فكرة (4)

القمص رافائيل

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
17 أبريل 2020
المشاركات
23
مستوى التفاعل
10
النقاط
0
الإقامة
مصر الجديدة القاهرة
أُذَكِرك بسؤالي في الفكرة السابقة: هل تصدق كل شئ؟
وأما عن سبب تناولي لهذا الموضوع فهما شيئان:
أولهما سيل المعجزات الجارف في الكتب وعلى شاشات التليفزيون وكل انواع الميديا
وثانيهما كثرة الكلام عن مجئ الرب الوشيك
وأما عن المعجزات فلقد فاق الأمر عن الحد وصرنا نسمع كل يوم بعشرات المعجزات التي يقوم بها بعض الاشخاص أو التى تُرْوَى عن أُناس فارقوا الحياة، فهل تصدق كل هذا؟ وهل كل هذا حقيقي أم مجرد إدعاءات وتوهمات وأكاذيب؟
بداية أؤكد إيماني بالمعجزة ولكن الحقيقية، وأما أن تكون المعجزة هي الحدث الطبيعي والمتوقع دائما فهذا ما أرفضه، لماذا؟
لأن القوانين التى وضعها الله لتسير بها مجريات الحياة هي الأصل، وأما المعجزة فهي الحالة المستثناة للطبيعي، والعكس مرفوض (أعني أن المعجزة ليست هي المجرى الطبيعي للأحداث) ودليلي على ذلك أن المرضى حول بركة بيت حسدا كانوا كثيرين وكلهم ينتظرون الشفاء ولكن سيدنا المسيح له المجد لم يشف إلا واحداً منهم، لماذا؟أما كان يقدر-بكلمة واحدة-أن يشفي الجميع؟ وكأن سيدنا المسيح يريد أن يعلمنا أن القانون الطبيعي الذي وضعه هو الأساس والقاعدة وأما المعجزة فهي حالة استثنائية لا تحدث دائما.
لا أنسى تلك الأرملة الشابة التي بكت أمامي متألمة لموت زوجها بالسرطان وكانت على وشك إنكار الإيمان بسبب توقعها بحدوث معجزة – كما تسمع كل يوم من معجزات – ولكن شئ لم يحدث ومات زوجها وتشككت بقدرة الله وبالمعجزات وبالقديسين بل وتشككت بشأن محبة الله لها، فلو كان الله يحبها لحدثت المعجزة وشُفي زوجها.
هنا خطورة المبالغة في المعجزات وتوقعها طوال الوقت ورفض علاج الأطباء بدعوى أن الله سيجري معجزة ولسنا بحاجة للأطباء!
مع أن سيدنا المسيح يقول صراحة:"... لا يحتاج الأصحَّاء إلى طبيب بل المرضى"(مت12:9)
والآن ماذا عن توقع مجئ الرب الوشيك وتخويف الناس بهذه الفكرة؟
هذا ما سنتناوله في الفكرة التالية فأنتظروني
 

AdmanTios

Ο Ωριγένη&
عضو مبارك
إنضم
22 سبتمبر 2011
المشاركات
2,815
مستوى التفاعل
1,563
النقاط
0
الإقامة
Jesus's Heart
سلمت يمينك أبي الحبيب

لهذا يقول يوحنا البشير: "وأشياء أخرى كثيرة صنعها يسوع، إن كتبت واحدة واحدة،
فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة" في (يو 21: 25).

في إنتظار المزيد :) :) مودتي و إحترامي
 

حياة بالمسيح

أمة الرب
عضو مبارك
إنضم
29 أبريل 2014
المشاركات
10,682
مستوى التفاعل
959
النقاط
76
المعجزة هي حقيقية وزمن المعجزات لم يولي فهو مستمر لان صانع المعجزات هو ربنا والهنا ومخلصنا وفادينا ومبدعنا الفريد رب المجد يسوع المسيح وكما كان يصنع المعجزات في حال جسده على الارض فهو يصنعها وسيصنعها لانه اله المعجزات وهو هو امساً واليوم والى الابد والمعجزة تحدث عندما يقوى ايماننا بشخص المسيح وينضج ويسمو روحياً فوق ملذات العالم وشهواته وبحسب حكمته الالهية وبتوقيته هو وليس بتوقيتنا نحن البشر فالمعجزات تحدث وستحدث ان صدقنا وامنا بذلك وبما يتوافق مع ارادة الله في حياتنا
 
أعلى