فكرة (8)

القمص رافائيل

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
17 أبريل 2020
المشاركات
23
مستوى التفاعل
10
النقاط
0
الإقامة
مصر الجديدة القاهرة
حكت سيدة مدخنة قصتها عن إقلاعها عن التدخين قائلة:
"كنت كعادتي كل صباح أتناول فنجان القهوة مع السيجارة وفى يوم من الأيام تركت سيجارتي مستندة على الطفاية ودخلت المطبخ لعمل شيء ما وتغيبت للحظات حتى انتفضت على صوت صراخ طفلتي ذات الأربعة أعوام فهرعت إليها لأجدها تضع يديها على فمها. فلما سألتها عما حدث قالت لي وهى تبكى:
كنت أعمل زيك يا ماما
ولكن يبدو أن طفلتي وضعت السيجارة مقلوبة فلسعت شفتيها وهنا شعرت بالذنب الكبير وقررت أن أقلع عن التدخين".

قصدت أن احكي لكم هذه القصة فقط لكي أوضح لكم خطورة تقليد أبنائنا لنا وهو ما نسميه "القدوة".
وتقليد أبنائنا لنا يجعلنا نسأل أنفسنا:
هل نحن قدوة حسنة لهم أم أننا قد نكون قدوة سيئة؟
كيف نتكلم؟ وكيف نتصرف؟
وفيما نرتدي من ملابس وفي مظهرنا. كيف يرونا؟

انظروا معي ما يقوله معلمنا بولس الرسول لتلميذه القديس تيموثاؤس:
"لا يستهن احد بحداثتك بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام في التصرف في المحبة في الروح في الإيمان في الطهارة" (1تي 4 : 12)

فعل الرغم من صغر سن القديس تيموثاؤس إلا إن معلمنا بولس الرسول يوصيه بألا يستهن به احد، ولكن الناس في العادة يحترمون كبار السن ويوقرونهم فكيف لتيموثاؤس صغير السن أن تكون له هذه المهابة وكيف له أن ينال احترام الناس؟

لا سبيل لديه ليحظى باحترام الآخرين إلا بأن يكن قدوة لهم ومثالا في كل شيء:
في الكلام. في التصرف. في المحبة. في الروح. في الإيمان. في الطهارة.
للموضوع بقية
 

AdmanTios

Ο Ωριγένη&
عضو مبارك
إنضم
22 سبتمبر 2011
المشاركات
2,815
مستوى التفاعل
1,563
النقاط
0
الإقامة
Jesus's Heart
انظروا معي ما يقوله معلمنا بولس الرسول لتلميذه القديس تيموثاؤس:
"لا يستهن احد بحداثتك بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام في التصرف في المحبة في الروح في الإيمان في الطهارة" (1تي 4 : 12)

لنا في شخصية السيد المسيح المُعلم كل قدوة و مثال حي
نحتذي به و بكل أعماله علي مر العصور " محبة و إيمان و طهارة "

دوماً ما يختار رب المجد الضعيف ليُرشد به الكبير
لذا يحث شخص الحديث بالسن ليتعلم كيف يكون قدوة كالكبار
في روح المحبة و الإتضاع بقوة الروح القدس لإظهار روح الإيمان الفعال :) :)

سلمت يمينك قدس أبونا المحبوب
و دامت مواضيعك و تأمُلاتك الدسمة

مودتي و إحترامي
 

حياة بالمسيح

خادمة الرب
عضو مبارك
إنضم
29 أبريل 2014
المشاركات
10,842
مستوى التفاعل
1,018
النقاط
76
من اراد ان يكون عظيماً فليكن خادماً هكذا قال رب المجد يسوع المسيح الذي كان الخادم الاعظم في حال تجسده على الارض فلنقتدي بمخلصنا وفادينا وخالقنا الفريد ان نخدم بعضنا البعض
وحتى يقتدي اطفالنا بنا لنتصرف بمحبة لامحدودة تجاه الاخرين ولنسامح الاخرين كلما اخطأوا لنا ولنخدم الصغير قبل الكبير فعندنا يروننا اطفالنا هكذا سيقلدوننا وهذه هي مبادئ الحياة المسيحية الروحية فالمسيحية ترتكز على المحبة والغفران والخدمة اللامحدودوبن وعنوانها الصليب والقيامة
 
أعلى