ذكرياتي وغربتي

كلدانية

مشرف
مشرف
إنضم
1 نوفمبر 2010
المشاركات
61,118
مستوى التفاعل
4,205
النقاط
113
تلملمُ الشمس آطرافها عند الغروبِ لترحل بهدوء
وراء قممِ جبالِ الالبِ حيثُ أعيش
ويخيم السكون على المكان
ويحلُ الظلامًُ رويداً رويدا
وتتلالئ النجوم في بطن السماء
ويسرحُ خيالي الى الماضيِ البعيد
وافتح صناديق ذكريات غربتي
وأقلبُ صفْحاتِ عمري لأروي
على النفسِ قصةَ وهمٍ عجيبْ
وهم الرحيل والغربه الى موطن جديد
وحيداً أعيشُ في غربتي
لامن محبًٍ ولاصديقَ ألا القليل
فتوقفٌ إيها الدمعُ فما زال امامي الكثيَر
لأروي على القلبِ الجريح تلك القصص عن الماضيِ الجميلٌ
أُسافر بمتاهاتِ الشوقِ و الحنينِ ويكتنفني شعورآ بالعودهِ
الى ذكرياتٍ الأهل والاصدقاء والاحبه
الى ذكرياتِ بساتينِ الكرمةِ واشجارِاللوزِ والتينِ
التى احتضنت قصص الحب والعشق البرىء
معلقٌ انا بين ذكرياتِ المكانِ واهااتْ الزمانْ
كمٌ هو جميلُ طعم الذكريات
لتثير فينا تلكَ الأحاسيسِ الرائعة
وتعطينا حب وامل جديد
وياريت يعودُ الانسانْ منْ جديدْ
ليصححَ الزمان والتاريخْ‘؟
 

حياة بالمسيح

أمة الرب
عضو مبارك
إنضم
29 أبريل 2014
المشاركات
10,584
مستوى التفاعل
933
النقاط
76
انا اعيش هنا لحظات الحرية في غربتي
لحظات الاحساس بالذات وقيمتها وثمنها الغالي
فلقد اظطهدوني الناس بسبب مسيحيتي في موطني الاصلي
واراد بعضهم سجني في زنزانة بسبب كوني مبشرة بالمسيح
لكن الرب يسوع انقذني منهم والتقطني ليجلبني هنا
هذا في العموم ولكنني انا انا في اسرتي مهانة ومذلولة
الكل يبصق في وجهي ويشتمني ويصرخ في وجهي حتى ولو عمري قارب الستين
والسبب نصفه بسبب خدمتي للرب يسوع والقديسة مريم العذراء والنصف الثاني اعدم وجود المحبة والحنان لديهم
فماذا اتذكر من موطني نظرات الاستحقار والاستخفاف والاستهزاء من بعضهم بسبب دخولي دائرة امنية بسبب تبشيري بالمسيح
او نظرات التشفي لكوني اذكى وانشط شخص في وظيفتي
لعلها الغربة تلملم جراحات الماضي بل اكاليل المجد بسبب كوني مسيحية فقط
 
أعلى