮﻣﺎ؛ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺆﻛّﺪ وﺟﻮد ﺗﺮاث ﺷﻔﻮي ﻗﺪﱘ ﻳﻀﻢّ ﻗﺼّﺔ ﺧﻠﻖ اﳌﺴﻴﺢ ﻟﻠﻌﺼﺎﻓﲑ
.
-د.سامى عامرى | ص299

للاسف لم يضع لنا مصدر من هم "الكثير من العلماء" لكن على اى حال لم يذكر ذلك إلا عالم واحد تقريبا وهذا القول خاطئ

أولا:
لنرى السياق كاملا
Now the apostles were in the place [Cherubim, Cheltoura, Chritir] with Mary.
And Bartholomew came and said unto Peter and Andrew and John: Let us ask her that is highly favoured how she conceived the incomprehensible, or how she bare him that cannot be carried, or how she brought forth so much greatness. But they doubted to ask her.
Bartholomew therefore said unto Peter: Thou that art the chief, and my teacher, draw near and ask her. But Peter said to John: Thou art a virgin and undefiled (and beloved) and thou must ask her.
And as they all doubted and disputed, Bartholomew came near unto her with a cheerful countenance and said to her: Thou that art highly favoured, the tabernacle of the Most High, unblemished we, even all the apostles, ask thee (or All the apostles have sent me to ask thee) to tell us how thou didst conceive the incomprehensible, or how thou didst bear him that cannot be
But Mary said unto them: Ask me not (or Do ye indeed ask me) concerning this mystery. If I should begin to tell you, fire will issue forth out of my mouth and consume all the world.
But they continued yet the more to ask her. And she, for she could not refuse to hear the apostles, said: Let us stand up in prayer.
And the apostles stood behind Mary: but she said unto Peter: Peter, thou chief, thou great pillar, standest thou behind us? Said not our Lord: the head of the man is Christ ? now therefore stand ye before me and pray.
But they said unto her: In thee did the Lord set his tabernacle, and it was his good pleasure that thou shouldest contain him, and thou oughtest to be the leader in the prayer (al. to go with us to).
But she said unto them: Ye are shining stars, and as the prophet said, 'I did lift up mine eyes unto the hills, from whence shall come mine help'; ye, therefore, are the hills, and it behoveth you to pray.
The apostles say unto her: Thou oughtest to pray, thou art the mother of the heavenly king.
Mary saith unto them: In your likeness did God form the sparrows, and sent them forth into the four corners of the world.[٣]
الرسل كانوا بيناكشوا ف بعض على واحد يروح يسأل العدرا ازاى حملت ف المسيح ، بس كل واحد كان بيرميها ع التانى لغايه مابرثوماوس راح وسألها قالتله ده سر ولو قولته تنزل نار م السما ، فضلوا يزنوا عليها قالتلهم خلاص تعالوا نصلى ، راحوا وقفوا وراها فقالت لبطرس ايه ده ازاى رئيس الرسل يقف ورايا مش الراجل رأس المرأه؟ تعالا ائمنا فى الصلاة قالها ابدا ده انتى ام المسيح إلى ربنا مجدك فقالتلوا وانتو برضه الله "خلق الله على شبهكم الطير وارسالها لاتجاهات الارض الاربعه"
[[ In your likeness did God form the sparrows, and sent them forth into the four corners of the world.]]

يعنى الموضوع كان عبار عن عزومه زى ماتقول لابوك لا والله ابدا ده انت الكبير يقولك لا ده انت الى مشرفنا
السيدة العذراء كانت بتدلل على عظمه الرسل وأنهم مش أقل منها ، فقالتلهم ان الله على شبهكم خلق العصافير الموجوده ف العالم دى ، يعنى ولا المسيح ولا فى حد خلق عصافير على شبهم لكن اصلا العصافير على شبههم وده فى إطار لتعظيمهم

مقارنه بين القصتين
1.انجيل توما =خلق المسيح الطير
1.انجيل الاسئله=خلق الله نفسه الطير
2.انجيل توما = خلق المسيح من الطين
2.انجيل الاسئله =خلق الله من العدم
3.انجيل توما = بعث فيهم المسيح الحياة
3.انجيل الاسئله = خلقهم الله مباشرة
4.انجيل توما = قام المسيح بخلق بعض الطيور
4.انجيل الاسئله = الله لم يخلق شئ لهم بل ان اصل خليفه الطيور منذ البدء هو على شبههم

فلايوجد أدنى تشابه بين القصتين

ثانيا:
وجود تراث شفهى قديم لخلق العصافير ؟

ماشى فلنفترض ان القصه بتقول كده ،اثبت انه يعود للقرن الأول :) اثبت انه من شهود عيان او موثوق تاريخيا ، اثبت انه كان منتشر فى فترة مبكرة ومتداول لدى المسيحيين

اتحدى الدكتور انه يجيب مصدر واحد بس ذكر القصه فى القرن الاول اى مصدر
وخلينى اسهلها


اتحدى بأنه يجيب اى مرجع لغايه القرن الرابع !
أقرب مخطوطه لانجيل الطفوله بترجع للقرن الخامس وزى مالدكتور بيقول بنفسه "ﻌـﱰف اﻟﻨﻘّـﺎد أﻧّﻨـﺎ ﻻ ﻧﻌــﺮف ﺷـﻴﺌًﺎ ﻋـﻦ اﻟﺸـﻜﻞ اﻷﺻــﻠﻲ ﳍـﺬا اﻹنجيـﻞ" وعنده حق فعلا احنا منقدرش نعرف شكله الاصلى ، معندناش غير عدد قليل من المخطوطات كلهم بيرجعوا للقرن الخامس عشر والسادس عشر مفيش ولا مخطوطه يونانية واحده(لغته الاصليه) قبل ذلك التاريخ حتى المخطوطات القليله التى تعود للقرن الخامس والسادس هى مخطوطات سيريانيه ولاتينيه[٤] ! ، حتى ان بارت ايرمان بيقول اننا منقدرش نعرف محتوى الكتاب الاصلى ده لو قدرنا نتكلم اصلا عن الأصل[٥] ، ومفيش اى كتاب آخر قبل القرن الرابع ذكر القصه دى تماما ! ، ومن المعترف به من العلماء ان بين مخطوطات الانجيل(الطفوله) اختلافات ضخمه [٦]
بل وان العديد من القصص الموجوده فيه كمان هى اضافات متأخرة ![٧]
والعلماء أجمعوا ان فى تطور وتغير فى تقليد الانجيل (الطفوله) ، وأنه جمع ككتاب فى صورته الحاليه فى القرن الرابع![٨] فانا بتحدى تانى الدكتور يجيبلى اى دليل على وجود القصه قبل القرن الرابع ، اى بعد قيامه المسيح ب400 عام !


جاء فىﰲ ﻛﺘﺎب ﺣﻮار ﻣﻊ ﺗﺮﻳﻔﻮ ﻗﻮل ﻗﺪﻳﺲ اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺟﺴﺘينﲔ إنّ اﳌﺴﻴﺢ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ فى ﰲ نجارة المحراقث والنير و ور د ﰲ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ إﳒﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻟﺘﻮﻣﺎ أنّ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻨﺠﺎرﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻧﻔﺲ اﳌﻴﺪان،وأنّ اﻟﻄﻔﻞ ﻳﺴﻮع ﻗﺪ أﻋﺎﻧﻪ -ﰲ إﺣﺪى ﻣﻌﺠﺰاﺗﻪ-ﻋﻠﻰ إﲤﺎم ﻋﻤﻞ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ،
-د.سامى عامرى | ص300

خلينا نشوف نص حوار القديس جيستن
And when Jesus came to the Jordan, He was considered to be the son of Joseph the carpenter; and He appeared without comeliness, as the Scriptures declared; and He was deemed a carpenter (for He was in the habit of working as a carpenter when among men, making ploughs and yokes; by which He taught the symbols of righteousness and an active life);[٩]
كان من المعتاد للنجار ان يصنع المحاريث والنير

القديس جيستن اتكلم على عادة معروفه فى القرون الاولى وهى ان النجار كان بيعمل فى المحاريث ايضا

وﺟﺎءأﻳﻀًﺎ ﰲ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﺮﺳﻞ Epistula Apostolorum–اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺮاﺑﻊ-اﻟﱵ ﺗﻌﻮد إﱃ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﱐ ﻣﻴﻼدﻳ ﺎأو آﺧﺮﻩ ذﻛﺮ ﻧﻔﺲ ﲢﺪي اﳌﺴﻴﺢ ﻟﻠﻤﻌﻠّﻢ ﰲ اﳍﻴﻜﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ أن ﻳﻘﻮل أﻟﻔﺎ ﺑﻴﺘﺎاﻟﻮارد ﰲ إﳒﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻟﺘﻮﻣﺎ –اﻟﻔﺼﻞ٦-... اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺸﺎبهه ﻟﺒﻌﺾ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ إﳒﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻟﺘﻮﻣﺎ، وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺆﻛّﺪ أنّ إﳒﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻟﺘﻮﻣﺎ ﱂ ﻳﻜﻦ ﻛﻠّﻪ اﺧﺘﻼﻗًﺎ ﻟﻘﺼﺺ وأﻗﻮال وإﳕّﺎ ﻟﻪ أﻳﻀً ﺎ اﻣﺘﺪاد ﰲ اﻟﱰاث اﻟﺸﻔﻮي اﳌﺒﻜّﺮاﻟﺬي ﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ اﻵﺑﺎء واﺳﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻪ اﻷﺳﻔﺎر اﻷﺑﻮﻛﺮﻳﻔﻴّﺔ.
-د.سامى عامرى | ص300

بعيدا عن قصه ألفا بيتا(سارد عليها بعد قليل)

فرساله الرسل تعود لمنتصف القرن الثانى ومتقدرش تقولى مين خد من مين ، ونفس الكلام على جستين الشهيد ، كل ده مبيقدملكش اى تقليد مبكر لانجيل الطفوله - ولاسيما قصه خلق الطير الى أقرب شهاده ليها فى القرن الرابع !-
بل تقليد مستقل متأخر .

2.الاختلاق للقصص والأقوال = تقليد شفوى ، فالتقاليد سواء نصيه او شفهيه تنشأ سواء من اختلاق او من شهاده حقيقيه ، وبالنسبه لتقليد مبكر ؟ هل القرن الثانى تقليد مبكر ؟ هل القرن الرابع تقليد مبكر؟

3.هل نقل الآباء عن انجيل الطفوله؟

عندما نذكر كلمه "الآباء" يجب أن يكون هناك استدلال ابائى بنصوص معينه وبكتاب معين لكن فى الواقع لم يذكر أحد اى قصه او اسم الانجيل ، هو بيقول الاباااء على جستين الشهيد بس! فى قصه ابعد مايكون عن اقتباس من انجيل الطفوله فهو لم يكن يعرفه حتى ، فهى مجرد عادة معروفه او على أقصى تقدير ستكون الكتب الابوكريفيه هى من اقتبست

عندما نتحدث عن التقليد الشفاهى فنحن نتحدث عن المجتمع المسيحى الأول وعلى السياق التى نشأت منه الكنيسه

1.ايرناؤس(180)
اول ذكر لانجيل الطفوله يعود إلى ايرناؤس وهو معاصر للفترة التى كتب فيها انجيل الطفوله
يقول:
إلى جانب ما ورد ، كانوا يقدمون(المارقيونيون) عددا لا يوصف من كتابات ملفقة ومبهمة ، قاموا هم أنفسهم بتزويرها ، ليربكوا عقول الرجال الحمق ، ومثلهم يجهلون كتب الحقيقة. من بين أمور أخرى ، يقدمون هذه القصة الكاذبة والشريرة التي تتعلق بربنا ، عندما كان صبيا يتعلم الحروف.[١٠]

الكلام ده مهم جداا
1.ارناؤس فى اول ذكر لوجود انجيل توما(لم يذكر وجوده بالاسم) ومن أحد الآباء البارزين فى الكنيسه والمجتمع المسيحى ينفى ان تكون أى القصص التى اوردوها حقيقه او تقليد مبكر ، بل قاموا بتلفيقها بانفسهم لخداع الاغبياء (والاغبياء اتخدعوا فعلا :) )
2.لا نجد أى ذكر ايضا القصه خلق الطير !
3.قصه تعلم المسيح هى قصه ملفقه واستدلال الدكتور بيها لوجود تقليد قديم كمصدر لانجيل الطفوله هو اعتراف منه ان الانجيل تقليده ملفق

2.يوحنا ذهبى الفم (347– 407 )
يقول
Therefore, in short, it is clear to us that the miracles that some people ascribe to the childhood years of Christ are false and merely concoctions of those who bring them to our attention
لذلك ، باختصار ، من الواضح لنا أن المعجزات التي يرسمها بعض الناس لسنوات المسيح في مرحلة الطفولة هي زائفة مجرد تلفيقات فقط من أولئك الذين يلفتوا بها انتباهنا[١١]

وهنا القديس يوحنا ذهبى الفم بيعلنها صراحتا ان كل المعجزات المتعلقه بسنوات المسيح المبكرة هى مجرد تلفيق ، ليس لها اصل تاريخى ليس لها تقليد فى الكنيسه ليس لها وجود بين المجتمع المسيحى

عشان كده بيقول Andries Van Aarde رئيس قسم دراسات العهد الجديد فى جامعه بيرتوريا ومهتم بدراسه شخصيه يسوع التاريخيه ، وله دراسه خاصه فى انجيل الطفوله تدرس فى عدة دول
الملاحظات النقديه من قبل آباء الكنيسة مثل إيريناوس وإبيفانيوس تظهر بوضوح أن انجيل الطفوله لتوما لم يعتبر كجزء من المسيحية "المستقيمه" المبكرة.[١٢]

فإذا كان الآباء من القرن الثانى والرابع وهى الفترة التى نشأت فيها مثل هذه التعاليم ، قد رفضوها بشده .قالوا أنها ملفقه ! فكيف ستكون ضمن التقاليد الشفاهيه الحيه والموثوقه من القرن الأول !



هل يوجد لقصه انجيل الطفوله جذور فى تقليد شفهى مبكر ؟​

ﻫــﺬا اﻹنجﳒﻴــﻞ ﻫــﻮ ﻣــﻦ أﻗــﺪم اﻷﻧﺎﺟﻴــﻞ اﻟــﱵ ﰎّ ﺗــﺪاوﳍﺎ ﰲ زﻣــﻦ ﻛــﺎن ﻓﻴﻬــﺎ اﻟــﱰتراث اﻟﺸــﻔﻮي اﳌلمﺒﻜّ ﺮ ﺷﺎﺋﻌًﺎ ﻋﻠـﻰ اﻷﻟﺴـﻦ وﻗـﺪ اﺧﺘﻠﻄـﺖ ﻓﻴـﻪ اﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﺘﺎرﳜﻴّـﺔ اﻟﺼـﺤﻴﺤﺔ ﺑﺎﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﺒﺎﻃﻠــﺔ واﳋﺮاﻓــﺎت. وﺣﺎﻟــﻪ ﺑــﺬﻟﻚ ﻛﺤــﺎل اﻷﻧﺎﺟﻴــﻞ اﻟﺮﲰﻴّــﺔ اﻟــﱵ اﻋﺘﻤــﺪت ﻋﻠــﻰ اﻟــﱰ اث اﻟﺸﻔﻮي اﻟﺸﺎﺋﻊ،واﻟﱵ ﻧﻘﻠﺖ رواﻳﺎت ﺻﺎدﻗﺔ،وأﺧﺮى ﺑﺎﻃﻠﺔ ﺑﻴّﻨﺔ اﳌﻨﺒﻊ اﳋﺮاﰲ.

-د.سامى عامرى | ص298

كما اثبت انه لا يوجد اى دليل على هذا الكلام بل إنه خاطئ تماما ، وبعدين تراث شفوى ايه الى شائع بعد قرن ! وموت كل الشهود العيان ، وهل التقليد الشفوى بعد 100 عام يطلق عليه تقليد مبكر ! لكن يهمنى المصدر الذى استدل بهم على ذلك الكلام
(1)العالمRon Cameron ويقول انه قال ان انجيل الطفوله مصدرة التراث الشفهى
(2) العالم Tony Chartrand-Burke ويقول انه قال ان انجيل الطفوله تجميع للقصص اكثر منه سردا روائيا

وانا فعلا مصدوم هل ده اغفال ؟ ام محاوله اصطياد اى كلمات ، أم جهل ، أم كذب على البسطاء !!

وقع هنا د.سامى فى أخطاء لايرتكبها اى قارئ بسيط للنقد الكتابى
1.يقدم الدكتور خلط ليوهم القارئ ان معنى تراث شفوى اى التقليد المبكر للمسيحيه من شهود العيان و المجتمعات المسيحيه الاولى ! واتمنخة ان يكون فقط اختلط عليه الأمر ، فالتقليد الشفاهى المبكر للمسيحيه شئ والتقليد الشفاهى لأى كتاب ف الدنيا شئ آخر ! ، بمعنى أن التقليد الشفهى المذكور هو تقليد خاص بروايات انجيل الطفوله المختلقه وليس له اى علاقه بالتقليد المبكر عن المسيح

2.هشرح بإيجاز التقليد الشفهى لانجيل الطفوله وهعرض كلام العالمين إلى هو ذكرهم

انجيل الطفوله العديد من العلماء اتفقوا انه مكون من تداول الروايات قبل كتابته وحتى بعد كتابته فى تقليد شفوى -غالبا تقليد سريانى- لقصص واساطير كانت بتتداول كوحدات مستقله فى القرن الثانى وتم جمعه ف القرن الثانى أو الثالث

العالم Tony Chartrand-Burke (الذى استشهد به سامى عامرى) استاذ فى قسم العلوم الانسانيه فى جامعه يورك ، متخصص فى دراسه الأدب الابوكريفى وخصوصا اناجيل الطفوله ، لديه دكتوراة فى انجيل الطفوله وصاحب اكبر دراسه اكاديميه حوله مكونه من 500 صفحه

IGT reads more like a compilation of stories than a fieely-composed nanative. Its stories may have once circulated independently just as episodes attested in later branches of the infancy gospel trajectory once did. Gos. Phil. (63, 25-30), for exampte, tells the story of Jesus and the Dyer as an adult tale of Jesus, as does a Coptic pa~impsest[١١]
يقرأ أكثر مثل تجميع قصص من راوايات مكونة بشكل حر. ربما كانت قصصه قد تم تداولها بشكل مستقل تمامًا كما كانت الحال في حلقات لاحقة من مسار إنجيل الطفولة. ، كمثال يحكي قصة يسوع والصباغ كحكاية بالغة عن يسوع ، كما توجد فى رق قبطى لكن لم تنضم هذه الحلقة إلى التقليد المكتوب لانجيل الطفوله حتى تاريخ جمع العرب(القرن الثامن عشر)!

1.يعنى ان الانجيل(الطفوله) مش كتابه حرة لكن تجميع لقصص فى القرن الثانى والثالث والرابع ، ف احنا بنتكلم عن تراث شفوى متأخر ، قصص مزيفه بعد قرون من المسيح
2.قال حاجه مهمه جدا ، ان فى قصه فى انجيل الطفوله اضافت فى القرن الثامن ! يعنى كان فى اضافه حرة فى كل فترة على الانجيل ، فمتقدرش ابدا انك تثبت ان قصه خلق الطير موجوده قبل القرن الرابع

2.العالم Ron Cameron (استشهد به سامى عامرى) هو استاذ الدين فى جامعه ويزلاين وهو محرر فى سمينار sbl المختص فى دراسه الاساطير القديمه وأصول المسيحيه
the sources of the infancy gospel of thomas are oral tradition and the gospel of luke
مصادر انجيل الطفوله هم التقليد الشفوى وانجيل لوقا

تعالوا بقى نشوف قال ايه قبل الكلام ده عشان نفهم


لا يوجد يقين فيما يتعلق بموعد كتابة قصص إنجيل الطفولة. منذ تاريخ هذه الوثيقة وهناك تعديل فى الكتابه من دائرة النقل الشفوى ، يجب على المرء أن يعيد النظر في حقيقة أن النقل الشفوي لهذه القصص الفلكلورية(الأسطورية) لم يحدث فقط قبل ولكن أيضا مع النقل المكتوب. قصص عممت من الشفوي إلى التقليد المكتوب والعودة مرة أخرى مع انسياب نسبي
[١٢]

يعنى القصص دى هى عبار عن أساطير شعبيه ! انتقلت شفوى ثم كتبت ثم استمرت فى التطور والنقل الشفوى والكتابة مرة اخرى ومعندناش علم القصص إلى فيه اتكتبت امتى فكانت القصص بتتعدل!!

يعنى إلى الدكتور اقتطع كلامه ،مش بيقول انها تقليد شفوى مبكر موثوق عن المسيح لا ده بيقول ان القصص منقدرش نعرف تاريخها يعنى قصه الطير مثلا ممكن تكون بتعود للقرن الرابع لان فى تطور واضافه وحذف زى ماذكرت قبل كده ، وأن القصص دى عبار عن تراث شعبى

وبيوضح اكتر Reidar Aasgaard وهو استاذ للتاريخ وله دراسات فى الكتب الابوكريفيه ودراسه ضخمه فى انجيل الطفوله


رون كاميرون اتبع جيرو فى ان ماده انجيل الطفوله انتقلت كتابه وشفاهه فى حلقات انتشرت من الشفوى للكتابه والعودة مرة أخرى ، ايضا اليوت اتبع ذلك وقال ان هناك خليط من النقل الشفوى والكتابى ، مع تغليف القصص المكتوبه فى نقاط مختلفه فى تاريخ تطور حلقه النقل الشفوى ،وهو على حق ، القصص نشأت فى منتصف القرن الثانى ثم جمعت فى شكل شفوى او كتابى من خلال كاتب مجهول

هل القصه تاريخيه ؟

نحن أمام كتاب كتب بعد قرن(على أقل تقدير) من المسيح ، فى غياب كل شهود العيان ، فى ظل انتشار روايات اسطوريه مختلقه عن المسيح فى كتاب يحوى تقليد اسطورى نشأ فى القرن الثانى

لنجيب على ذلك السؤال يجب أن نتسال لماذا كتب ذلك الانجيل ؟

الأناجيل لم تخبرنا عن طفوله المسيح وظلت هذه الفترة مجهوله ، فنشأت الروايات الاسطوريه لتسد هذه الحاجه ، وحسب الثقافه التى نشأت بها فيجب على طفوله الشخص ان تكون معبرة عن مستقبله واعماله فأضيفت عليها المعجزات التى - من ضمنها خلق المسيح للطير - وهذه الكتب (التى تتكلم عن طفوله المسيح) لاتحوى اى معلومات تاريخيه او من تقليد مبكر بل تقليد مستقل نشأ مؤخرا

يقول Hans-Josef Klauck (استشهد به سامى عامرى) وهو مؤرخ واستاذ العهد الجديد والأدب المسيحى المبكر فى جامعه شيكاغوا

لماذا تكونوا؟(اناجيل الطفوله) عامل واحد مهم كان الرغبه فى ملئ ثغرات الروايات فى متى ولوقا بجانب ذلك المقارنه بين التقارير المختلفه لميلاد المسيح تشير إلى عدد من الاسئله والناس شعروا بحاجه لمعرفه المزيد عن الشخصيات الرئيسيه

ويقول ايضا
]

يجب علينا أن نضع في اعتبارنا توقعات الثقافة ، والتقاليد الأدبية التي ساعدت على توليد مثل هذه الصورة للمسيح ، السير الذاتية للأشخاص المهمين في العصور القديمة الكلاسيكية تميل إلى رؤية الأفعال المستقبلية لبطلهم تظهر في طفولته وشبابه. هذا هو المعلم: هو الإله المعترف به في الطفل ، أنه ليس من قبيل الصدفة أن نلاحظ العديد من أوجه الشبه في ألاساطير الوثنيه وفي القصص الخيالية لصورة الطفل الإلهي المتكبر وفى انجيل الطفوله قد تم تقديم سمات مماثلة من أساطير الهند حول كريشنا و بوذا ، ولكن المثال ألاقرب إلى هوم
http://www.arabchurch.com/upload
http://www.arabchurch.com/upload
http://www.arabchurch.com/upload
http://www.arabchurch.com/upload



ويقول Paul foster[١٣] استاذ ادب لعهد الجديد فى جامعه ايدنبرج
[url=http://www.arabchurch.com/upload]
بمراقبه التقارب بين انجيل الطفوله والسير الذاتيه للعالم اليونانى الرومانى ، فقصص طفوله الرجال فى سير الالهه والانبياء وحتى القديسين ، الغرض الاصلى وراء روايات الطفوله الخاصه بهم هى الإشارة إلى حياتهم كابطال بالغين للروايه

ويقول Ron Cameron[١٤]

كان الإطار الاجتماعي الذي أدى إلى إنتاج ونقل هذه القصص المعجزيه هو بروباجندا التبشير المسيحية ، التي سعت إلى شرعية سلطة يسوع بين جميع الزعماء الدينيين والسياسيين الآخرين في العالم الرومانى اليونانى في هذا الصدد ، يمكن أن يكون إنجيل الطفولة الإنجيلية مفيد مقارنة بالكتابات الأسطورية التي تم إنشاؤها في ذلك الوقت عن "رجال إلهيين" آخرين في العصور القديمة ، سواء من الشخصيات الدينية الكبرى في الماضي البعيد والقادة السياسيين في الأوقات الأكثر معاصرة وكان الدافع وراء هذا التقليد الخاص هو فهرسة الأعمال المعجزايه للبطل الصغير ، كان من مميزات هذه الأساطير أن الكلمات والأفعال العامة الأولى للبطل كان يُنظر إليها على أنها مؤشِّرة على وضعه ومستقبله .

هل يرى العلماء المتخصصين ان انجيل الطفوله قد يحمل اى معلومات تاريخيه او تقليد مبكر ؟​

يقول BART EHRMAN [١٥](استشهد به سامى عامرى وقال إنه افضل النقاد الكتابيين) هو استاذ الاديان فى جامعه نورث كارولينا ومن اكبر النقاد والدارسين للمسيحيه المبكرة والكتابات الابوكريفيه خاصتا

القصص صممت بوضوح لتظهر قدرات صنع المعجزات للمسيح كطفل ، هو لم ينتظر حتى خدمته العامه ليقوم باعماله الرائعه

يقول Hans Joseph klauk[١٦]


لايجب ان يتوقع أحد معلومات تاريخيه موثوقه ،حتى فى الحالات الخاصه ، من هذا الادب أنها لاتضيف اى شئ ل معرفتنا عن اصل يسوع الانسانى


يقول Paul foster[١٧]
انجيل الطفوله بتطرف يتوسع ويضيف على القصه المعروفه عن المسيح من التقارير القانونيه خلال فتره طفولته حتى بدايه خدمته لتغطيه سنين فى حياه يسوع بين عمر 5 سنين الى 12 سنه ، النص يصنع قصه مليئه بتفاصيل القصص الشعبيه(الاساطير) تنتج فى روايه رائعه وجذابه لكى تقيم قيمه النص حسب الشروط التاريخيه بخصوص الأحداث الفعلية التى توصفها تكون النتيجه بوضوح تقل بشكل خاص من قيمته ، ومع ذلك النص قيم ليس للكشف عن حقائق عن حياة المسيح لكن لتوضيح صورة كامله لواحدة من طرق المسيحيين من القرن الثانى والثالث للتوسع فى قصه المسيح من خللال ايمانهم واهتماماتهم الاهوتيه

ويقول raidar aassgard[١٨]
لايقدم لنا انجيل الطفوله اى معلومات ، قيمته من نوع اخر

ويقول John L. McKenzie[١٩]

ليس لهم قيمه تاريخيه

ويقول Andries Van Aarde[٢٠]
In my dissertation I argued that the IGT is a “myth” in the form of a certain “gospel type”, namely the “biographic-discursive” gospel. This means that the text represents a combination of a speech and a narrative.
في رسالتي ، جادلت بأن انجيل الطفوله "أسطورة" في شكل "نوع من الإنجيل" ، أي "الإنجيل السيرة الذاتية".

تقول sharon betsworth[٢١]

انجيل الطفوله هو مجموعه القصص الوحيده المعروفه المرتبطة مباشرة بطفولة يسوع تاريخها من منتصف القرن الثانى ، وتعتمد على الاساطير عن يسوع وهذه الاساطير استمرت فى الانتشار من العصر القديم حتى العصور الوسطى ، نادرا ماكان يؤخذ بجديه كجزء من تاريخ المسيحيه كما أشار regard assgard "انه
اصبح مهمل فى دراسه المسيحيه المبكرة"


وتقول عن قصه الطير


هذه القصه تظهر فى القران ممايدل على المعرفه الواسعة بهذه الاساطير فى العصور الوسطى

ويقول Philip Jenkins [٢٢]أستاذ التاريخ في جامعة بايلور والمدير المشارك لبرنامج بايلور للدراسات التاريخية للدين في معهد دراسات الدين.


الاثنين (اناجيل الطفوله) هم خيال ساحر ، ولا يوجد عالم قد يحلم ان ياخذهم بجديه كمصادر تاريخيه , وجود هذه القصص ليس مفاجئ حيث ان البشر يريدوا توضيح قصص ابطالهم , وهذة القصص أتت من أساطير معروفه ، واناجيل الطفوله بنت قصصهم على القصه المعروفه فى متى ولوقا ولايوجد عالم او ناقد يعتقد ان هذه القصص تأتى من تقليد مبكر,وأن قصص انجيل الطفوله لتوما هى من التقاليد الشائعه للمسيحين فى نهايه القرن الأول او الثانى .

كيف أخذ منه القرآن وهو ترجم للعربيه فى القرن الثامن؟

انا غير مطالب بالاجابه على هذا السؤال مجرد وجود القصه وانتشارها يكفى لاقتباسه منها ، فنحن لانتحدث عن عمليه نسخ من كتاب مثلا ، لكن روايات متناقله واساطير ينقل عنها ويرددها فى بيئه تتسم بالاسطوريه
كما يقول المؤرخ Tisdall [٢٣]
"نلاحظ هنا مرة أخرى أنه على الرغم من أن الأسطورة هي نفسها كما هو واضح في القرآن ، إلا أن الفرق يكفي لإثبات أن محمد كان يقوم بإعادة إنتاج شكل مختصر من الذاكرة ، ولم يكن يتعامل مع أي وثيقة مكتوبة. من هنا يذكر طائرًا واحدًا فقط بدلاً من اثني عشر ، ويتحدث عن الحياة التي تُعطى لها بنفس يسوع وليس بأمر منه. الاشارة إلى هذه الروايه في القرآن تشير إلى أن القصة قد حصلت على تداول واسع ذ هذا يثبت مرة أخرى كيف كان هناك القليل من المعرفة بالعهد الجديد هناك في المدينة."

القصه موجوده فى انجيل الطفوله لتوما إلى مكتوب بالسريانى وحظى بانتقال واسع جدا ، الدكتور استشهد بالعالم على ان النص ترجم فى القرن الثامن وسبحان الله مقراش قبليها بسطرين بيقول ايه !

يقول العالم Tony Burke[٢٤]

"ينتشر انجيل الطفوله شرقا في وقت مبكر من القرن الثالث عندما قرأ ربما من قبل مؤلف اعمال توما ، من المؤكد أنه قد اخترق شرق سوريا بحلول القرن السادس ، سرعان ما توسع انجيل الطفوله ودمج مع مواد أخرى للطفولة و في شكله الموسع أصبح النص السرياني متاحا لمحمد في القرن السابع ."

وبرضه القصه موجودة فى انجيل الطفوله العربى إلى كان منتشر فى الحجاز

مش عايز اتوسع ف النقطه دى لانها من الأساس ملهاش لازمه .

وهكذا كل اطروحات الكتاب مليئه بالغش والهشاشه .
هل سرق القرآن قصه خلق الطير ؟ (الملخص)




قصه خلق الطير تظهر فى وثيقه تاريخها يعود لما بعد المسيح بقرن كامل وهى فترة انتشار الاساطير والقصص الشعبيه عن المسيح ، لا يوجد عالم يأخذ اى معلومات عن المسيح من هذا الكتاب جميع العلماء ينفوا انه يحمل اى تقليد مبكر او موثوق به ، آباء الكنيسه من القرن الثانى والرابع نفوا هذه الروايات ووصفوها بانها مؤلفه وليس لها اى مكان فى التقليد الشفوى ،، لم يتكلم الرسل عن طفوله المسيح بل كان كل الاهتمام منصب على فترة خدمته ، فأثارت هذه الفترة الغامضه فضول البعض فبدأت تنشأ الروايات لسد هذا الاحتياج و من سمات ذلك المجتمع عند الحديث عن سيرة ذاتيه لشخصيه هامه يجب ابراز صفات شخصيته وافعاله فى طفولته ، فصوروا المسيح كطفل صانع للمعجزات .

قصه خلق الطير اول ظهور لها فى الوثائق يعود إلى القرن الرابع ،، انجيل الطفوله هو عبار عن تجميع لروايات شعبيه عن المسيح الذى استمرت فى التطور حتى بعد كتابته وكان يضاف عليه قصص حتى الازمنه المتأخرة ، ولا يوجد اى دليل حتى لوجود قصه خلق الطير فى القرن الثانى بل اول ظهور لها فى الوثائق فى القرن الرابع .

حققت هذه الروايات انتشارا واسعا حتى انها ترجمت لعده لغات واستمرت فى الانتشار ، حتى وصلت لرسول الاسلام

إلى حصل أن الناس كانت بتالف قصص عن المسيح وقصه الطير معتمدة بشكل اساسى على قصه كسر المسيح للسبت من الاناجيل ، ولأن الطفوله لازم تظهر اعمال الشخص فى مستقبله فاهتموا انهم يشكلوا القصه دى على شخصيه المسيح الصغير ، فلقوا ان انت دلؤت عندك طفل ياترى هيكون بيعمل ايه ؟ اكيد الحاجه الطبيعيه إلى ممكن يعملها أنه يكون بيلعب ف الطينه وبيشكل بيها اشكال ولأن برضه لازم تحمل نوع من التنبؤ المستقبلى بعمل المسيح ، فصنع عصافير واعطاهم الحياة وده اشارة لارساليته للتلاميذ ، طبعا مع انتشار الروايات وتخالطهم وصلت له المعلومات عن المسيح انه بيشفى البرص ويحى الموتى ويخلق الطير .

ولو خدناها على محمل الجد ، ف إلى حد ما القصه طفوليه ، ومبتشكلش اى فائدة ايه وبعد مايخلق طير يعنى ؟
فالقصه بتاخد منحنى استعراضى عبثى ، هو كده بيقوم بدور الساحر مش النبى ، إلى المفروض انه يتنبأ ويشفى ويساعد ، فخلق طير من طين هو مجرد استعراض لا أكثر ، وإذا نظرنا للاناجيل نجد المسيح كان بيقول للناس إلى بيشفيهم مايخبروش حد لانه مكنش عايز أى استعراض

Marckjonef@gmail.com

🇸🇹🇪🇻🛀
 
O

Obadiah

Guest
مجهود عظيم وموضوع رائع ... الرب يبارك خدمتك وجهدك .أمين
 

stevv

New member
عضو
إنضم
12 أبريل 2018
المشاركات
129
مستوى التفاعل
16
النقاط
0
مجهود عظيم وموضوع رائع ... الرب يبارك خدمتك وجهدك .أمين

وصدقنى لولا ضيق الوقت كنت خصصت موضوع لكل اطروحه ف الكتاب لانه مشاءالله كله زى كده
 

احسان احسان

Member
عضو
إنضم
12 يناير 2016
المشاركات
140
مستوى التفاعل
2
النقاط
18
سلام ونعمة اخى

ياريت تعمله ملف بى دى اف او ورد

علشان نحتفظ به
 

stevv

New member
عضو
إنضم
12 أبريل 2018
المشاركات
129
مستوى التفاعل
16
النقاط
0
المراجع
[1] Bart Ehrman,Zlatko Plese,The Apocryphal Gospels: Texts and Translations(Oxford University Press,2011) "Infancy gospel of thomas"
[2] Hans-Josef Klauck,The Apocryphal Gospels: An Introduction(Bloomsbury T&T Clark ,2004)p.74
[3] M. R. James,The Apocryphal New Testament-Translation and Notes
(Oxford: Clarendon Press, 1924)
[4] Bart Ehrman,Zlatko Plese,The Apocryphal Gospels: Texts and Translations(Oxford University Press,2011) "Infancy gospel of thomas"
[5] Ibid
[6]انظر:
Hans-Josef Klauck,The Apocryphal Gospels: An Introduction(Bloomsbury T&T Clark ,2004)p.73
Bart Ehrman,Zlatko Plese,The Apocryphal Gospels: Texts and Translations(Oxford University Press,2011) "Infancy gospel of thomas"
Reidar Aasgaard,The Childhood of Jesus: Decoding the Apocryphal Infancy Gospel of Thomas(Wipf & Stock Pub,2009)ch 2
[7]Tony Chartrand-Burke ,The Infncy Gospel of Thomas: The Text, its Chigins, and its Transmission,p226
[8]Hans-Josef Klauck,The Apocryphal Gospels: An Introduction(Bloomsbury T&T Clark ,2004)p.74
[9]Alexander Roberts, James Donaldson, A. Cleveland Coxe,Ante-Nicene Fathers, Vol. 1"Dialogue with Trypho"(Buffalo, NY: Christian Literature Publishing Co., 1885.) Ch 88
[10]Alexander Roberts, James Donaldson, A. Cleveland Coxe,Ante-Nicene Fathers, Vol. 1"Irenaeus Against Heresies"(Buffalo, NY: Christian Literature Publishing Co., 1885.) Chxx
[11] Philip Schaff,Nicene and Post-Nicene Fathers, First Series, Vol. 14,(Buffalo, NY: Christian Literature Publishing Co., 1889.)"Homily 17"
[12] Andries Gideon Van Aarde:
The infancy Gospel of Thomas: Allegory or myth Gnostic or Ebionite?
[11*] Tony Chartrand-Burke ,The Infncy Gospel of Thomas: The Text, its Chigins, and its Transmission,p225
[12*] Ron Cameron,The Other Gospels: Non-Canonical Gospel Texts(Westminster John Knox Press,1982)p123
[...] Reidar Aasgaard,The Childhood of Jesus: Decoding the Apocryphal Infancy Gospel of Thomas(Wipf & Stock Pub,2009)p30
[...] Hans-Josef Klauck,The Apocryphal Gospels: An Introduction(Bloomsbury T&T Clark ,2004)pp.64,77
[13] Paul Foster,The Non-Canonical Gospels (T&T Clark Biblical Studies,2008)p.134
[14] Ron Cameron,The Other Gospels: Non-Canonical Gospel Texts(Westminster John Knox Press,1982)p123
[15] Bart Ehrman,Zlatko Plese,The Apocryphal Gospels: Texts and Translations(Oxford University Press,2011) "Infancy gospel of thomas"
[16] Hans-Josef Klauck,The Apocryphal Gospels: An Introduction(Bloomsbury T&T Clark ,2004)pp.64
[17] Paul Foster,The Apocryphal Gospels: A Very Short Introduction,(Oxford University Press,2009)p.72
[18] Reidar Aasgaard,The Childhood of Jesus: Decoding the Apocryphal Infancy Gospel of Thomas(Wipf & Stock Pub,2009)p2
[19] John L. McKenzie,The New Testament Without Illusion(Crossroad Pub Co,1982)p.125
[20] Andries Gideon Van Aarde:
The infancy Gospel of Thomas: Allegory or myth Gnostic or Ebionite?
[21] Sharon Betsworth,
Children in Early Christian Narratives (T&T Clark ,2016)p.144,146
[22] Philip Jenkins,Hidden Gospels: How the Search for Jesus Lost Its Way(Oxford University Press,2002)
[23] Clair Tisdall,The Original Sources Of The Qur'an: Its Origin In Pagan Legends and Mythology(Alev Books,2014)Ch IV
[24] Tony Chartrand-Burke ,The Infncy Gospel of Thomas: The Text, its Chigins, and its Transmission,p278 [IGT spread eastward as early as the third century when it was read perhaps by the author of Acts Thom. (2.1.1.2). It had certainly penetrated eastem Syia by the sixth century, the tirne of the earliest Syriac MS. Like the Old Latin text, the Syriac IGT was soon expanded and combined with other infancy and chiidhood material. It is in its expanded form that the Syriac text was made available to Mohammed in the seventh century]
 

stevv

New member
عضو
إنضم
12 أبريل 2018
المشاركات
129
مستوى التفاعل
16
النقاط
0
وليكن القارئ على ثقه مما عرضته من ملخص بسيط لأقوال العلماء حول هذا الانجيل ، قمت بمراسله العالم النرويجى ريدار اسجارد Reidar Aasgaard , وسألته بشكل مباشر ، هل انجيل الطفوله يحمل اى معلومات تاريخيه ؟ او اى تقليد من القرن الأول ؟ هل قصه خلق الطير لها اى قيمه تاريخيه؟ هل تأتى من تقليد موثوق ؟



Reidar Aasgaard

پروفسور التاريخ فى جامعه اوسلو ، لديه دكتوراة فى العهد الجديد والمسيحيه المبكرة ، قام بتحرير العديد من الكتب الابوكريفيه ، متخصص فى دراسات الطفوله فى العالم القديم وله كتب فيها مثل Childhood in History: Perceptions of Children in the Ancient medieval world و كتاب Nordic Childhoods 1700-1960: From Folk Beliefs to Pippi Longstocking , وله واحده من اكبر الدراسات لانجيل الطفوله من حيث انتقاله وتكوينه ومصادرة وتاريخيه والبيئه التاربخيه التى نشأ فيها ، وهو مرجعيه اساسيه لجميع العلماء فى هذا المجال ، وهو كتاب The Childhood of Jesus: Decoding the Apocryphal Infancy Gospel of Thomas مكون من 300 صفحه

كان ذلك رده


لايحتوى انجيل الطفوله لتوما على اى معلومات تاريخيه عن طفوله يسوع ، لكنه يمكن ان يخبرنا قليلا عن الأفكار المتعلقه بالاطفال والطفوله فى الوقت الذى تم فيه إنتاج القصه فى القرن الثانى او الثالث ولا تحتوى قصه خلق الطيور من الطين على اى قيمه تاريخيه ، ولكن لها حياة طويلة في التقاليد اللاحقة وتوجد في أشكال مختلفة ، من بينها في القرآن.

يعنى الطفوله اهه متكتبش من خلال تقليد موثوق أو فى فترة متوفر فيها تقليد شائع على الألسن من القرن الأول ، والقصه مش موثوقه ولا حاجه دى انتجت ف القرن الثانى او الثالث كمان (وقد تكون ف الرابع حسب الوثائق إلى متوفرة لينا) وان القصه تم تاليفها حسب البيئه إلى نشأت فيها وملهاش اى قيييمه تاريخيه ، لكنها نشأت فى تقاليد لاحقه لاحقه لاحقه ،( مش اول ماتشوف كلمه تقليد يعنى تجرى تقول اهه دى من التقليد المبكر ) والقصه موجوده بكذا شكل فى التقاليد ومنهم الشكل الموجوده بيه ف القرآن !
 
O

Obadiah

Guest
جميل اسلوب بحثك ومصادرك التي تأتي بها ... والأجمل والأرقي والأعنف هو التواصل مع الصوت الحي لهذه المصادر .... مثل ما اتيت به في تعليقك السابق ..... الي الأمام يا اخي stevv أتمني اشوف ليك منشورات كثيرة في مواضيع متنوعة .... ربنا يبارك مجهودك وغيرتك ..آمين
 

stevv

New member
عضو
إنضم
12 أبريل 2018
المشاركات
129
مستوى التفاعل
16
النقاط
0
جميل اسلوب بحثك ومصادرك التي تأتي بها ... والأجمل والأرقي والأعنف هو التواصل مع الصوت الحي لهذه المصادر .... مثل ما اتيت به في تعليقك السابق ..... الي الأمام يا اخي stevv أتمني اشوف ليك منشورات كثيرة في مواضيع متنوعة .... ربنا يبارك مجهودك وغيرتك ..آمين

متشكر لدعمك وكلامك الجميل ، ليكن سلام المسيح معك
صلاتك معنا
 

عابد يهوه

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
10 ديسمبر 2008
المشاركات
1,220
مستوى التفاعل
70
النقاط
48
هيبقى صعب شويه ، ممكن حد من الاخوة لو عنده وقت هيبقى شئ عظيم

تحويلة لملف بي دي اف سهله ما عليك سواء نقله الى ملف الورود وتعمل حفظ وتختار بي ديف اف وصلي الله وبارك صار ملف بي دي اف :cool:
 

Salah EL DIN two

New member
إنضم
28 مارس 2022
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
بسم الله الرحمن الرحيم --ده نص رون كامرون بالانجليزية من كتابه والترجمة العربية لكلامة عشان نعرف مين اللى بيكذب وما بيعرفش الف باء فهم :


Scholars have generally accepted the identification of the Infancy Gospel of Thomas with an unnamed (apocryphal)writing which was used by the Marcosians (a group of Christian gnostics who were prominent in the second century) and cited by Ireneus (a church writer who lived at the end of the second century). In his citation, Ireneus first quotes a non-canonical story that circulated about the childhood of Jesus and then goes directly on to quote a passage from the infancy narrative of the Gospel of Luke (Luke 2:49). Since the Infancy Gospel of Thomas records both of these stories, in relatively close proximity to one another,it is possible that the apocryphal writing cited by Ireneus is, in fact, what is now known as the Infancy Gospel of Thomas.Because of the complexities of the manuscript tradition, however, there is no certainty as to when the stories of the Infancy Gospel of Thomas began to be written down. Since the history of this document is that of the fixing in writing of a cycle of oral tradition, one has to reckon with the fact that the oral transmission of these folkloristic tales occurred not only prior to but also simultaneous with the written transmission.

Stories circulated from the oral to the written tradition and back again with relative fluidity.

ودى الترجمة لكلام كامرون :
وافق العلماء عمومًا على تعريف إنجيل طفولة توماس بكتابة (الابوكريفا) غير مسماة والتي استخدمها الماركوسيون (مجموعة من الغنوصيين المسيحيين الذين كانوا بارزين في القرن الثاني) واستشهد بها إيرينوس (كاتب الكنيسة الذي عاش في نهاية القرن الثاني). في اقتباسه ، اقتبس إيرينيوس أولاً قصة غير قانونية تم تداولها عن طفولة يسوع ثم ينتقل مباشرة ليقتبس مقطعًا من رواية الطفولة لإنجيل لوقا (لوقا 2:49). نظرًا لأن إنجيل طفولة توماس يسجل هاتين القصتين ، على مقربة نسبيًا من بعضهما البعض ، فمن الممكن أن تكون الكتابة الابوكريفا التي استشهد بها إيرينوس هي ، في الواقع ، ما يُعرف الآن باسم إنجيل الطفولة لتوما. من تقليد المخطوطة ، ومع ذلك ، هناك ليس من المؤكد متى بدأت كتابة قصص إنجيل الطفولة لتوما. نظرًا لأن تاريخ هذه الوثيقة هو تاريخ التثبيت الكتابي لدورة من التقاليد الشفوية ، يتعين على المرء أن يحسب حسابًا لحقيقة أن النقل الشفهي لهذه الحكايات الفولكلورية حدث ليس فقط قبل الإرسال المكتوب ولكن أيضًا بالتزامن معه. تم تداول القصص من التقليد الشفهي إلى التقليد المكتوب والعودة مرة أخرى بسيولة نسبية.

دا كلام عم كامرون وزى ما انتو شايفين الراجل بيقول ان غالب النقاد اجمعو على ان اجيل طفولة توماس هو اللى كان بيرد عليه ابوكم ارينيوس يعنى تاريخ كتابته منتصف القرن التانى الى اخره تقريبا , ولاكن ما نقدرش نقول ان تاريخ كتابة انجيل طفولة توماس كتب فقط فى ذلك الوقت فقط لا بل ممكن يكون قبل ليه لان وثيقة ارينيوس بتاكد وجود وكتابة هذا الانجيل او اصله على الاقل وهو كتابة لدورة من النقل الشفاهى المستمر والمتبادل مع كتابة هذا الانجيل او اصله, قبل اشارة ارينيوس وبعده.

طيب وايه حكاية ان اصل انجيل طفولة توماس اصله النقل الشفاهى وانجيل لوقا , :دا نص كلام عمونا كامرون
The sources of the Infancy Gospel of Thomas are oral traditions and the Gospel of Luke; these have been laced with a keen, lively sense of imagination. Jesus is depicted as an enfant terrible, always clever and mischievous, often intractable and even malicious. The biographic legends of Jesus, at school and at play, display nothing distinctively Christian at all: Jesus is portrayed simply as a child of the gods, a Wunderkind in whose life are manifested epiphanies of the divine.
مصادر إنجيل الطفولة لتوما هي التقاليد الشفوية وإنجيل لوقا ؛ لقد تم ربط هذه الأشياء بحس خيال قوي وحيوي. يُصوَّر يسوع على أنه ولد فظيع ، ذكي دائمًا وماكر ، غالبًا ما يكون عنيدًا وحتى خبيثًا. لا تُظهر أساطير السيرة الذاتية للمسيح ، في المدرسة وفي اللعب ، شيئًا مسيحيًا مميزًا على الإطلاق: لقد تم تصوير يسوع ببساطة على أنه طفل الآلهة ، وعجائب تتجلى في حياته كواكب إلهية.

طيب اى انجيل بيقصد كامرون بيقصد انجيل طفولة توما الاول اللى اشار اليه ابوكم ارينيوس اصل الانجيل دا جاء من انجيل لوقا وهو اول مصدر مكتوب لهذا الانجيل الطفولى لتوما بجانب التقاليد الشفوية .
الان نناقش كذبة كبيرة على الدكتور سامى : للاسف انت بتكلم على لسان الدكتور ما لم يقله وبعدين بتحاكمه على كذبك عليه ازاى انت بتقول الاتى (يعنى إلى الدكتور اقتطع كلامه ،مش بيقول انها تقليد شفوى مبكر موثوق عن المسيح لا ده بيقول ان القصص منقدرش نعرف تاريخها) دا كلامك انت بس فعلا د سامى قال كدا للاسف لا طيب قال ايه (
هـذا الإنجيـل هـو مـن أقـدم الأناجيـل الـتي تمّ تـداولها في زمـن كـان فيهـا الـتراث الشـفوي
المبكر شائًعا علـى الألسـن ،وقد اختلطـت فيـه الروايـة التاريخيّـة الصـحيحة بالروايـات
الباطلـة والخرافـات. وحالـه بـذلك كحـال الأناجيـل الرسميّـة الـتي اعتمـدت علـى الـتراث
الشفوي الشائع، والتي نقلت روايات صادقة، وأخرى باطلة بيّنة المنبع الخرافي) دا كلام د سامى عامرى زى ما انتو شايفين مقالش تقليد شفاهى موثوق فيه ولا بطيخ بل بالعكس قال تراث شفوى غير موثوق فيه بدليل انه يحمل فى طياته ربما خرافات واباطيل وربما بعض الحق بكل بساطة لان الدكتور سامى اصلا لا يؤمن بوجود تقليد شفوى مبكر موثوق فيه ود سامى على حق ليه لان للاسف لا يوجد لهذا النقل الشفاهى او التقليد الشفوى سند متصل وصحيح يعنى ايه يعنى مش زى احدايث رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم يرويها وينقلها الصحابى المعلوم من هو وتاريخه وينقلها عنه تابعى رجل معلوم من هو وتاريخه وصدقه ثم ينقلها تابع تابعى معلوم من هو وصدقه وتاريخه وهكذا ولازم اللى ينقل من التانى يكون شاف الاول وهناك دليل على انه شافه وسمع منه والكل لازم يكونوا مشهود ليهم بالصدق والعدالة ,,ممكن نعرف كل اناجيلكم انتقلت واتكتبت ازاى ,,وعشان كدا د سامى قال ايه فى الاخر(
ولمـاكانـت الأناجيـل الرسميّـة الأربعـة سـاقطة تاريخيًـا علـى الإجمـال -وإنكانـت تضـم في سـطورها
نقـًلا صـادقًا لـبعض الوقـائع-، ولم يكـن ذلـك سـببًا للطعـن في ربّانيـة القـرآن الكـريم في موافقتـه لهـا
في نقل تلك المواضع، رغـم أ ـا قـد دّونـت في الفـترة بـين العقـد السـابع مـن القـرن الأّول إلى بدايـة
القرن الثاني؛ مما يثبت بُعدها زمنيًا عـن تـاريخ سـير الوقـائع المدّونـة -وهـو نفـس العيـب الموجـود في
))إنجيـل يعقـوب الأّولي(( و))إنجيـل الطفولـة لتومـا((-؛ فـلا يعـّد ذلـك بذاتـه -إذن- عـذًرا للتشـكيك
في الموافقات الثابتة بين هذين السفرين وما جاء في القرآن الكريم.
يبقى د سامى مقلش ولا اعتقد اصلا ان فيه حاجه فى المسيحية اسمها تقليد شفاهى مبكر معتمد مفيش معتمد ,,الكذبة التانية انك للاسف كذبت ودلست على عم كامرون انه بيقول ان القصص دى منعرفش تاريخها ,,دا كلام كامرون(، فمن الممكن أن تكون الكتابة الابوكريفا التي استشهد بها إيرينوس هي ، في الواقع ، ما يُعرف الآن باسم إنجيل الطفولة لتوما. من تقليد المخطوطة ، ومع ذلك ، هناك ليس من المؤكد متى بدأت كتابة قصص إنجيل الطفولة لتوما. نظرًا لأن تاريخ هذه الوثيقة هو تاريخ التثبيت الكتابي لدورة من التقاليد الشفوية) متى بدات كتابة الراجل ماكرون بيتكلم عن متى كتب انجيل طفولة توما لان التاريخ الثابت فى القرن التانى مجرد تاريخ لكتابة دورة من النقل الشفاهى يعنى قد يكون مكتوب قبل كدا واستدل انه نقله الشفاهى استمر اثناء وقبل وبعد ,,,
طيب هل فى دليل على ان قصة العصافير مش موجودة فى النقولات الشفهية والمكتوبه لانجيل توما فى القرن التانى او قبله,,الاجابة لا يوجد دليل على عدم وجودها كذلك لنكون منصفين لا يوجد دليل على وجودها او على عدم تحريفها او تحريفها ,,قد تكون موجودة او لا تكون ,, كذلك كل نصوص العهد الجديد بما فيها انا والاب واحد قد تكون موجودة فى نصوص الاناجيل الاربع الاصلية التى كتبت فى اخر القرن الاول واول القرن الثانى والتى لا يوجد منها اى مخطوطة مكتوب فيها تلك النصوص تعود لهذا الوقت من الزمان اقصى شىء اكتشفه العلماء وجود قصاصة طابع البريد عام 125 لا تحوى سوى 31كلمة من اصل 15635 يعنى هناك 15600 كلمة فى انجيل يوحنا قد تكون موجودة فى الانجيل الاصلى المكتوب او غير موجودة لا يوجد نقل شفاهى بسند متصل ولا يوجد مخطوطة من زمن تاليف الاناجيل الاولى اخر القرن الاول ما وجد من مخطوطات تحتوى تلك النصوص لتلك الاناجيل فيما بعد ظهر فى اخر القرن التانى .
 

Salah EL DIN two

New member
إنضم
28 مارس 2022
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
الان نناقش كلمة جوهرية خرجت منك انت تقول (وبعدين تراث شفوى ايه الى شائع بعد قرن ! وموت كل الشهود العيان ، وهل التقليد الشفوى بعد 100 عام يطلق عليه تقليد مبكر ! ) طيب ايه رئيك نطبق قاعدتك على الاناجيل الاربعة الرسمية

Like the rest of the New Testament, the four gospels were written in Greek.[30] The Gospel of Mark probably dates from c. AD 66–70,[5] Matthew and Luke around AD 85–90,[6] and John AD 90–110.[7] Despite the traditional ascriptions, all four are anonymous and most scholars agree that none were written by eyewitnesses.[8] A few conservative scholars defend the traditional ascriptions or attributions, but for a variety of reasons the majority of scholars have abandoned this view or hold it only tenuously
كُتبت الأناجيل الأربعة باللغة اليونانية ، مثل باقي أجزاء العهد الجديد. [30] ربما يرجع تاريخ إنجيل مرقس إلى عام ج. 66-70 بعد الميلاد ، [5] متى ولوقا حوالي 85-90 بعد الميلاد ، [6] ويوحنا 90-110 بعد الميلاد. [7] على الرغم من النقوش التقليدية ، فإن الأربعة مجهولون ويتفق معظم العلماء على أن شهود العيان لم يكتبوا شيئًا. يدافع عدد قليل من العلماء المحافظين عن الإسناد أو الصفات التقليدية ، ولكن لأسباب متنوعة ، تخلى غالبية العلماء عن هذا الرأي أو اعتنقوه بشكل ضئيل.
In the immediate aftermath of Jesus' death his followers expected him to return at any moment, certainly within their own lifetimes, and in consequence there was little motivation to write anything down for future generations, but as eyewitnesses began to die, and as the missionary needs of the church grew, there was an increasing demand and need for written versions of the founder's life and teachings.[32]
في أعقاب موت يسوع مباشرة ، توقع أتباعه عودته في أي لحظة ، وبالتأكيد خلال حياتهم ، ونتيجة لذلك لم يكن هناك دافع كبير لتدوين أي شيء للأجيال القادمة ، ولكن عندما بدأ شهود العيان يموتون ، وبصفته المبشر. نمت احتياجات الكنيسة ، وكان هناك طلب وحاجة متزايدة لنسخ مكتوبة من حياة المؤسس وتعاليمه. [32]

زى ما انتم شايفين الاناجيل الاربعة الربانية فى نظركم الكاتب مجهول ,,كتبت بعد موت كل شهود العيان ,,انجيل يوحنا تاريخ اول كتابه ليه من 90 -110ميلادية يعنى بعد 90 سنة ,,,
ودا رابط الكلام الاخير دا وموجود فيه مرجع كل كلمة ..

كتبه اليكم اخوكم صلاح الدين الثانى
والمجد لله دائما ........
 

Salah EL DIN two

New member
إنضم
28 مارس 2022
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
الان لا يوجد ترجيح تاريخى ولا منطقى للاناجيل التى تدعونها رسمية ولاالتى تسمونها ابوكريفا بسبب انعدام النقل الشفاهى الموثق عن شهود العيان الى المخطوطات المحتويه على النصوص,, وبسبب انعدام اى مخطوطة تحتوى على اعداد واصحاحات الاناجيل من زمن شهود العيان ,,فهو رجم بالغيب ,,وهذا ما يسميه د سامى بالفترة المظلمة ,,يبقى هنالك اشكال اخر هل عجز اله المسيحية من ان يخرج لهم مخطوطة من زمن شهود العيان هل قام بالنزول الى الارض وصلب نفسه واهانتها على يد اليهود وبعد كل تلك الالام والمهانة والبهدلة بعد كل هذا ضيع تعبه وشقاه ومعجزاته وتضحياته وجعلها محل شك تاريخى حتى تجراء البشر من اتهامه بانه شخصية خرافية لا سند تاريخى لوجود يسوعكم المسيح .........سؤال يحتاج لرد منطقى نريد مخطوطة واحدة تحتوى على نصوص تتكلم عن معجزات الهكم وتضحياته بل ووجوده من الاساس وتكون مخطوطة تاريخية من زمن شهود العيان وتتفق مع ما تؤمنون به ..............
 

Salah EL DIN two

New member
إنضم
28 مارس 2022
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
اما القران العظيم كلام رب العالمين فهنالك السند المتصل الى سيدنا رسول الله ..رجلا عن رجل صادق معلوم امانته عن اخر من الله الى سيدنا جبريل الى سيدنا الرسول صلى الله عليه وسلم رجل عن رجل الى رجال عصرنا الان ..........واما المخطوطات للحرف الذى كتب به مصحف عثمان عن النبى عليه السلام فعشرات وعشرات واما الاحرف الباقية من السبع والتى تركت لاجل الخلاف وما هى الا معان مشتركة والفاظ بلهجات عربية اخرى فموجود منها فى كتب التراث واخيرا وجدنا منها مخطوطات فى طرس صنعاء والحمد لله .
والمجد لله دائما
 

عابد يهوه

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
10 ديسمبر 2008
المشاركات
1,220
مستوى التفاعل
70
النقاط
48
هل رأيتم مصادر هذا المسلم ..؟! قاعد ينسخ كوبي بيست شوية نفايات لكتابات نقديه من مدونة الويكي الذي يكتب فيها الاعضاء حسب ما يسير على مزاجهم وهواهم .. ومثل تلك النفايات بدأت تهل علينا مع المدرسة النقدية التي بدأت في المانيا وانتشرت في انجلترا وامريكا بداية من القرن 18و 19 وما بعده واصبحت تصدر لنا تلك النفايات لمن يسمون انفسهم علماء بكل ما تحويها كتاباتهم من مغالطات منطقية وكيل بمكيالين وتطرف واكاذيب وتدليسات .. لا يحترموا علم الباترولوجي ولا يحترموا علوم المخطوطات ولا يحترموا شهادات مؤرخي العالم القديم ولا يحترموا الاطار التاريخي والزمني واللغوي ولا يحترموا علم الاثار ..الخ .. كل ما يهمهم هو محاولة هدم الكتاب المقدس باي شكل (عشم ابليس) .. وهذه الزباله الفكرية هي التي يلهث امة الصلعم للاستشهاد بها ثم ياتي ويقولك الاناجيل في نظركم !! حلوه في نظركم هذه !

ومثل تلك الزباله تجدوها ايضا في الترجمة الاسلامية المسماه بالترجمة اليسوعيه لليسوعين اعوان الاسلام الذي تعج جامعاتهم بالاساتذه المسلمين ويعملون حملات دعائية لمصاحف بترجمات تجميلة ! !

المثير للسخرية ان امثال الدجال سامي العامري الذي يضحك على جهاله المسلمين يستشهد بتلك النفايات ضد الكتاب المقدس ويقول العلماء يقولون .. وحينما يتطرق الامر لقرانه يرفض كلام العلماء ويقول عنهم ملحدون ومنصرون حاقدون هههههه ثم يقوم بالاستشهاد على صحه قرانه ودينه من كتب تخاريف العباسين مخترعي ديانه الاسلام بكل ما تحويها من اكاذيب واحداث وشخصيات وهميه تماما كما يفعل هذا المسلم :
اما القران العظيم كلام رب العالمين فهنالك السند المتصل الى سيدنا رسول الله ..رجلا عن رجل صادق معلوم امانته عن اخر من الله الى سيدنا جبريل الى سيدنا الرسول صلى الله عليه وسلم رجل عن رجل الى رجال عصرنا الان ..........واما المخطوطات للحرف الذى كتب به مصحف عثمان عن النبى عليه السلام فعشرات وعشرات واما الاحرف الباقية من السبع والتى تركت لاجل الخلاف وما هى الا معان مشتركة والفاظ بلهجات عربية اخرى فموجود منها فى كتب التراث واخيرا وجدنا منها مخطوطات فى طرس صنعاء والحمد لله .
والمجد لله دائما
يا حبيبي ما حزرت .. نحن لا نعترف بهذه التخاريف والاكاذيب العباسيه .. نحن لا نعترف الا بكلام العلماء يا بتاع العلماء انت هاااااااااااااااا وسوف تقبل كل كلمة قالها العلماء رغما عن انفك .. شئت ام ابيت .. ورجلك فوق راسك يا من تنقل لنا شوية نفايات ليبراليه قذره تريد فرضها علينا ..!

تعال لنرى خبير علم النقد النصي ويست كوت ماذا يقول في قرانك :

"عندما ثبت الخليفة عثمان نصًا من القرآن وأتلف جميع النسخ القديمة التي تختلف عن معياره ، قدم توحيد المخطوطات اللاحقة على حساب أساسها التاريخي. إن النص الكلاسيكي الذي يرتكز أخيرًا على نموذج أصلي واحد هو ذلك الذي ينفتح على أخطر الشكوك."
'When the Caliph Othman fixed a text of the Koran and destroyed all the old copies which differed from his standard, he provided for the uniformity of subsequent manuscripts at the cost of their historical foundation. A classical text which rests finally on a single archetype is that which is open to the most serious suspicions.'
(Brooke Foss Westcott, Some Lessons of the Revised Version of the New Testament. London: Hodder and Stoughton, 1897, 8-9.)

وعالم النقد النصي كيث سمول :

إن تاريخ نقل نص القرآن هو على الأقل شهادة على إتلاف مادة القرآن بقدر ما هي شهادة على حفظه. . . كما أنها شهادة على حقيقة عدم وجود نص أصلي واحد" للقرآن "
“the history of the transmission of the text of the Qur’an is at least as much a testament to the destruction of Qur’an material as it is to its preservation . . . It is also testimony to the fact that there never was one original text of the Qur’an”
“Keith E. Small , Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts p.180”

المصادر المتاحة لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص الأصلي للقرآن من زمن محمد. كما أنها لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص من الوقت الذي" يلي وفاة محمد مباشرة حتى أول نسخة رسمية من القرآن أمر بها الخليفة عثمان ".
"...the available sources do not provide the necessary information for reconstructing the original text of the Qur’ān from the time of Muhammad. Neither do they yet provide the necessary information for reconstructing the text from the time immediately after Muhammad's death until the first official edition of the Qur’ān traditionally ordered by the Caliph ‘Uthmān"( Small, Keith E. (2011). Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts. p. 178.)

هذا ما ناخذ به .. كلام العلماء يا مسلم يا بتاع العلماء انت ..! اشششششششششرب وايضا :

في مقال نُشر في مجلة أتلانتيك الشهرية 1999 نُقل عن جيرد بوين الباحث والخبير في قواعد الكتابة القرآنية التاريخية ودراسة وتفسير المخطوطات القديمة والمتخصص في اللغة العربية الكتابات القديمة قوله :

فكرتي هي أن القرآن هو نوع من مزيج من النصوص التي لم تكن مفهومة كلها حتى في زمن محمد. قد يكون العديد منهم أقدم بمئة عام من الإسلام نفسه. حتى داخل التقاليد الإسلامية ، هناك قدر هائل من المعلومات المتناقضة ، بما في ذلك طبقة مسيحية مهمة ؛ يمكن للمرء أن يستمد منها تاريخ إسلامي كامل معادٍ للتاريخ إذا أراد. القرآن يدعي أنه "مبين" أو "واضح" ، لكن إذا نظرت إليه ، ستلاحظ أن كل جملة خامسة أو نحو ذلك ببساطة لا معنى لها. سيقول لك العديد من المسلمين - والمستشرقين - خلاف ذلك بالطبع ، لكن الحقيقة هي أن خُمس النص القرآني غير مفهوم. هذا ما تسبب في القلق التقليدي من الترجمة. إذا كان القرآن غير مفهوم - إذا كان لا يمكن فهمه باللغة العربية - فهو غير قابل للترجمة. يخشى الناس ذلك. وبما أن القرآن يدعي بشكل متكرر أنه واضح ولكن من الواضح أنه ليس كذلك - كما سيقول لك حتى المتحدثون باللغة العربية - فهناك تناقض. يجب أن يحدث شيء آخر.
My idea is that the Koran is a kind of cocktail of texts that were not all understood even at the time of Muhammad. Many of them may even be a hundred years older than Islam itself. Even within the Islamic traditions there is a huge body of contradictory information, including a significant Christian substrate; one can derive a whole Islamic anti-history from them if one wants.
The Koran claims for itself that it is "mubeen", or "clear", but if you look at it, you will notice that every fifth sentence or so simply doesn't make sense. Many Muslims—and Orientalists—will tell you otherwise, of course, but the fact is that a fifth of the Koranic text is just incomprehensible. This is what has caused the traditional anxiety regarding translation. If the Koran is not comprehensible—if it can't even be understood in Arabic—then it's not translatable. People fear that. And since the Koran claims repeatedly to be clear but obviously is not—as even speakers of Arabic will tell you—there is a contradiction. Something else must be going on.
Lester, Toby (January 1999). "What Is the Koran?". The Atlantic. Retrieved 10 April 2019.

هل قرأت ما يقوله العلماء يا بتاع العلماء انت والا فاكر نفسك فهلوي جاي تضحك علينا بشوية تخاريف كتبها العباسين ..؟!

تعال واقرأ ما قاله علي داشتي الذي درس اللاهوت الإسلامي والتاريخ وقواعد اللغة العربية والفارسية والأدب الكلاسيكي في المدارس الدينية في كربلاء والنجف :

"القرآن يحتوي على جمل ناقصة وغير مفهومة بالكامل دون الاستعانة بشروح ؛ وكلمات أجنبية ، وكلمات عربية غير مألوفة ، وكلمات مستخدمة بخلاف المعنى الطبيعي ، والصفات والأفعال المنفصلة دون مراعاة لاتفاق الجنس والعدد. ؛ الضمائر غير المنطقية وغير النحوية التي لا تحتوي في بعض الأحيان على أي مرجع ؛ والمسندات التي غالبًا ما تكون بعيدة عن الأشخاص في المقاطع المقفلة ".
"The Qur'an contains sentences which are incomplete and not fully intelligible without the aid of commentaries; foreign words, unfamiliar Arabic words, and words used with other than the normal meaning; adjectives and verbs inflected without observance of the concord of gender and number; illogical and ungrammatically applied pronouns which sometimes have no referent; and predicates which in rhymed passages are often remote from the subjects."
Ali Dashti - Twenty Three Years_ A Study of the Prophetic Career of Mohammad (1994, Mazda Pub) - libgen.lc

هل قرأت يا بتاع العلماء انت ..؟! اشررررررررررررب ..

هل تريد المزيد .؟! فقط اطلب ..

الا على فكره يا مسلم .. كم عدد الاحاديث التي تتحدث عن تحريف القران عند السنه والشيعه هاااااااااااااااا

الاحاديث عند الشيعه التي فاقت حد التواتر من كثرتها التي تتفق كلها على ان القران محرف تزيد عن الالفين حديث كما يذكر العلامة الشيعي حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه المشهور "فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب" ناقلاً عن نعمة الله الجزائري" أن الأخبار الدالة على ذلك (أي على التحريف ) تزيد على ألفي حديث وادعى استفاضتها جماعة كالمفيد، والمحقق الدماد، والعلامة المجلسي وغيرهم" ..

فيا ترى كم يبلغ عدد الاحاديث عند السنه التي تقول بتحريف القران هااااااااا ..؟!
 

Salah EL DIN two

New member
إنضم
28 مارس 2022
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
هل رأيتم مصادر هذا المسلم ..؟! قاعد ينسخ كوبي بيست شوية نفايات لكتابات نقديه من مدونة الويكي الذي يكتب فيها الاعضاء حسب ما يسير على مزاجهم وهواهم .. ومثل تلك النفايات بدأت تهل علينا مع المدرسة النقدية التي بدأت في المانيا وانتشرت في انجلترا وامريكا بداية من القرن 18و 19 وما بعده واصبحت تصدر لنا تلك النفايات لمن يسمون انفسهم علماء بكل ما تحويها كتاباتهم من مغالطات منطقية وكيل بمكيالين وتطرف واكاذيب وتدليسات .. لا يحترموا علم الباترولوجي ولا يحترموا علوم المخطوطات ولا يحترموا شهادات مؤرخي العالم القديم ولا يحترموا الاطار التاريخي والزمني واللغوي ولا يحترموا علم الاثار ..الخ .. كل ما يهمهم هو محاولة هدم الكتاب المقدس باي شكل (عشم ابليس) .. وهذه الزباله الفكرية هي التي يلهث امة الصلعم للاستشهاد بها ثم ياتي ويقولك الاناجيل في نظركم !! حلوه في نظركم هذه !

ومثل تلك الزباله تجدوها ايضا في الترجمة الاسلامية المسماه بالترجمة اليسوعيه لليسوعين اعوان الاسلام الذي تعج جامعاتهم بالاساتذه المسلمين ويعملون حملات دعائية لمصاحف بترجمات تجميلة ! !

المثير للسخرية ان امثال الدجال سامي العامري الذي يضحك على جهاله المسلمين يستشهد بتلك النفايات ضد الكتاب المقدس ويقول العلماء يقولون .. وحينما يتطرق الامر لقرانه يرفض كلام العلماء ويقول عنهم ملحدون ومنصرون حاقدون هههههه ثم يقوم بالاستشهاد على صحه قرانه ودينه من كتب تخاريف العباسين مخترعي ديانه الاسلام بكل ما تحويها من اكاذيب واحداث وشخصيات وهميه تماما كما يفعل هذا المسلم :

يا حبيبي ما حزرت .. نحن لا نعترف بهذه التخاريف والاكاذيب العباسيه .. نحن لا نعترف الا بكلام العلماء يا بتاع العلماء انت هاااااااااااااااا وسوف تقبل كل كلمة قالها العلماء رغما عن انفك .. شئت ام ابيت .. ورجلك فوق راسك يا من تنقل لنا شوية نفايات ليبراليه قذره تريد فرضها علينا ..!

تعال لنرى خبير علم النقد النصي ويست كوت ماذا يقول في قرانك :

"عندما ثبت الخليفة عثمان نصًا من القرآن وأتلف جميع النسخ القديمة التي تختلف عن معياره ، قدم توحيد المخطوطات اللاحقة على حساب أساسها التاريخي. إن النص الكلاسيكي الذي يرتكز أخيرًا على نموذج أصلي واحد هو ذلك الذي ينفتح على أخطر الشكوك."
'When the Caliph Othman fixed a text of the Koran and destroyed all the old copies which differed from his standard, he provided for the uniformity of subsequent manuscripts at the cost of their historical foundation. A classical text which rests finally on a single archetype is that which is open to the most serious suspicions.'
(Brooke Foss Westcott, Some Lessons of the Revised Version of the New Testament. London: Hodder and Stoughton, 1897, 8-9.)

وعالم النقد النصي كيث سمول :

إن تاريخ نقل نص القرآن هو على الأقل شهادة على إتلاف مادة القرآن بقدر ما هي شهادة على حفظه. . . كما أنها شهادة على حقيقة عدم وجود نص أصلي واحد" للقرآن "
“the history of the transmission of the text of the Qur’an is at least as much a testament to the destruction of Qur’an material as it is to its preservation . . . It is also testimony to the fact that there never was one original text of the Qur’an”
“Keith E. Small , Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts p.180”

المصادر المتاحة لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص الأصلي للقرآن من زمن محمد. كما أنها لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص من الوقت الذي" يلي وفاة محمد مباشرة حتى أول نسخة رسمية من القرآن أمر بها الخليفة عثمان ".
"...the available sources do not provide the necessary information for reconstructing the original text of the Qur’ān from the time of Muhammad. Neither do they yet provide the necessary information for reconstructing the text from the time immediately after Muhammad's death until the first official edition of the Qur’ān traditionally ordered by the Caliph ‘Uthmān"( Small, Keith E. (2011). Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts. p. 178.)

هذا ما ناخذ به .. كلام العلماء يا مسلم يا بتاع العلماء انت ..! اشششششششششرب وايضا :

في مقال نُشر في مجلة أتلانتيك الشهرية 1999 نُقل عن جيرد بوين الباحث والخبير في قواعد الكتابة القرآنية التاريخية ودراسة وتفسير المخطوطات القديمة والمتخصص في اللغة العربية الكتابات القديمة قوله :

فكرتي هي أن القرآن هو نوع من مزيج من النصوص التي لم تكن مفهومة كلها حتى في زمن محمد. قد يكون العديد منهم أقدم بمئة عام من الإسلام نفسه. حتى داخل التقاليد الإسلامية ، هناك قدر هائل من المعلومات المتناقضة ، بما في ذلك طبقة مسيحية مهمة ؛ يمكن للمرء أن يستمد منها تاريخ إسلامي كامل معادٍ للتاريخ إذا أراد. القرآن يدعي أنه "مبين" أو "واضح" ، لكن إذا نظرت إليه ، ستلاحظ أن كل جملة خامسة أو نحو ذلك ببساطة لا معنى لها. سيقول لك العديد من المسلمين - والمستشرقين - خلاف ذلك بالطبع ، لكن الحقيقة هي أن خُمس النص القرآني غير مفهوم. هذا ما تسبب في القلق التقليدي من الترجمة. إذا كان القرآن غير مفهوم - إذا كان لا يمكن فهمه باللغة العربية - فهو غير قابل للترجمة. يخشى الناس ذلك. وبما أن القرآن يدعي بشكل متكرر أنه واضح ولكن من الواضح أنه ليس كذلك - كما سيقول لك حتى المتحدثون باللغة العربية - فهناك تناقض. يجب أن يحدث شيء آخر.
My idea is that the Koran is a kind of cocktail of texts that were not all understood even at the time of Muhammad. Many of them may even be a hundred years older than Islam itself. Even within the Islamic traditions there is a huge body of contradictory information, including a significant Christian substrate; one can derive a whole Islamic anti-history from them if one wants.
The Koran claims for itself that it is "mubeen", or "clear", but if you look at it, you will notice that every fifth sentence or so simply doesn't make sense. Many Muslims—and Orientalists—will tell you otherwise, of course, but the fact is that a fifth of the Koranic text is just incomprehensible. This is what has caused the traditional anxiety regarding translation. If the Koran is not comprehensible—if it can't even be understood in Arabic—then it's not translatable. People fear that. And since the Koran claims repeatedly to be clear but obviously is not—as even speakers of Arabic will tell you—there is a contradiction. Something else must be going on.
Lester, Toby (January 1999). "What Is the Koran?". The Atlantic. Retrieved 10 April 2019.

هل قرأت ما يقوله العلماء يا بتاع العلماء انت والا فاكر نفسك فهلوي جاي تضحك علينا بشوية تخاريف كتبها العباسين ..؟!

تعال واقرأ ما قاله علي داشتي الذي درس اللاهوت الإسلامي والتاريخ وقواعد اللغة العربية والفارسية والأدب الكلاسيكي في المدارس الدينية في كربلاء والنجف :

"القرآن يحتوي على جمل ناقصة وغير مفهومة بالكامل دون الاستعانة بشروح ؛ وكلمات أجنبية ، وكلمات عربية غير مألوفة ، وكلمات مستخدمة بخلاف المعنى الطبيعي ، والصفات والأفعال المنفصلة دون مراعاة لاتفاق الجنس والعدد. ؛ الضمائر غير المنطقية وغير النحوية التي لا تحتوي في بعض الأحيان على أي مرجع ؛ والمسندات التي غالبًا ما تكون بعيدة عن الأشخاص في المقاطع المقفلة ".
"The Qur'an contains sentences which are incomplete and not fully intelligible without the aid of commentaries; foreign words, unfamiliar Arabic words, and words used with other than the normal meaning; adjectives and verbs inflected without observance of the concord of gender and number; illogical and ungrammatically applied pronouns which sometimes have no referent; and predicates which in rhymed passages are often remote from the subjects."
Ali Dashti - Twenty Three Years_ A Study of the Prophetic Career of Mohammad (1994, Mazda Pub) - libgen.lc

هل قرأت يا بتاع العلماء انت ..؟! اشررررررررررررب ..

هل تريد المزيد .؟! فقط اطلب ..

الا على فكره يا مسلم .. كم عدد الاحاديث التي تتحدث عن تحريف القران عند السنه والشيعه هاااااااااااااااا

الاحاديث عند الشيعه التي فاقت حد التواتر من كثرتها التي تتفق كلها على ان القران محرف تزيد عن الالفين حديث كما يذكر العلامة الشيعي حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه المشهور "فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب" ناقلاً عن نعمة الله الجزائري" أن الأخبار الدالة على ذلك (أي على التحريف ) تزيد على ألفي حديث وادعى استفاضتها جماعة كالمفيد، والمحقق الدماد، والعلامة المجلسي وغيرهم" ..

فيا ترى كم يبلغ عدد الاحاديث عند السنه التي تقول بتحريف القران هااااااااا ..؟!
بسم الله الرحمن الرحيم



اشكرك على الرد وان كان يحمل شىء من العصبية والسلبية لاكن مجرد الرد والحوار هذا مؤشر ايجابى ,وهو بالحقيقة هدف اسمى فى كلام ربنا بالقرءان الكريم (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) ال عمران 64

قال أبو جعفر: يعني بذلك جل ثناؤه: " قل "، يا محمد، لأهل الكتاب، وهم أهل التوراة والإنجيل =" تعالوا "، هلموا " إلى كلمة سواء "، يعني: إلى كلمة عدل بيننا وبينكم، والكلمة العدل، هي أن نوحِّد الله فلا نعبد غيره، ونبرأ من كل معبود سواه، فلا نشرك به شيئًا.

" ولا يتخذ بعضنا بعضًا أربابًا "، يقول: ولا يدين بعضُنا لبعض بالطاعة فيما أمر به من معاصي الله، ويعظِّمه بالسجود له كما يسجدُ لربه " فإن تولوا "، يقول: فإن أعرضوا عما دعوتَهم إليه من الكلمة السواء التي أمرُتك بدعائهم إليها، فلم يجيبوك إليها " فقولوا "، أيها المؤمنون، للمتولِّين عن ذلك " اشهدوا بأنا مسلمون ",,واية عدم مجادلة اهل الكتاب الا بالتى هى احسن ,, مما يدلل ان الحوار الاسلامى الكتابى مطلب اسلامى اصيل .

كيف لا وهو سبحانه الذى سمى اليهود والنصارى اهل الكتاب وميزهم عن غيرهم حتى فى حال القتال والحرب بل وميزهم عن العرب (مشركى الجزيرة ) حال القتال والاسر ,,ويقول اهل العلم ان سبب ذلك كرامة لابائهم الذين امنوا من قبل وكرامة لانتسابهم للانبياء كموسى وعيسى عليهما السلام ,على الرغم من ان النصارى (المسيحيين) رغم الوثنية الظاهرة فى عبادتهم رجل مثلهم ياكل ويتبرز (يخرج البراز رغما عنه خضوعا لقانون الطبيعة) رغم كل التبريرات من لاهوت وناسوت واله ونص اله فى النهاية رجل يتغوط ويجوع ويشرب وهذا تماما ما يعتقده مشركى الهند فى راما او كرشنا او عبدة بوذا او عبدة الصنم بحجة ان الاله حل فيه فيقولون نحن نعبد اللاهوت الحالل وليس مجرد الحجر فهو حجر بطبيعته الحجرية واله بلاهوته فالطبيعتين او حلول اللاهوت على الجسد وغيرها من النظريات لا تجعل المخلوق المقهور للطبيعة الاها والا لما قهرته الطبيعة ببرازها وجوعها,او الحجر الاصم بصمته ,ولو فعل الاله ذلك حاشاه لكان هذا حمقا (حاشاه) منه ولما كان يلام اى عابد لبقرة او حمار او صنم او فرج امرأة او شيطان لانه بكل بساطة يقول انه لا يعبد مخلوق بل اللاهوت الحالل فيه.

ولا سيما ان الدليل والمبرر الوحيد والاوحد للاهوت تلك المعبودات الوثنية هو مجرد اخبار قديمة(وحط تحتها الف خط) عن معجزات مجرد سرد قصصى فلا يوجد مثلا اسطوانه سى دى او ذاكرة بها فيلم يوثق تلك الاساطير ولم نرى يوما بوذا او كرشنا او المسيح (اعنى الوثن المعبود ولا اعنى سيدنا وحبيبنا ونبيينا عيسى المسيح عليه السلام) لم نرى يوما ظهروا فى صفحة السماء او نادوا الناس اننا نحن هنا او اتوا مرة اخرى كما اتو من قبل.
وانا مستغرب جدا حقيقة من هذه الاله التى للاستعمال مرة واحدة فقط وكأن معجزاتها وظهوراتها على الارض لا تكون الا فرصة واحدة يعنى معلش عشرات ملايين البشر قتلوا باوروبا المسيحية غير عشرات عشرات ملايين المصابيين والالام والظلم والقهر والاغتصاب وبالصين واليابان البوذية والهند كل هذا لم يحرك سيداة الاله ويستدعى نزول فخامته للارض كما فعل من قبل.
حقيقة التفسير الوحيد والمشترك بين غالب تلك الاله انهم جميعا تم قتلهم على ايدى البشر فربما هناك خوف من تكرار التجربة الاليمة (حاشاك ربى وتعالى اسمك) .
وحتى مجرد مخطوط وحيد من زمن شهود العيان مكتوب موثق معلوم كاتبه وبجانبها مخطوطات اخرى معلوم كاتبها متعددة الاشخاص والاماكن توثق انتشار ذلك الخبر او وجود سند شفاهى متصل معلوم ومشهود للناقلين ويكونون عدد كبير جمع عن جمع بطرق مختلفة يكون محال عنها التواطؤ على الكذب يوثقه مخطوطة من زمن شهود العيان , للاسف حتى هذا لا يوجد لا يوجد .
ولاكن انتبه وبشدة حتى لو وجد السى دى الفيلم الوثائقى لهذا الاله المزعوم او وجدت مخطوطة من زمن شهود العيان او وجد نقل شفاهى محكم فهذا يؤكد التوثيق (الموثوقية , ولا يعنى شىء بالنسبة للمصداقية يعنى ايه ! يعنى نعم قد نجد دليل على قصة تاريخية انها كتبت او تداولت او حصلت ظاهريا بهذا التاريخ لاكن الدليل على ان دعواها حق يصدق ويتبع هذا شىء اخر كبير جدا جدا يحتاج دلالات عقلية واسعة وعميقة لمن اراد ان يؤمن بشىء منطقى وواقعى وموافق للعقل ليس مجرد اساطير الاولين .

رغم كل ذلك ومشابهة النصارى لمن قبلهم من الوثنيين اليونان وغيرهم ووثنية اله اليهود المتجسد فى حلبة المصارعة اليلية مع اسرائيل النبى(حاشاه) رغم كل ذلك القران ميزهم وكرمهم واضطر المسلمين الى محاورتهم وامرهم نبيهم صلى الله عليه وسلم الى التعامل المحايد مع اخبارهم (لا تصدقوهم ولا تكذبوهم) واحتضانهم وان الاسلام هو دين الجميع من لدن ادم وما المسلمون الا تكملة لحلقة من حلقات الاسلام الاول ,, بل وحتى النبى الاعظم نفسه وصف نفسه بانه حجر الزاوية التى اكتمل بها البناء والحديث مشهود.............هذا كان مقدمة على شكرك على الرد والحوار ومن ثم المنشور القادم ندخل بالموضوع ...
وحقيقة انا معجب كثيرا باسم معرفك عابد يهوه هذا مؤشر جيد ..تحياتى..
 
أعلى