سؤال حول ميلاد المسيح

فؤاد الحزقي

New member
عضو
إنضم
3 أبريل 2010
المشاركات
196
مستوى التفاعل
1
النقاط
0
قرأت اعتراض نقلا عن ناقد اسمه بيتر هاجولم Petter Häggholm .. مين هذا الله واعلم بحثت عنه في الانترنت فلم اعثر عليه :t9:

يقول في اعتراضه :

هل وُلِد يسوع في الناصرة؟ من الممكن ان يسوع قد وُلِد فى الناصرة؟
من بين الأناجيل الأربعة ، يتحدث اثنان فقط عن ولادة يسوع.متى ولوقا ، يقولان إن يسوع وُلِد في بيت لحم. إذن ، لماذا اعترض على المصدران الوحيدان اللذان يتكلمان عن محل ميلاده؟

هناك العديد من المشاكل في كلا الروايتين. اولا نلاحظ أن لديهم قواسم مشتركة: كلاهما يقول أن يسوع وُلد في بيت لحم ولكنه جاء من الناصرة. بعدها يشرح كلاهما ما هي الظروف غير العادية التي تسببت في ولادته في مكان آخر غير مسقط رأسه. و ذلك الكلام يجعلنا نواجه مشاكل مع تلك الروايات:فتحكي الروايتان قصصًا متناقضة تمامًا عن كيفية حدوث ذلك ، وكلتا القصتين لديهما عناصر مشكوكا فيها بشكل متاصل.
فإذا قرأت إنجيل متى فقط ، دون قراءة عناصر قصته فى اناجيل اخرى ، فستستخلص الاتى:

عاش يوسف ومريم في بيت لحم ، حيث ولد يسوع. (2: 1)
لبعض الوقت (أشهر؟ سنوات؟) .بعدها في وقت لاحق ، تظهر مجموعة من المجوس (المنجمين؟) "من الشرق" لتكريم وتقديم ثلاث هدايا .
يقرر هيرودس بشكل فرعوني ذبح كل الأولاد اليهود الصغار من أجل ضمان أن يسوع لن يكبر أبداً ليغتصب ملكه ، لذلك تهرب الأسرة إلى مصر. (2: 13-14)..بعد مرور بضع سنوات ، يعودون إلى فلسطين ، ولكن بما أن ابن هيرودس "القاتل بنفس القدر" ، والمسمى أيضًا هيرودس [أرشيلوس] ، يحكم الآن في اقليم يهودا ، فإنهم يقررون الانتقال إلى الناصرة في الجليل. (2: 21-23)

الآن نقرأ رواية لوقا بالتوازى، وبدون افتراضات مسبقة :
عاش يوسف ومريم منذ البداية في الناصرة. (1: 26-27 ، 2: 4)
وأعلن الإمبراطور أغسطس ، في الوقت الذي كان فيه كويرينيوس حاكماً لسوريا ، أن "كل العالم يجب أن يسجل" في تعداد ضريبي هائل ، ولأن "يوسف النجار كان ينحدر من بيت وعائلة داود" ، فكان عليهم أن يرحلوا إلى بيت لحم (مسقط رأس داود) للتسجيل. (2: 1-5)
(2: 1-5) . وأثناء وجودهم في بيت لحم ، اضطروا إلى البقاء ، حيث أنجبت مريم يسوع ووضعته في مذود (2: 6-7)
جاء حفنة من الرعاة وزاروها. (2: 8-20)
بعد ثمانية أيام ، تم ختان يسوع. (02:21)
وبعد شهر ، سافروا إلى القدس لتقديم يسوع في الهيكل. (2: 22-24)
وأخيراً ، عادوا إلى مسقط رأسهم الناصرة في الجليل. (2:39)


يبدو أن متى يشير إلى أن يوسف ومريم عاشا في بيت لحم. ويقول لوقا إنهم عاشوا في الناصرة.
متى ليس لديه رحلة إلى بيت لحم ، ولا نزل، ولا رعاة - لأنه يبدو أن يسوع وُلد في منزلهم في بيت لحم.
لم يذكر لوقا المجوس ، أو ذبح هيرودس للأطفال ، ولا يقول شيئًا عن العيش في مصر لعدة سنوات.
يقول متى إنهما انتقلا إلى الناصرة ، بينما يقول لوقا إنهما عادوا إلى هناك.
علاوة على ذلك ، كل قصة لها مشاكل تاريخية.
كقصته عن مذبحة هيرودس ،وقصة الاحصاء ،ومسالة ان هيرودس الكبير قد مات عام 4 قبل الميلاد .
اذن كلا من كاتبى متى ولوقا ،قاما بنقل مريم ويوسف نقلة مفتعله (كلاهما كل واحد بطريقته الخاصة) ،من موطنه الاصلى الناصرة ،الى بيت لحم لتحقيق نبؤة ميخا.
 

أَمَة

اخدم بفرح
نائب المشرف العام
إنضم
16 يونيو 2008
المشاركات
12,001
مستوى التفاعل
2,763
النقاط
113
الإقامة
في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور
Petter Haggholm يهذي يا فؤاد، لا تتعب نفسك بأفكار غيرك.
لو عندك شخصيا أي شك فيما يتعلق بميلاد المسيح، اطرحه بنفسك و بصيغتك. هذا أفضل.
 
التعديل الأخير:
أعلى