لا نلمسيني

sam_msm

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
18 مايو 2007
المشاركات
1,510
مستوى التفاعل
333
النقاط
83
لا تلمسيني !؟
+=+=+=+=+=+=+=+=+=+
المسيح وهو ابن الله كائن منذ الازل فى مجد الذي وحده له عدم الموت، ساكنا في نور لا يدنى منه ١تي ٦ : ١٦
ولكن الله الاب القدوس احب العالم ولهذا ارسل ابنه لكي يخلص به العالم من الموت والفساد الذي. دخل اليه بالسقوط لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد، لكي لا يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الابدية يو ٣ : ١٦
ولكي يمكن ان يموت المسيح وهو الحياة الذي له عدم الموت بالتدبير اخذ له جسدا من سيدتنا العذراء مريم جسد قابل للموت وظهر في صورة انسان واذ وجد في الهيئة كانسان، وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب في ٢ : ٨
ولهذا كان هذا يتتطلب ان يخلي ذاته ويخفي مجده حتي يستطيع ان يقبل الموت لكنه اخلى نفسه، اخذا صورة عبد، صائرا في شبه الناس.
في ٢ : ٧
ومن هنا كان يمكن التعامل معه مثل اي انسان عن طريق الحواس الجسدية اي يمكن رؤيته بالعين الجسدية مثل اي انسان ولمسه بالايدي والاحساس بحرارة يده عن لمسه وهكذا طالما هو في حالة الاخلاء كان ممكن ادراك المسيح مثل اي انسان بالحواس الجسدية الذي كان من البدء، الذي سمعناه، الذي رايناه بعيوننا، الذي شاهدناه، ولمسته ايدينا، من جهة كلمة الحياة ١ يو ١ : ١
وعندما اكمل المسيح الخلاص ومات عنا ومتنا نحن ايضا فيه كان مستحيل يظل في الموت ولهذا بعد ثلاث ايام قام من بين الاموات ولكن عندما قام عاد لمجده مرة اخري والان مجدني انت ايها الاب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم يو ١٧ : ٥
وليس هذا فقط بل الجسد الذي اخذه ايضا عندما قام تغير واصبح جسد روحاني غير قابل للموت وله طبيعة روحانية لا تعوقه المادة وبعد ثمانية ايام كان تلاميذه ايضا داخلا وتوما معهم. فجاء يسوع والابواب مغلقة، ووقف في الوسط وقال:«سلام لكم!».يو ٢٠ : ٢٦
كما ان مجد الله قد مجد هذا الجسد لانه جسد الابن الوحيد والذي لم ينفصل لحظة واحدة عن لاهوت الله ولهذا لم يعد ابدا من الممكن ادراك المسيح القائم من بين الاموات في هذه الصورة الممجدة بالحواس الجسدية! وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم: «سلام لكم!» فجزعوا وخافوا وظنوا انهم نظروا روحا. لو ٢٤ : ٣٦ - ٣٧
ولهذا عندما ذهبت مريم المجدلية للقبر باكر ووجدت القبر فارغ وكان يسوع واقف امامها ولكن عينهاالجسدية لا يمكن ان تراه وهو قد دخل مجده فسألها: «ياامرأة، لماذا تبكين؟ عمن تبحثين؟» فظنت أنه البستاني،يو ٢٠ : ١٥
ولكن اعطاه المسيح قدرة خاصة لكي يمكن ان تراه فناداها يسوع: «يامريم!» فالتفتت وهتفت بالعبرية: «ربوني»، أي: يامعلم. يو ٢٠ : ١٦
ولكن اندفعت وعبطت ( امسكت ) برجليه مرة اخري تريد ان تلمسه بالحواس الجسدية وهذا مستحيل لانه دخل لمجده ولهذا قال لها يسوع:«لا تلمسيني لاني لم اصعد بعد الى ابي. ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم:اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم».يو ٢٠ : ١٧
لان ادراك المسيح القائم من بين الاموات بمجد الله لا يمكن بالحواس الجسدية ولكن عندما يصعد سوف يرسل الروح القدس وهو الله الرب المحي الذي فيه يمكن ادراك المسيح الممجد لهذا قال لها لا تلمسيني لاني لم اصعد بعد الي ابي ٠
 

المرفقات

  • IMG_9803.jpeg
    IMG_9803.jpeg
    53.1 KB · المشاهدات: 12

كلدانية

مشرف
مشرف
إنضم
1 نوفمبر 2010
المشاركات
64,120
مستوى التفاعل
5,470
النقاط
113
اشكرك للموضوع الروحي
ربنا يبارك خدمتك
 
أعلى