فكرة (11)

القمص رافائيل

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
17 أبريل 2020
المشاركات
23
مستوى التفاعل
10
النقاط
0
الإقامة
مصر الجديدة القاهرة
يظن البعض إن القدوة هي أن نظهر أمام أولادنا بصورة مشرِّفة حتى وان كنا نظهر بغير حقيقتنا.
هذا ما رفضه سيدنا المسيح من الكتبة والفريسيين عندما وبخهم بقوله لهم:
" ويل لكم أيها الكتبة و الفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبورا مبيضة تظهر من خارج جميلة و هي من داخل مملوءة عظام أموات و كل نجاسة.
هكذا انتم أيضا من خارج تظهرون للناس أبرارا و لكنكم من داخل مشحونون رياء و إثما"(مت27:23و28).
والغريب انه في نفس الإصحاح 23 من إنجيل متى وصفهم سيدنا المسيح بالمرائيين 7 مرات.
الازدواجية إذن هي أن نسلك بطريقة مثالية أمام أولادنا بينما نسلك بطريقة مغايرة (عكسية) ونحن بعيدين عنهم وهي أيضا الرياء أو هي - بلغتنا الدارجة- أن يكون الواحد منا بوشين.
فعندما نقول أنه من المهم أن نكون قدوة لأولادنا فنحن لا نقصد أن نكون مثاليين فقط ونحن معهم ولكن من الضرورة أن نكون كما يجب في كل وقت وفى كل مكان.
وإلا أكتشف أولادنا أننا مرائين إن آجلاً أو عاجلاً فيفقدون التمييز بين ما هو الخيـر ومـا هـو الشر وتختلط الأمـور في أذهانهم.
ونتسبب في عثرتهم فينا فيفقدون الثقة بنا وبأنفسهم وبالمثل العليـا.
وقد حذرنا سيدنا المسيح من العثرة بقوله:
" ويل لذلك الإنسان الذي به تأتى العثرة" (مت18: 7).
فلا نعني بالقدوة أن نمثل علي أولادنا بل أن نسلك بالكمال بطبيعتنا ليتقلدوا بنا.
كتب شاب في مذكراته عن ابيه المتوفى:
"كنت أراه في الخفاء يمارس الفضائل
فكان يختلي بنفسه لكي لا نراه وهو يبكي في صلاته
أو وهو يقرا الكتاب المقدس
كمن يتفحص الأحجار الكريمة"
 

AdmanTios

Ο Ωριγένη&
عضو مبارك
إنضم
22 سبتمبر 2011
المشاركات
2,815
مستوى التفاعل
1,563
النقاط
0
الإقامة
Jesus's Heart
كتب شاب في مذكراته عن ابيه المتوفى:
"كنت أراه في الخفاء يمارس الفضائل
فكان يختلي بنفسه لكي لا نراه وهو يبكي في صلاته
أو وهو يقرا الكتاب المقدس
كمن يتفحص الأحجار الكريمة"

السيد المسيح دوماً ما يدعو لطهارة القلب و الروح
و هو أساس تعاليم رب المجد القدوس

لهذا يقول الكتاب :
[Q-BIBLE]وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً[/Q-BIBLE]

ليتنا نتمثل بشخص المسيح المُعلم الصالح لكل زمان و آوان و مكان

سلمت يمينك قدس أبونا و ليُبارك رب المجد بخدمتك أضعاف مُضاعفة
و بإنتظار مزيد من مواضيعك و تأمُلاتك الدسمة +++++ مودتي و إحترامي
 
أعلى