الرد على شبهة: هل أمر المسيح بأخذ عصا أم منع اخذ عصا ؟

Molka Molkan

لستم المتكلمين
مشرف
إنضم
31 أغسطس 2009
المشاركات
25,029
مستوى التفاعل
832
النقاط
113
الإقامة
ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
إرسالية التلاميذ للكرازة بالملكوت ( مت 10 : 5 - 15 ،مر6 : 7 - 13 ، لو 9 : 1 - 6 )

أولاً :
الآيات التي زعموا أن بها تناقض و توضيح فكرتهم

Mat 10:9 لا تقتنوا ذهبا ولا فضة ولا نحاسا في مناطقكم
Mat 10:10 ولا مزودا للطريق ولا ثوبين ولا أحذية ولا عصا لأن الفاعل مستحق طعامه.


Luk 9:3 وقال لهم: «لا تحملوا شيئا للطريق لا عصا ولا مزودا ولا خبزا ولا فضة ولا يكون للواحد ثوبان.



Mar 6:8 وأوصاهم أن لا يحملوا شيئا للطريق غير عصا فقط لا مزودا ولا خبزا ولا نحاسا في المنطقة.
نلاحظ من انجيلي معلمنا متى ومعلمنا لوقا ان الرب يسوع المسيح منعهم من اخذ عصا معهم في اثناء بشارتهم ولكن نلاحط ايضاً في انجيل معلمنا مرقس ان الرب يسوع المسيح اتاح لهم ان يأخذوا عصا ، فهل هذا تناقض ؟


بالتأكيد لا يوجد تناقض البتة ولا حتى شبهة تناقض فمن يقرأ بعقل صافي وواعي سيدرك كيف ان الرب يقول هذا وذاك ولا تناقض ايضاً ...


ثانياً : تحليل الآيات وشرح القصة كاملة


في البداية اقول ان الرب يسوع المسيح قد منعهم من أخذ عصا وايضا قد اتاح لهم اخذ عصا ، فالآيات لا تتحدث عن عصا واحدة بل إثنين وهذا واضح من ذِكر الكتاب المقدس للإسم بدون التعريف بـ ( الـ ) فقال " عصا " ولم يقل " العصا " ، فهناك عصاتين في الآيات ، واحدة منعهم الرب من أخذها ( متى ، لوقا ) والأخرى اتاح لهم أن يأخذوها ( مرقس ) ، العصا التي أتاح لهم ان يأخذوها ( مرقس ) هى العصاة التي كانت مع جميعهم بالفعل وهى التي يستخدمها جميع الناس في ذلك الحين في الطريق حيث كانت الطرق غير ممُهدة وطويلة بالنسبة للسير على الأقدام وهى نفسها من يستخدموهنا لحمل عليها الأشياء على اكتافهم لثقل الأوزان وايضاً كانت تستخدم للدفاع عن النفس ضد الحيوانات المفترسة نظراً لان الطرق كانت طويلة ومهجورة في بعض الأحيان او للترهيب عند خوفهم من اللصوص ، أما العصاة التي منعهم ان يأخذوها هى العصاة التي للدفاع عن النفس ضد المعترضين او المقاومين الغير قابلين لكلمة الله خصوصا وان المسيح هنا يدعوهمالى الذهاب لكل العالم ليكرزوا بإسمه ولهذا قال لهم :
Mat 10:12 وحين تدخلون البيت سلموا عليه
Mat 10:13 فإن كان البيت مستحقا فليأت سلامكم عليه ولكن إن لم يكن مستحقا فليرجع سلامكم إليكم.

Mat 10:14 ومن لا يقبلكم ولا يسمع كلامكم فاخرجوا خارجا من ذلك البيت أو من تلك المدينة وانفضوا غبار أرجلكم.

Mat 10:15 الحق أقول لكم: ستكون لأرض سدوم وعمورة يوم الدين حالة أكثر احتمالا مما لتلك المدينة.

Mat 10:16 «ها أنا أرسلكم كغنم في وسط ذئاب فكونوا حكماء كالحيات وبسطاء كالحمام.

Mat 10:17 ولكن احذروا من الناس لأنهم سيسلمونكم إلى مجالس وفي مجامعهم يجلدونكم.

وأيضاً :
Luk 9:5 وكل من لا يقبلكم فاخرجوا من تلك المدينة وانفضوا الغبار أيضا عن أرجلكم شهادة عليهم».

وأيضاً :
Mar 6:11 وكل من لا يقبلكم ولا يسمع لكم فاخرجوا من هناك وانفضوا التراب الذي تحت أرجلكم شهادة عليهم. الحق أقول لكم: ستكون لأرض سدوم وعمورة يوم الدين حالة أكثر احتمالا مما لتلك المدينة».
اذن فالخلاصة الى الآن ان الرب يسوع المسيح طلب منهم ان يحملوا عصا للسير وهى بالفعل معهم ومنعهم ان يأخذوا عصا أخرى للدفاع عن النفس او المحاربة ... كما اوضحنا سابقاً


ثالثا : الدليل الكتابي على ان هناك عصاتين وليس عصا واحدة فقط
سنعتمد في هذا الجزء على التحليل الداخلي للآيات المقدسة ..بحيث اننا سنضع جدول فيه الأشياء التى منعها الرب يسوع :

123xflu.jpg



نلاحظ من الجدول السابق ان قائمة الممنوعات هى ( الذهب ، الفضة ، النحاس ، الزاد ، الثوبين ، الاحذية ، الخبز ، العصا ) اي انهم 8 اشياء ممنوعة ونلاحظ ان الذهب لس له دور في الكرازة وكذلك الفضة والنحاس ( الاموال ) بل على العكس تماما هذه الأشياء تفسد كل شيء ( راجع : 1تي 6 : 10 ) واما الزاد والثوبين والأحذية والخبز فجميعهم أتوا في صيغ الجمع وليس المفرد وهو ما يعبر عن ان الرب منعهم من ان يأخذوا اكثر من حاجتهم ( راجع : مت 6 : 25 ، 31 ، 34 ) ، وعليه فجاء ذِكر العصا في قائمة الممنوعات لكي لا يتسخدمونها في الدفاع عن النفس او الهجوم او او .... إلخ و لهذا قال الرب يسوع المسيح صراحة بعد كل هذه الممنوعات " لأن الفاعل مستحق طعامه " ( مت 10 : 10 ) اي فيما معناه انكم لا تهتمون بأي شيء من هذه الامور الا كلامي وحده وايصاله للعالم كله وكل شيء ماعدا هذا سأعطيه انا لكم فأنتم الفعلة ( راجع : مت 9 : 37 )



رابعاً : الدليل التاريخي

For which reason they carry nothing with them when they travel into remote parts, though still they take their weapons with them, for fear of thieves. Accordingly there is, in every city where they live, one appointed particularly to take care of strangers, and to provide garments and other necessaries for them.

Josephus, F., & Whiston, W. (1996, c1987). The works of Josephus : Complete and unabridged. Includes index. (Wars 2.125). Peabody: Hendrickson.



When Critics Ask

PROBLEM:
In Matthew, Jesus seems to say that the disciples should not take a staff, but in Mark it appears that He allows them to have one.

SOLUTION: A closer examination reveals that the account in Mark ( 6:8 ) declares that the disciples are to take nothing except a staff, which a traveler would normally have. Whereas the account in Matthew states that they are not to acquire another staff. There is no di***epancy between these texts. Mark’s account is saying that they may take the staff that they have, while Matthew is saying that they should not take an extra staff or tunic. The text reads “Provide neither … two tunics, nor sandals, nor staffs” (plural: vv. 9–10 ). It does not say that they should not take a staff (singular). So there is no contradiction.





 
أعلى