اين هو نسب السيدة مريم العذراء

أَمَة

اخدم بفرح
نائب المشرف العام
إنضم
16 يونيو 2008
المشاركات
12,200
مستوى التفاعل
2,884
النقاط
113
الإقامة
في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور
في المسيح يسوع خصلاصنا و ليس في نسب العذراء . و مع ذلك نسب العذراء يؤكد النبؤات. هي من سبط يهوذا . وبهذا تكون النبؤة عن ميلاد المسيح من سبط يهوذا قد تحققت:

"لا يزول قضيب من يهوذا ومشترع من بين رجليه حتى يأتي شيلون وله يكون خضوع شعوب. رابطًا بالكرمة جحشه وبالجفنه ابن أتانه غسل بالخمر لباسه وبدم العنب ثوبه" (تك 49: 10، 11). ومعنى "شيلون" الذي له السلام ، ودعاه أشعياء "رئيس السلام" (اش 9: 6)

و هي أيضاً من سلالة النبي داود و بذلك تكون النبؤة عن ميلاد المسيح من سبط يهوذا قد تحققت حسب ما جاء في سفر أرميا انه يأتي من نسل داود:

"ها أيام تأتي يقول الرب وأقيم لداود غصن بر‍ّ فيملك ملك وينجح ويُجرى حقًا وعدلًا في الأرض. وفي أيامه يخلص يهوذا ويسكن إسرائيل آمنًا وهذا هو اسمه الذي يدعونه به الرب برُّنا" ( ار 23: 5، 6).

لو تقرأ لوقا الاصحاح الثالث ستجد أنه ينسب ولادة المسيح بالجسد الى العذراء، و ما ستقرأه هو نسب العذراء.
 

أَمَة

اخدم بفرح
نائب المشرف العام
إنضم
16 يونيو 2008
المشاركات
12,200
مستوى التفاعل
2,884
النقاط
113
الإقامة
في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور
مريم العذراء هي أم المسيح ولدته دون أن يمسسها بشر، يحترمها المسلمون كثيرًا ويؤمنون بأن المسيح خُلق بكلمة من الله ألقاها إليها، ويذكرها القرآن على أنها صِديقة ومن أشرف نساء العالمين، كذلك جاء بالحديث النبوي: "كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم ابنة عمران، وآسية امرأة فرعون".
مريم بنت عمران نسبها إلى آل عمران وهي من النساء الجنة وبريئة منكم

يعجبني الحاحك على زيارتنا , و طبعاً أهلا و سهرا بك. تتابعين المواضيع التي تتيح لك الفرصة لكي تثبتين صحة قرآنك، و هذا بسبب غيرتك على إيمانك.
شيء جميل، و لكن الأجمل أن تتأكدي من صحة الكتاب الذي تؤمنين به.

كيف يكون كتابك صحيحاً و من عند الله، و هذا الاله الذي أنزله متلخبط بين مريم ام يسوع المسيح التي هي ابنة يواكيم و حنة، و مريم بنت عمران التي هي اخت موسى و هارون، و لا يعرف أن موسى كان قبل المسيح بحوالي 1600 سنة.

نصيحتي لك يا غالية أن تدعي الى ربك قبل فوات الآوان بصلاتكم:
"اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه"
و إن كنت صادقة بدعائك سيريك الحق من الباطل.
 
أعلى