مخطوطات الأنجيل

مايكل

New member
عضو
إنضم
24 أكتوبر 2005
المشاركات
69
مستوى التفاعل
7
النقاط
0
الإقامة
في حضن يســــــــــــــــــوع
مخطوطات الأنجيل كتبت قبل الإسلام



قال السيد المسيح : فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة أبدية وهى التى تشهد لى "

هذا الأمر الإلهى لنا نحن المسيحيين بتفتيش وبحث وفحص الكتب بما فيها القرآن ودراسته .. ليس لأننا نظن أن فيها حياة أبدية ولكننا يجب أن نبحث لأننا نريد أن نثبت للآخرين أن جميع الكتب تشهد للسيد المسيح
ويعتمد مؤرخوا التاريخ على وثائق هامة عند الأطلاع على التوراة والأناجيل والقرآن , هذه الوثائق تسمى مخطوطات وعلى قدر قدمها وتنوعها وكثرة اللغات التى كتبت بها يمكن إثبات صحة أو كذب هذا الكتاب أو غيره وسنبدأ بالقرآن –

هنا يتسائل المسلم لماذا هناك أكثر من طبعة للكتاب المقدس .. لا يعرف المسلم أن المسيحين لا تجمعهم لغة واحة بل لغات متعددة لهذا يمكن أن نقول لهم أن الطبعات المختلفة هي مجرد ترجمات مختلفة استخدمت فيها لغات ولهجات مختلفة ولا تختلف طبعه عن أخرى . كل هذه الترجمات مأخوذة من النسخة الأصلية وكان قد ترجمها خبراء بكل دقة ممكنة . إذا كان هناك اختلاف في كتابة نص ما فهذا لان هناك معان مختلفة التي لم تستطع الكلمات أن تعبر عنها . ولكن المغزى ثابت . وهذا المثال ينطبق على القرآن ، هناك ترجمات كثيرة للقرآن التي تختلف بعضها عن البعض و يعتمد عليه ممن لا يتكلمون اللغة العربية .

ولكن تختلف ترجة القرآن عن ترجمة الإنجيل , هذا الإختلاف يكمن فى أن من قاموا بترجمة القرآن أهملوا المغزى والمضمون ووضعوا هدفاً واحداً ألا هو خداع القارئ وتحسبن صورة الإسلام الدموى.
إن الإدعاء بتحريف الإنجيل هي فكرة إبتدعها المسلمون لتبرير الاختلافات الكثيرة التى بالقرآن عندما يقارن بالإنجيل وبأن الإسلام هو إمتداد للديانة المسيحية ولكن تركيب القرآن نفسه وأسماء سورة لا يمكن لأى عاقل ان يقول أن القرآن هو كتاب إلهى مشابه فى التركيب وأسماء وعناوين مقاطعه (السور) للكتب المقدسة الموحى بها اليهودية والمسيحية أو حتى يقترب إطلاقاً من معانى وسمو الإنجيل والتوراة .

وقد حذرنا الأنجيل فى نبوءة غريبه تحذيراً واضحاً صريحا ليس فيه أى لبس أو شبه شك , من قوم تميزوا أنه على جباههم سمة (الزبيبة) ويؤمنون بكتاب له أسماء صور حيوانات وحشرات .. ألخ وهؤلاء القوم سيقتلوننا ويذلوننا وسنصير شهداء لأننا لن نسجد تجاه قبلتهم الوثنية ولن يكون لنا سمتهم على وجوهنا فليتمجد أسم ربنا يسوع .. هللويا .. هللويا .. هللويا - فقال فى رؤيا يوحنا الاهوتي,الاصحاح 19: "رايت نفوس الذين قتلوا من اجل شهادة يسوع و من اجل كلمة الإله و الذين لم يسجدوا للوحش ولا لصورته (سور القرآن) و لم يقبلوا السمة (الزبيبة) علي جباههم." أفرحوا وأقول لكم ايضاً أفرحوا أيها القبط .. لأن شهدائكم الذين قتلوا على أسم المسيح وقتلهم أتباع الوحش المحمدى المسلمين قد رآهم يوحنا بعين الرؤيا المستقبلية مع الرب يسوع فى أفراح الملكوت السمائى

محمد يضع يده ويحلف بصحة التوراة

سنن أبى داود حديث رقم 3859 - الحدود - فى رحم اليهوديين



‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن سعيد الهمداني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏حدثني ‏ ‏هشام بن سعد ‏ ‏أن ‏ ‏زيد بن أسلم ‏ ‏حدثه عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏قال ‏ : " ‏أتى ‏ ‏نفر ‏ ‏من ‏ ‏يهود ‏ ‏فدعوا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏القف ‏ ‏فأتاهم في بيت ‏ ‏المدراس ‏ ‏فقالوا يا ‏ ‏أبا القاسم ‏ ‏إن رجلا منا زنى ‏ ‏بامرأة ‏ ‏فاحكم بينهم فوضعوا لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وسادة فجلس عليها ثم قال بالتوراة فأتي بها فنزع الوسادة من تحته فوضع التوراة عليها ثم قال آمنت بك وبمن أنزلك ثم قال ائتوني بأعلمكم فأتي ‏ ‏بفتى ‏ ‏شاب ‏ "
‏ثم ذكر قصة الرجم ‏ ‏نحو حديث ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏نافع

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=3859&doc=4



تحريف الإنجيل هو إتهام أجوف بدون وجود دليل واحد

ولأن القرآن والإسلام بعيداً فى التركيب والمعنى والتشريع , وحتى أسماء سوره مختلفه عن الإنجيل والتوراة , أما إلأه الإسلام الذى أسمه الله لم يجئ ذكرة فى المخطوطات القديمة للإنجيل والتوراة لهذا لم يجد المفسرين والشيوخ والفقهاء وأئمة المسلمين غير إتهام المسيحيين بتحريف كتبهم السمائية بدون أن يقدموا نسخة قديمة من أى مخطوطة كدليل على إتهامهم .

ويقول المسيحيين أنه من غير المعقول أن يكون الإله الحقيقى ينام فى ثبات عميق تاركاً المسيحيين يؤمنون بعقيدتهم عن الفداء أكثر من 600 سنة ثم يرسل نبياً يقول أنا نسيت أن أقول لكم أن المسيح شبه لهم ولم يصلب فى الوقت الذى قال السيد المسيح عمن ياتى بعده : " يقول الأنجيل عن النبى الذىْ سيأتى بعد المسيح: لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين أيضا ها أنا قد سبقت واخبرتكم. فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا.ها هو في المخادع فلا تصدقوا.متى24: 24 "

وهناك مشكلات أخرى يواجهها الوحى المحمدى تتلخص فى أسئلة عديدة عن من هو جبريل ؟ فلم يرد ذكره فى الأناجيل والتوراة مرة واحدة .. وجبريل هذا ليس ملاكاً لأن جميع أسماء الملائكة تنتهى بمقطع ( ئيل ) وهم جبرائيل وميخائيل وسطنائيل وغيرهم من سبع طغمات الملائكة .. ومن ناحية أخرى ذكرت كتب الأحاديث والسيرة أن الحالات التشنجية كانت تنتاب محمد قبل إكتشاف خديجة الغريب للوحى .. فهل يمكن الوثوق بإنسان تنتابة حالات تشنجية أى أنه مريضاً مرضاً نفسياً وإذا سلمنا جدلاً أن هناك مخلوق غير مرئى لسائر البشر إلا لمحمد ولم يرد ذكرة كملاك فى الكتب السمائية الموحى بها

فمن كان ياتى إلى محمد إذاً ؟
القرآن نفسه يشهد بمصداقية الإنجيل وعدم تحريفه
أن القرآن يشهد بمصداقية الإنجيل في أماكن كثيرة ( سورة 4: 47؛2 : 41 ، 91 ؛ 0 2 :133 ، 29 :46).

وبناء على ذلك لا يستطيع المسلمون أن يقولوا أن المسيحيين أو اليهود قد حرفوا الإنجيل قبل مجيء الإسلام.


إستحالة تحريف الإنجيل قبل الإسلام
من النصوص الكثيرة التى ذكرناها نفهم أن القرآن أكد أن الإنجيل لم يحرف حتى إنتهى من جمعه عثمان فهل حرف المسيحيين الإنجيل بعد جمع عثمان القرآن وهذا يعتبر مستحيلاً لأنه يوجد الألاف من النسخ القديمة التى بين أيدينا اليوم وهنا يمكن توجيه اصابع الإتهام إلى عثمان بأن هناك خللا ما حدث هذا إذا إفترضنا أن هناك فى قرآن النبى شيئاً صحيحاً

إستحالة تحريف الإنجيل بعد الإسلام

من ناحية أخرى من المستحيل أن يكون الإنجيل قد حرف بعد الإسلام أيضا. لأن الكثير من الأمم المسيحة كانت واقعة تحت حكم الخلافة الإسلامية . وكانت المسيحية قد انقسمت إلى طوائف مختلفة حتى انهم لم يكن لهم اتصال مع بعضهم البعض ووصلت الإختلافات إلى حد أنه حدثت حروب بينهم،

فكيف يمكنهم أن يتفقوا على مؤامرة لتحريف الكتاب؟

وأيضا كيف تكون هذه المؤامرة سرية بدون علم أحد؟

بالإضافة إلى أن الإنجيل قد تمت ترجمته إلى عدة لغات

ولذلك فتحريف الإنجيل يستلزم جمع كل الأناجيل الموجودة في العالم وتدميرها مثل ما فعله عثمان فى القرآن الذى جمع 21 من قرائين النبى وحرقها وقدم للمسلمين قرآنه الذى سمى قرآن عثمان .

وما حدث فى الإسلام صعب تنفيذه فى المسيحة ولا يستطيع إنسان مسيحى أن يفعل ذلك حتى ولو كان فى مركز خليفة يقرر ما هو الصالح جمعه من كلام إلهى للشعب إلهى .


=============================================================

ومن المهم أن ندرس المخطوطات التى كتبت قبل الإسلام لعدة أسباب هامة منها أن المسلمون يقولون أن الأنجيل محرف ولم يأتونا بدليل واحد على صدقهم , ووجود هذه المخطوطات فى المتاحف العالمية يعتبر دليل دامغ على كذب وأفتراء مقولة شيوخهم وأئمتهم وعلمائهم .

وسبب آخر نورده هنا أن أسم الله إله الإسلام لا يوجد فى هذه المخطوطات فقد قال لى أحد الأصدقاء أنه : عندما كان يطلع على الحروف العربية الصوتية للغة القبطية فى الخولاجى لصلوات القداس والمكتوبة باللغة القبطية ويستخدم اليوم فى كنائسنا لاحظ أن كلمة أخرستوس القبطية مثلاً مكتوبة بحروف عربية أخريستوس كتبت باللغة القبطية وكتبت بالحروف العربية أخريستوس ولما ترجمت إلى العربية كانت المسيح التى أصلها مسيا وتسائل كيف ظهر أسم الله الإله العربى فى الخولاجى الذى نصلى به فى الكنيسة فى الترجمة العربية ؟ وأسم الإله أسم علم لا يترجم والغريب أن أسم الله أوله الـــ وهى حروف للتعريف والأسم لا يعرف أى أن

الله تتكون من = الـ (حروف التعريف) + لاه أسم اللات ...

أو = الـ (حروف التعريف) + له

ولم ترد كلمة الله فى مخطوطة من المخطوطات أو فى أى لغة من اللغات القديمة فمثلاً اللغة القبطية GOD = إله = أفنوتى عندما ترجمت حولت كلمة أفنوتى إلى الله والله أسم لإله العربى إذا كتب باللغة الأنجليزية كتب الله ALLAH وإذا كتب باللغة القبطية كتب الله , ولم يشاهد أحد أسم الله باللغة القبطية وأسم الله لا يوجد أصلاً فى اللغة القبطية

================================================================

ويستطيع العلماء فى العصر الحديث أن يحددوا تاريخ المخطوطات المختلفة بدقة عن طريق استخدام جهاز خاص لذلك يقوم بتحليل الحبر أو المادة المكتوب عليها وفحص ما يسمى بالكربون المشع أو الكربون رقم 13 ويمكن أيضاً التعرف على تاريخ كتابة المخطوطات من نوع الخط المكتوب به كالكوفي والكوفي المعدل والنسخ في اللغة العربية ، وفي الكتابة بحروف منفصلة أو حروف متصلة في المخطوطات اليونانية ، وما إلى ذلك وعلماء المخطوطات لهم خبرة طويلة ومهاره فى معرفة وقت وزمن كتابة المخطوطات .

----------------------------------------------------------------------------------------------------

ويعرض الآن أنجيلاً مكتوب بخط اليد على شبكة الإنترنت يرجع تاريخ كتابته بين 1500 - 1600 م ويريد مالكه أن يبيعه لأحد المشترين وهو مخطوط بخط اليد أى كتب بخط اليد وهو من الترجمات العربية التى كانت تقرأ فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وغلاف الكتاب مصنوع من الجلد كما ترى

ويمكن ان ترى صور أكثر من هذا المخطوط فى الموقع التالى http://spaces.msn.com/members/ssarwat/



:D
 
أعلى