لماذا الإله في العهد القديم صارم .. وفي العهد الجديد محب

مسلم 1483

مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
إنضم
23 أغسطس 2011
المشاركات
305
مستوى التفاعل
30
النقاط
0
ياريت الاخوان لا يفهموني خطأ...ولكن سؤالي التالي مهم وكثيرا ماخطر على بالي واكيد خطر على بال الكثير منكم.

في العهد القديم كان الله غيور وصارم للغاية ولدرجة متطرفه ولكن وفجاة كل ذاك تغير وأصبح إله محب. أحيانا أحس انهما الهان مختلفان تماما. لماذا؟ لو هنالك موضوع كامل ياريت لو تساعدوني في إيجاده.
 

apostle.paul

...............
إنضم
8 ديسمبر 2009
المشاركات
15,945
مستوى التفاعل
1,431
النقاط
0
رد: سؤال لطالما حيرني..

الله هو هو لم يتغير
دينونة الله الفورية للخطية فى العهد القديم توهمت انه يتنازل عن محبته
فى حين انه مع دينونته اعطى وعود الخلاص
وتاجيل دينونة الله لنهاية الازمان بعد مجئ المسيح توهمت انه تنازل عن عدله
فى حين ان مع تقديمه للخلاص اعطى فكرا واضحا لضرورة الدينونة لا محالة
 

fredyyy

New member
إنضم
25 مايو 2007
المشاركات
8,704
مستوى التفاعل
825
النقاط
0
رد: سؤال لطالما حيرني..

في العهد القديم كان الله غيور وصارم للغاية ولدرجة متطرفه ولكن وفجاة كل ذاك تغير وأصبح إله محب.
مختلفان تماما. لماذا؟


عزيزي لي تحفظ على بعض الألفاظ

لكن لا مانع من الإجابة على سؤالك

لقد قال الشعب للرب :
خروج : 19
7. فَجَاءَ مُوسَى وَدَعَا شُيُوخَ الشَّعْبِ وَوَضَعَ قُدَّامَهُمْ
كُلَّ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي اوْصَاهُ بِهَا الرَّبُّ.
8. فَاجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ مَعا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ».
فَرَدَّ مُوسَى كَلامَ الشَّعْبِ الَى الرَّبِّ.

لقد وقف الانسان أمام وصية الله مباشرًة

وحده وكان يريد أن يسلك بالبر الذاتي ( كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ )

أي أنه يمكنه عمل الصلاح من نفسه عاملاً بناموس الله

لذا في كل مرة كان يواجه قضاء الله لإخفاقه في عمل الوصايا

لكن وجِدَت الوسيلة التي أنقذت الكثيرين ... دم الذبيحة

فالانسان عندما كان يقترب إلى الله في خيمة الإجتماع

كان يقترب من خلال تقديم الذبيحة فيحصل على الغفران

على الجهة الأخري كان يوجد لوحي الشريعة في قدس الأقداس

فبين الانسان الخاطي ... ونصوص الناموس ( الوصايا ) كانت تُقدم الذبيحة

فكان يتحقق حكم الناموس في الذبيحة عوضًا عن الانسان

وكل من لا يقدم ذبيحة كان يواجه قضاء الله مباشرًة

في العهد الجديد وجِدَ صبر وطول آناة المسيح الذي إحتمل الموت من أجل الانسان

فكل من لا يؤمن بالمسيح كنائب وبديل عنه أمام قضاء الله ( الموت )

يواجه الموت الأبدي لرفضه ذبيحة المسيح عنه

لا فرق بين العهدين ... لأن قانون الله واحد

لكنك ترى قضاء فوري ... وقضاء مؤجل

يظهر فيه حب الله للانسان بمنحه الفرصة طوال حياته

إن ما يُفرحك الآن ... هو تمتعك بصبر المسيح ... ووجود فرصة للتوبة ... لتنال الحياة الأبدية

قد تتصور أن القضاء اللحظي في العهد القديم ... أقصي من عهد النعمة

لكن عهد النعمة على قدر ما يعطي فرصة أكبر للرافضين ... فهم يواجهون مصيرًا أبديًا قاسيًا


.
 
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
2,820
مستوى التفاعل
571
النقاط
113
الإقامة
الروح والأناة
رد: سؤال لطالما حيرني..

في العهد القديم كان الله غيور وصارم للغاية ولدرجة متطرفه ولكن وفجاة كل ذاك تغير وأصبح إله محب. أحيانا أحس انهما الهان مختلفان تماما. لماذا؟ لو هنالك موضوع كامل ياريت لو تساعدوني في إيجاده.


تحية وسلام الرب - في البداية دع الحيرة عنك فلا حيرة مع المسيح ابداً فما تحتاجه هو فهم وأنفتاح للعقل وقبول للقلب.

يحضرني قول لاحد القديسيين اذ يقول (إن العهد القديم هو المرجع الرئيسي من حيث النص - أما العهد الجديد فهو التفسير لذلك النص). عزيزي يجب أن تعلم بأن هناك أكثر من شيء مهم وهو:

1- تدرج الاعلان (الاعلانات الإلهية للبشرية).
2- الله يتعامل مع شعب في العهد القديم وفي العهد الجديد هو يتعامل مع كنيسة.
3- الرموز متواجدة على الدوام في العهد القديم - وتتحقق هذه الرموز في العهد الجديد.

فمن هذا تعلم بان الله لم يتغير قط - لكن أعطى المجال للبشرية كي تؤمن بكل ما تم تحقيقه في العهد القديم في شخص المسيح - وهذا المجال لا يتطلب تدخل إلهي مباشر(كما في العهد القديم) لكنه سيتحقق في نهاية الازمان كمحصلة لجميع المؤمنين بالرب يسوع لتكون لهم الحياة الابدية.
 
أعلى