الصفحة الرئيسية

آخر المشاركات

المواضيع الجديدة للصفحة الرئيسية

البطل الحقيقي... مالم تعرفه أبدًا عن التايتنك


”جون هاربر“ وُلد لوالدين مسيحيَّيْن في 29 مارس 1872. وفي أواخر مارس 1886، حينما بلغ الرابعة عشرة تعرَّف على شخص المسيح كرب ومخلّص، وبعد 4 سنين تملَّكته رغبة جارفة للتبشير بالمسيح، فكان يخرج إلى شوارع


الباخرة ”تايتنك“ Titanic كانت باخرة بريطانية فخمة لنقل الركَّاب، غرقت في المحيط الأطلنطي في ليلة 14/ 15 أبريل سنة 1912 (أي منذ اكثر من 100 سنة) وهي في رحلة إلى نيويورك، مات فيها أكثر من 1500 شخص. وقد ألهم غرقها أعمالاً فنية كثيرة.
”جون هاربر“ وُلد لوالدين مسيحيَّيْن في 29 مارس 1872. وفي أواخر مارس 1886، حينما بلغ الرابعة عشرة تعرَّف على شخص المسيح كرب ومخلّص، وبعد 4 سنين تملَّكته رغبة جارفة للتبشير بالمسيح، فكان يخرج إلى شوارع قريته في إنجلترا ويبذل كل جهده في تعريف أهل قريته بالمسيح ليؤمنوا به، ليس بالكلام، بل بالعمل والحق. وكلَّما تقدَّم في السنِّ كان ينفعل جدًا بكلمة الله في الإنجيل. وحينما سأله بعض قسوس الكنيسة الإنجليزية عن هويَّته المذهبية، كان يؤكِّد لهم: ”إنها كلمة الله“.
El-%C3%BAltimo-H%C3%A9roe-.jpg

بعد 5 أو 6 سنين من التجوال في زوايا الشوارع مُبشِّرًا بالإنجيل، وبينما هو يعمل في ”مطحنة“ أثناء النهار، تبنَّاه أحد القسوس في لندن العاصمة. هذا جعله يُكرِّس كل وقته للخدمة التي كانت عزيزة جداً على قلبه.
وفي سبتمبر عام 1896، بدأ يلتف حوله بعض الشباب بلغ عددهم 25، ثم ازداد العدد إلى 50. وخلال 13 سنة بعد ذلك كان قد تزوَّج، ولكنه سرعان ما أصبح أرملاً بسبب وفاة زوجته. إلاَّ أنَّ ثمرة زواجه كانت أن باركه الله بابنة جميلة صغيرة.
ومن سخرية الأقدار أن ”جون هاربر“ غرق عدة مرات أثناء حياته. فعندما بلغ الثانية والنصف من عمره، غرق حينما سقط في بئر، لكنه عاد إلى وعيه بعد إغماءة أصابته. وفي سنِّ السادسة والعشرين، كان يسبح ضد التيار فانجرف وكاد يغرق وأُنقِذ. وفي سنِّ الثانية والثلاثين واجه الموت وهو على سفينة تسرَّب الماء داخلها في البحر المتوسط. وربما يكون الله قد استخدم هذه الخبرات ليُعِدَّه لِمَا سوف يواجهه فيما بعد.
وفي ليلة 14 أبريل 1912، أقلعت السفينة تايتنك بهدوء على صفحة مياه المحيط، إلاَّ أن مياهه كانت شديدة البرودة. وعلى ظهر هذه السفينة الرائعة الفخمة كان هناك الكثير من الأغنياء والمشهورين. وكانت هذه السفينة مُعتَبَرة أنها أكبر إنجاز بشري في ذلك الوقت. ولكن في الساعة 11.40 مساءً من تلك الليلة المشئومة، اكتسح جبل جليدي الجانب الأيمن من السفينة، مِمَّا أغرق ظهر السفينة بالجليد، وتدفقت المياه داخل 6 حجرات للسدود التي تمنع تسرُّب الماء إلى السفينة. وعلى سطح السفينة كان ”جون هاربر“ ومعه ابنته المحبوبة ذات السنوات الست. وبحسب التقارير المستندية، وحالما أصبح واضحًا أن السفينة على وشك الغرق، أخذ ”جون هاربر“ في الحال ابنته إلى قارب النجاة. وكان من المنطقي أن نفهم أن هذا المُبشِّر الأرمل كان يمكنه هو الآخر أن ينتقل إلى قارب النجاة مع ابنته لينجو من الغرق، ولكن يبدو أن هذا الفكر لم يعبُر على ذهنه مجرد عبور. لكنه انحنى وقبَّل ابنته الغالية عليه، ونظر إلى عينيها وقال لها: إنه يرجو أن تراه مرة أخرى يوماً ما.
وتوقَّفت أنوار الإشارة طلبًا للإنقاذ، والسماء الداكنة تُظلِّل فوقهم، وسط الدموع المترقرقة على وجه ”جون هاربر“، بينما كان يتحوَّل ليتوجَّه نحو جموع الناس اليائسة من النجاة فوق سفينة المحيط.
وحين بدأت مؤخِّرة السفينة الضخمة تتمايل إلى فوق، فقد رُئي ”هاربر“ يأخذ طريقه إلى سطح السفينة وهو يصرخ: ”أيها النساء والأطفال الذين لم ينجوا، أسرعوا إلى داخل قوارب النجاة“! ولم تمر سوى دقائق معدودات حتى بدأت ”تايتنك“ تقرقر من الداخل. وظن الناس أن هذا صوت انفجار، ولكن الحقيقة أن هذه السفينة العملاقة كانت قد بدأت تنشقُّ الآن إلى نصفين. وعند هذه اللحظة قفز الكثيرون من الركَّاب من على ظهر السفينة إلى المياه الجليدية الكثيفة. وكان ”هاربر“ أحد هؤلاء القافزين.
وفي تلك الليلة كان 1528 شخصا قد ألقوا بأنفسهم إلى أسفل خارج السفينة. ورأى البعض ”هاربر“ يسبح باهتياج شديد متوجِّهاً إلى الناس وهم في عرض المحيط، وكان يُخاطبهم طالبًا منهم أن يُسلِّموا حياتهم للمسيح في هذه اللحظات الحاسمة قبل أن تصل درجة برودة المياه إلى درجة خطرة.
وظل ”هاربر“ يسبح إلى أن التقى بشاب كان قد قفز على قطعة من حطام السفينة. وسأله ”هاربر“ بأنفاس متقطِّعة: ”هلا تُبتَ وسلَّمتَ حياتك للمسيح الآن؟“. وردَّ عليه الشاب بالنفي. وأجهد ”هاربر“ نفسه ليجعل هذا الشاب - الذي على وشك الانهيار حتى أنه رفض قبول المسيح - أن يقبل المسيح. حينئذ خلع ”هاربر“ جاكتته المُبطَّنة بالصوف ضد البرد وألقاها لهذا الشاب وقال له: ”خُذْ هذه فأنت في احتياج إليها أكثر مني“. ثم سَبَحَ بعيداً عنه متوجِّهاً إلى أُناس آخرين. وبعد دقائق قليلة، عاد مرة أخرى سابحاً إلى هذا الشاب، ونجح في جَعْله يُسلِّم حياته للمسيح في هذه اللحظات. ومن بين الـ 1528 شخصاً الذين نزلوا إلى المياه في تلك الليلة، أُنقِذَ 6 أشخاص في قوارب النجاة. وكان هذا الشاب واحدًا منهم.
وبعد 4 سنوات، وفي اجتماع روحي، وقف هذا الشاب والدموع تنهمر من عينيه، وسرد كيف أن ”جون هاربر“ أنقذ حياته، ليس فقط من الموت غرقًا، بل وأيضا وأهم من ذلك أنقذه من الموت الأبدي.
وحاول ”جون هاربر“، في ذلك الوقت، أن يسبح عائدًا إلى الناس السابحين في المحيط، ولكنه بسبب البرد القارص، وليس على جسده الجاكت الذي ألقاه إلى ذلك الشاب، أصبح ”هاربر“ عاجزًا عن السباحة.
وكانت كلماته الأخيرة قبل سقوطه تحت المياه المُثلَّجة:
”آمنوا باسم الرب يسوع فتخلصوا“.
والآن هل تذكر ”هوليوود“ هذا البطل الشجاع في الفيلم الذي أنتجته بعد ذلك بعشرات السنين؟ لا، طبعًا. ولكن لا يهمُّ ذلك، يكفي أن خادم الله فعل ما كان عليه أن يفعله. كان غيره من الناس يحاولون أن يشقُّوا طريقهم إلى قوارب النجاة لينجوا بأنفسهم من الغرق. أما ”هاربر“ فقد بذل حياته حتى ينجو الآخرون، هنا في هذا الدهر، وهناك في الدهر الآتي.

«ليس لأحد حُبٌّ أعظم من هذا أن يضع أحدٌ نفسه لأجل أحبائه» (يو 15: 13).

القديس المتنيح مثلث الرحمات الانبا مرقس مطران الأقصر واسنا واسوان

ولد ببلده دير تاسا، مركز البداري، محافظة أسيوط عام 1848 م.
تربي تربية مسيحية.
تتلمذ بعد رهبنته علي يد القمص بولس رئيس الدير (الأنبا آبرام أسقف الفيوم فيما بعد).
سيم قساً عام 1875 م. وعمره 27 سنة.
أنتُدب لتعليم الرهبان الناشئين بدير البراموس.
ثم رُقَّيَ قمصاً سنه 1879 وعمره 31 سنة.
كان الأنبا مرقس يصلي يومياً سفر المزامير كله بالدموع ليلاً مع خمسمائة مطانية . وكان يحفظ 365 لحناً يرتلها أثناء الصلاة.. وشُهِدَ له بالروحانية والقداسة..
قد زاره قداسة البابا كيرلس الخامس (ابن خالته) أثناء تكريس كنيسة السيدة العذراء في 24 فبراير 1904 م. وأهداه جرس للكنيسة، وزاره مرة أخري في عام 1913 م. أيضاً زاره الأنبا آبرام أسقف الفيوم والأنبا باسيليوس مطران القدس.
كان يدقق جيدًا قبل رسامة الآباء الكهنة.
وفي عهده تم خروج جسد الأنبا ونس بعد صوم وصلاة 3 أيام إنقطاعي، وكذلك جسد القديس متاؤوس الفاخورس بإسنا.
كان من ضمن أعضاء المجمع المقدس وقت قداسة البابا المعظم الأنبا يوأنس التاسع عشر 113 الذين قاموا بالتوقيع على وثيقة: "قانون المجمع الإكليريكي العام المقدس" الصادِر في يوم الجمعة 23 بشنس سنة 1615، الموافق 31 مايو سنة 1929، بالقواعد التي تُتَّبَع في شئون أبروشية المملكة الحبشية، عن اختصاص المطران والأساقفة(1). وقد وضعه المجمع لمناسبة سيامة الأساقفة الأحباش. وكانت التوقيعات للأب البطريرك، وسبعة مطارنة، وأربعة من رؤساء الأديرة (قمامصة). وفيها كان الإمضاء بصيغة "مرقس مطران كرسي إسنا والأقصر".
تنيح عن عمر 86 عاماً، بعد أن جلس علي كرسيه 56 عاماً أسقفاً فمطراناً.
بعد نياحته سُمِّيَ كرسي الإيبارشية "الأقصر وإسنا وأسوان" في رسامة طيب الذكر المتنيح الأنبا باسيليوس، ثم صارت إيبارشتين في عهد قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث.
يرقد جسده الطاهر بالكنيسة المرقسية الملحقة بكاتدرائية السيدة العذراء مريم بالأقصر. بركة صلواته وطلباته فلتكن معنا آمين
معجزاتة............
1+ العثور على قبر الشهيد الانبا ونس:
فى مدرسة الاقباط الاعدادية مزار الشهيد العظيم القديس الانبا ونس , هذا القديس كان مدفونا فى قبر فى جبانة بها الآف القبور ولما رسم الانبا مرقس اسقفا سمع عنة من اهالى الاقصر الكرام فصلى و صام ثلاثة ايام لم ياكل و لم يشرب ماء لكى يظهر الرب لة قبر هذا القديس الشهيد من بين هذة القبور الكثيرة جدا ففى اليوم الثالث وفى الليلة الثالثة رأى رؤيا , وكان ملاك الرب يحدد مكان الشهيد الانبا ونس ... وعندما قام فى الصباح توجة الى تلك الجبانة فرأى القبر الذى حددة ملاك الرب لة محددا بعلامة حولة كما رأى فى الرؤيا تماما فنقلة الى مكانة الحالى خلف فصول مدرسة الاقباط الاعدادية فى مزار مخصص لة داخل اسوار المدرسة.
2+ أنبا متاؤس الفاخورى:
ويوجد بقرب مدينة الشهداء (مدينة اسنا) دير القديس العظيم الانبا متاؤس الفاخورى, وبالقرب من هذا الدير توجد جبانة كبيرة جدا, وعند نياحة الانبا متاؤس الفاخورى دفنوة تلاميذة بهذة الجبانة و ظل بها عدة قرون الى ان رسم الانبا مرقس اسقفا على اسنا والاقصر , فاراد قديسنا ان يعرف مكان الانبا متاؤس الفاخورى بين هذة القبور فصلى للرب و صام ثلاث ايام صلاة دائمة و صوم انقطاعى حتى كشف لة الرب قبر هذا القديس الانبا متاؤس بعلامة وجدها حول القبر كما رأها فى رؤيا الليل فامر بنقل هذا الجسد الطاهر من تلك الجبانة الى داخل حجرة خاصة داخل كنيسة الدير بجوار الهيكل وهو المكان الحالى المقام فية هذا الجسد الطاهر وكل من يزور الدير يتبارك منة .... بركتة تكون معنا امين .
"الصوم و الصلاة هما اللذان رفعا ايليا الى السماء"

3+ حتى العمود يطيعة :يوجد على بعد 5 كيلو متر من مدينة اسنا دير باسم الشهداء وهم ال 160 الف شهيد الذين استشهدوا فى زمن دقلديانوس على يد ارمانيوس والى اسنا و يوجد داخل هذا الدير ثلاث كنائس اثرية بنيت بامر القديسة هيلانة و داخل احدى هذة الكنائس يظهر عامود من الحجر الجرانيت اسطوانى الشكل فى وسط الكنيسة ......
هذا الحجر محفورا فى طرفة العلوى حفرة مثل الاناء تماما كان ينضح زيتا و كانت تظهر آيات و عجائب من هذا الزيت المقدس زمنا طويلا حتى عهد قديسنا الانبا مرقس الذى حرم هذا الحجر من ان ينضح زيتا عندما راى و سمع عن استهتار بعض الناس الذين كانوا يستعملون هذا الزيت استعمالا سيئا لا يليق بكرامة هذا الزيت ,مثل دهن قرب الماء و دهن الجلود و غيرها فاطاع الحجر كلام القديس الانبا مرقس ....
مثلما استجاب الجبل لصلوات القديس سمعان الخراز...

4+ فى مدينة اسنا مدينة الشهداء:
كان من كبار الاعيان رجلا اراد ان يمد يدة على قديسنا الانبا مرقس مستهينا بقداستة و محتقرا لنيافتة ,ولم يعرف انة واقف امام قديسا يشبة تماما القديس ايليا النبى .ولم يفهم انة يتكلم مع مطران قديس مثل الانبا ابرام اسقف الفيوم , ولم ينتبة هذا المسكين انة سوف ينال جزاء عملة الردىء . فشخص الانبا مرقس فى وجهة و نطق نطق المحكمة السماوية و هكذا نطق بما تملية السماء و فى الوقت نفسة يكون متالما جدا لما سوف يصيب الشخص من اذى فنطق قائلا (ليكن بيتك خرابا ) و كانها نبؤة خرجت من فم القديس و فعلا اصبح بيت ذلك الرجل الى هذا اليوم خاليا من الناس و اصبح يعيش فية البوم .
"قال المزمور عن يهوذا ليكن بيتة خرابا و ياخذ و ظيفتة اخر

5+ وفى احدى قداسات ايام الاحاد بكنيسة السيدة العذراء باسنا
كانت هناك امراة حاضرة صلوات القداس الالهى و لكن هذة القديسة كانت كثيرة الكلام و كان قديسنا الانبا مرقس يراس صلاة القداس و حين سمع صوتها اشار اليها بالسكوت و لكن هذة السيدة لم تصمت وكرر تنبية مرتين و لكنها لم تسمع و كانت تتكلم و تشوشر على المصلين لذلك غضب قديسنا و صرخ فيها صرخة قوية كانة يحكم بامر السماء و كانة اخذ التصريح بالحكم من الحاكم العادل قائلا ... الرب يحل وسطك ففى الحال صارت مشلولة

6+ كان احد اعيان الاقصر و هو المقدس نصير ميخائيل رجلا يخاف اللة….
كان هذا الشخص يهابة كل افراد العائلة الكبير و الصغير ورغم ذلك كان يحترم قديسنا الانبا مرقس و يهاية و هكذا جميع باشوات الاقصر كان كل من هولاء يتردد كثيرا عندما يشرع فى الحديث مع القديس الانبا مرقس حتى لا تخرج كلمة من فمة دون قصد يتعب بسببها مدى الحياة و تدمر حياتة .
اشترى المقدس نصير قطعة ارض بجوار الارض التى اشتراها قديسنا الانبا مرقس ليقيم عليها كنيسة السيدة العذراء و عندما شرع المقدس نصير فى بناء المنزل اشترى كمية من الحجارة من غرب الاقصر للبناء , فاخبر احد الاباء الكهنة سيدنا بان مراكب كثيرة تحمل كميات من الحجارة ترسو على شط النيل لتوصيلها الى صاحبها فقال سيدنا لابونا اطلب من اصحاب المراكب ان ياتوا بالحجارة الى هنا (ارض كنيسة السيدة العذراء) و فعلا فرغت شحنات الحجارة كلها بارض الكنيسة ثم ارسل سيدنا الانبا مرقس للمقدس نصير و عندما جاء المقدس امام سيدنا قال لة قديسنا …
يا مقدس انا اخذت الحجارة بتاعتك لكى ابنى بها كنيسة ام النور … كم ثمن هذة الحجارة ؟ فرد المقدس (ثمنها وصل ياسيدنا) ولكن لى عند نيافتكم طلب واحد فرد سيدنا قائلا … تكلم يامقدس فرد المقدس قائلا باركنى فقال سيدنا للمقدس و هو يشير باصبعة خمس مرات الرب يباركك و يبارك اولادك و اولاد اولادك و اولاد اولاد اولادك كما بارك فى الخمسة ارغفة و السمكتين و اشبع الجموع و استجابت السماء لهذة البركات وكانها نبؤة نطق بها احد الانبياء فاستجاب الرب و بارك هذا الرجل من كل شىء , واعظم من كل شىء الكهنوت الذى اعطاة اللة لابن ابنة و هوالمتنيح القمص ارميا ذكى نصير .كاهن كاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل باسوان
7+ حضر الى المطرانية انسان مظلوم ليشتكى لنيافة الانبا مرقس من احد الاغنياء….
كان احد الاغنياء بالاقصر قد كتب وصل امانة على ذلك الشخص لاقتراضة مبلغ 100 جنية و لكن عندما قام هذا الشخص بتسديد المبلغ لم يعطة الرجل الغنى وصل الامانة الذى اخذة علية فذهب الى قديسنا الانبا مرقس يشتكى الية , فقام قديسنا بالطبع و ارسل الية ليتحقق من الموضوع . بدا القديس الانبا مرقس يحكم فى المشكلة فقال للرجل اعطى وصل الامانة لصاحبة فرد قائلا لايمكن ان اعطية مهما كلفنى الامر فقال الانبا مرقس لة" ايهما افضل الوصل ام ابنك اختار لك حل من الاثنين " فارتعب الرجل الغنى و تغير لونة من الخوف و ارتجف وقال "الوصل الوصل سوف اعطية الوصل " وبهذة الكلمة انهى الرب المشكلة و اعطى فهما للرجل الغنى لكى يطيع كلام سيدنا ,فالجميع يعلم من هو سيدنا الانبا مرقس … هو جليس ايليا النبى و شبيهة .
قديسنا الانبا مرقس الذى كانت كلمتة كما رايتم تنفذ حال خروجها من فمة الطاهر فحقا ياسيدنا انت شبية ايليا النبى النارى.

بركة و شفاعة هذا القديس العظيم فلتكن معنا امين


53208648_2282658945341088_8639307697788813312_n.jpg

آيات من الكتاب المقدس عن الشفاء

X
Ook beschikbaar in: Nederlands
DailyVerses.netالمواضيع

آيات الكتاب المقدس عن الشفاء​

«
فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُؤْمِنَ. كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لِلْمُؤْمِنِ». مَرْقُسَ ٩:‏٢٣
»
AVD
قارن
  • فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُؤْمِنَ. كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لِلْمُؤْمِنِ».
    مَرْقُسَ ٩:‏٢٣الإيمانالمعجزات
  • فَسَمِعَ يَسُوعُ، وَأَجَابَهُ قَائِلًا: «لَا تَخَفْ! آمِنْ فَقَطْ، فَهِيَ تُشْفَى».
    لُوقَا ٨:‏٥٠الخوفالإيمانالمعجزات
  • يَشْفِي ٱلْمُنْكَسِرِي ٱلْقُلُوبِ، وَيَجْبُرُ كَسْرَهُمْ.
    اَلْمَزَامِيرُ ١٤٧:‏٣القلبالمرضالصحة
  • أَمَرِيضٌ أَحَدٌ بَيْنَكُمْ؟ فَلْيَدْعُ شُيُوخَ ٱلْكَنِيسَةِ فَيُصَلُّوا عَلَيْهِ وَيَدْهُنُوهُ بِزَيْتٍ بِٱسْمِ ٱلرَّبِّ، وَصَلَاةُ ٱلْإِيمَانِ تَشْفِي ٱلْمَرِيضَ، وَٱلرَّبُّ يُقِيمُهُ، وَإِنْ كَانَ قَدْ فَعَلَ خَطِيَّةً تُغْفَرُ لَهُ.
    يَعْقُوبَ ٥:‏١٤-‏١٥المرضالصلاةالإيمان
  • فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «ٱذْهَبْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ». فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَ، وَتَبِعَ يَسُوعَ فِي ٱلطَّرِيقِ.
    مَرْقُسَ ١٠:‏٥٢الإيمانالخلاص
  • اِشْفُوا مَرْضَى. طَهِّرُوا بُرْصًا. أَقِيمُوا مَوْتَى. أَخْرِجُوا شَيَاطِينَ. مَجَّانًا أَخَذْتُمْ، مَجَّانًا أَعْطُوا.
    مَتَّى ١٠:‏٨العطاءالقبولالمرض
  • ٱلْقَلْبُ ٱلْفَرْحَانُ يُطَيِّبُ ٱلْجِسْمَ، وَٱلرُّوحُ ٱلْمُنْسَحِقَةُ تُجَفِّفُ ٱلْعَظْمَ.
    أَمْثَالٌ ١٧:‏٢٢القلبالمرضالضعف
  • اِشْفِنِي يَا رَبُّ فَأُشْفَى. خَلِّصْنِي فَأُخَلَّصَ، لِأَنَّكَ أَنْتَ تَسْبِيحَتِي.
    إِرْمِيَا ١٧:‏١٤المرضالتسبيحالخلاص
  • وَهُوَ مَجْرُوحٌ لِأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لِأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلَامِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
    إِشَعْيَاءَ ٥٣:‏٥الخطيةيسوع
  • اِعْتَرِفُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ بِٱلزَلَّاتِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لِأَجْلِ بَعْضٍ، لِكَيْ تُشْفَوْا. طَلِبَةُ ٱلْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا.
    يَعْقُوبَ ٥:‏١٦العدالةالصلاةالمرض
  • فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي ٱلَّذِينَ دُعِيَ ٱسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ ٱلرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.
    أَخْبَارِ ٱلثَّانِي ٧:‏١٤التواضعالغفرانالتوبة
  • وَلَكُمْ أَيُّهَا ٱلْمُتَّقُونَ ٱسْمِي تُشْرِقُ شَمْسُ ٱلْبِرِّ وَٱلشِّفَاءُ فِي أَجْنِحَتِهَا، فَتَخْرُجُونَ وَتَنْشَأُونَ كَعُجُولِ ٱلصِّيرَةِ.
    مَلَاخِي ٤:‏٢الفرحالعدالةالهيبة
  • ٱلَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى ٱلْخَشَبَةِ، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ ٱلْخَطَايَا فَنَحْيَا لِلْبِرِّ. ٱلَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ.
    بُطْرُسَ ٱلْأُولَى ٢:‏٢٤الخطيةالعدالةالجسد
  • ٱرْجِعْ وَقُلْ لِحَزَقِيَّا رَئِيسِ شَعْبِي: هَكَذَا قَالَ ٱلرَّبُّ إِلَهُ دَاوُدَ أَبِيكَ: قَدْ سَمِعْتُ صَلَاتَكَ. قَدْ رَأَيْتُ دُمُوعَكَ. هَأَنَذَا أَشْفِيكَ. فِي ٱلْيَوْمِ ٱلثَّالِثِ تَصْعَدُ إِلَى بَيْتِ ٱلرَّبِّ.
    اَلْمُلُوكِ ٱلثَّانِي ٢٠:‏٥الصلاةالحزنالنبوءة
  • وَٱشْفُوا ٱلْمَرْضَى ٱلَّذِينَ فِيهَا، وَقُولُوا لَهُمْ: قَدِ ٱقْتَرَبَ مِنْكُمْ مَلَكُوتُ ٱللهِ.
    لُوقَا ١٠:‏٩المرضالقربالملكوت
  • فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ: «لَا يَحْتَاجُ ٱلْأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبٍ بَلِ ٱلْمَرْضَى».
    مَتَّى ٩:‏١٢الغفرانالصحة
  • أَرْسَلَ كَلِمَتَهُ فَشَفَاهُمْ، وَنَجَّاهُمْ مِنْ تَهْلُكَاتِهِمْ.
    اَلْمَزَامِيرُ ١٠٧:‏٢٠كلمة الله
  • فَقَالَ: «إِنْ كُنْتَ تَسْمَعُ لِصَوْتِ ٱلرَّبِّ إِلَهِكَ، وَتَصْنَعُ ٱلْحَقَّ فِي عَيْنَيْهِ، وَتَصْغَى إِلَى وَصَايَاهُ وَتَحْفَظُ جَمِيعَ فَرَائِضِهِ، فَمَرَضًا مَا مِمَّا وَضَعْتُهُ عَلَى ٱلْمِصْرِيِّينَ لَا أَضَعُ عَلَيْكَ. فَإِنِّي أَنَا ٱلرَّبُّ شَافِيكَ».
    اَلْخُرُوجُ ١٥:‏٢٦الاستماعالمرضالعدالة
  • ٱلرَّبُّ يَفْتَحُ أَعْيُنَ ٱلْعُمْيِ. ٱلرَّبُّ يُقَوِّمُ ٱلْمُنْحَنِينَ. ٱلرَّبُّ يُحِبُّ ٱلصِّدِّيقِينَ.
    اَلْمَزَامِيرُ ١٤٦:‏٨المرضالعدالةالحزن
  • وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي أَحَدِ ٱلْمَجَامِعِ فِي ٱلسَّبْتِ، وَإِذَا ٱمْرَأَةٌ كَانَ بِهَا رُوحُ ضَعْفٍ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ سَنَةً، وَكَانَتْ مُنْحَنِيَةً وَلَمْ تَقْدِرْ أَنْ تَنْتَصِبَ ٱلْبَتَّةَ. فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ دَعَاهَا وَقَالَ لَهَا: «يَا ٱمْرَأَةُ، إِنَّكِ مَحْلُولَةٌ مِنْ ضَعْفِكِ!». وَوَضَعَ عَلَيْهَا يَدَيْهِ، فَفِي ٱلْحَالِ ٱسْتَقَامَتْ وَمَجَّدَتِ ٱللهَ. فَأَجابَ رَئِيسُ ٱلْمَجْمَعِ، وَهُوَ مُغْتَاظٌ لِأَنَّ يَسُوعَ أَبْرَأَ فِي ٱلسَّبْتِ، وَقَالَ لِلْجَمْعِ: «هِيَ سِتَّةُ أَيَّامٍ يَنْبَغِي فِيهَا ٱلْعَمَلُ، فَفِي هَذِهِ ٱئْتُوا وَٱسْتَشْفُوا، وَلَيْسَ فِي يَوْمِ ٱلسَّبْتِ!». فَأَجَابَهُ ٱلرَّبُّ وَقَالَ: «يَا مُرَائِي! أَلَا يَحُلُّ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ فِي ٱلسَّبْتِ ثَوْرَهُ أَوْ حِمَارَهُ مِنَ ٱلْمِذْوَدِ وَيَمْضِي بِهِ وَيَسْقِيهِ؟ وَهَذِهِ، وَهِيَ ٱبْنَةُ إِبْراهِيمَ، قَدْ رَبَطَهَا ٱلشَّيْطَانُ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ سَنَةً، أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تُحَلَّ مِنْ هَذَا ٱلرِّبَاطِ فِي يَوْمِ ٱلسَّبْتِ؟». وَإِذْ قَالَ هَذَا أُخْجِلَ جَمِيعُ ٱلَّذِينَ كَانُوا يُعَانِدُونَهُ، وَفَرِحَ كُلُّ ٱلْجَمْعِ بِجَمِيعِ ٱلْأَعْمَالِ ٱلْمَجِيدَةِ ٱلْكَائِنَةِ مِنْهُ.
    لُوقَا ١٣:‏١٠-‏١٧المعجزاتالسبت
  • رُوحُ ٱلرَّبِّ عَلَيَّ، لِأَنَّهُ مَسَحَنِي لِأُبَشِّرَ ٱلْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لِأَشْفِيَ ٱلْمُنْكَسِرِي ٱلْقُلُوبِ، لِأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِٱلْإِطْلَاقِ ولِلْعُمْيِ بِٱلْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ ٱلْمُنْسَحِقِينَ فِي ٱلْحُرِّيَّةِ.
    لُوقَا ٤:‏١٨الروحالتبشيرالحرية


آلموضوع منقول للأمانة والفائدة العآمة

آيات من الكتاب المقدس عن الاتكال على الله

خروج 14:14​

فَالرَّبُّ يُحَارِبُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ.

أخبار الأيام الأولى 14:29​

وَلَكِنْ مَنْ أَنَا، وَمَنْ هُوَ شَعْبِي حَتَّى نَقْدِرَ أَنْ نَتَبَرَّعَ بِسَخَاءٍ وَعَنْ رِضًى؟ لأَنَّ مِنْكَ الْجَمِيعَ وَمِنْ يَدِكَ نُقَدِّمُ لَكَ.

مزمور 1:16​

احْفَظْنِي يَا اللهُ، فَإِنِّي مُتَوَكِّلٌ عَلَيْكَ.

مزمور 8:16​

جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي دَائِماً فَإِنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلَا أَتَزَعْزَعُ.

مزمور 3:44​

لَمْ يَمْتَلِكُوا الأَرْضَ بِسَيْفِهِمْ وَلَا بِذِرَاعِهِمْ خَلُصُوا، وَلَكِنْ بِفَضْلِ يُمْنَاكَ وَذِرَاعِكَ وَنُورِ وَجْهِكَ، لأَنَّكَ رَضِيتَ عَنْهُمْ.

مزمور 26:73​

إِنَّ جَسَدِي وَقَلْبِي يَفْنَيَانِ، أَمَّا اللهُ فَهُوَ صَخْرَةُ قَلْبِي وَنَصِيبِي إِلَى الدَّهْرِ.

مزمور 19:80​

يَا رَبُّ يَا إِلَهَ الْجُنُودِ رُدَّنَا إِلَيْكَ، وَأَنِرْ بِوَجْهِكَ عَلَيْنَا فَنَخْلُصَ.

مزمور 18:94​

قُلْتُ: قَدْ زَلَّتْ قَدَمِي. وَلَكِنَّ رَحْمَتَكَ يَا رَبُّ صَارَتْ لِي سَنَداً.

مزمور 5:118​

دَعَوْتُ الرَّبَّ فِي الضِّيقِ فَأَجَابَنِي وَفَرَّجَ عَنِّي.

مزمور 1:121-2​

أَرْفَعُ عَيْنَيَّ إِلَى الْجِبَالِ. مِنْ أَيْنَ يَأْتِي عَوْنِي؟ يَأْتِي عَوْنِي مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، صَانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ.

مزمور 3:121​

لَا يَدَعُ قَدَمَكَ تَزِلُّ. لَا يَنْعَسُ حَافِظُكَ.

مزمور 1:127​

إِنْ لَمْ يَبْنِ الرَّبُّ الْبَيْتَ، فَبَاطِلاً يَتْعَبُ الْبَنَّاؤُونَ. وَإِنْ لَمْ يَحْرُسِ الرَّبُّ الْمَدِينَةَ فَبَاطِلاً يَسْهَرُ الْحَارِسُ.

أمثال 5:3-6​

اتَّكِلْ عَلَى الرَّبِّ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَعَلَى فِطْنَتِكَ لَا تَعْتَمِدْ. اعْرِفِ الرَّبَّ فِي كُلِّ طُرُقِكَ وَهُوَ يُقَوِّمُ سُبُلَكَ.

أمثال 22:10​

فِي بَرَكَةِ الرَّبِّ غِنىً وَلا تُضِيفُ إِلَيْهَا الْمَشَقَّةُ تَعَباً.

أمثال 9:16​

عَقْلُ الإِنْسَانِ يَسْعَى فِي تَخْطِيطِ طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ يُوَجِّهُ خَطْوَاتِهِ.

أمثال 21:19​

كَثِيرَةٌ هِيَ نَوَايَا قَلْبِ الإِنْسَانِ، إِنَّمَا مَشُورَةُ الرَّبِّ هِيَ الَّتِي تَسُودُ.

إشعياء 29:40​

يَهِبُ الْمَنْهُوكَ قُوَّةً وَيَمْنَحُ الضَّعِيفَ قُدْرَةً عَظِيمَةً.

إشعياء 13:41​

أَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكَ الَّذِي يُمْسِكُ بِيَمِينِكَ قَائِلاً لَكَ: لَا تَخَفْ. سَأُعِينُكَ.

متى 11:6​

خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ!

متى 34:6​

لَا تَهْتَمُّوا بِأَمْرِ الْغَدِ، فَإِنَّ الْغَدَ يَهْتَمُّ بِأَمْرِ نَفْسِهِ. يَكْفِي كُلَّ يَوْمٍ مَا فِيهِ مِنْ سُوءٍ!

يوحنا 5:15​

أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. مَنْ يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ، فَذَاكَ يُنْتِجُ ثَمَراً كَثِيراً. فَإِنَّكُمْ بِمَعْزِلٍ عَنِّي لَا تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئاً.

فيلبي 11:4​

لَسْتُ أَعْنِي أَنِّي كُنْتُ فِي حَاجَةٍ، فَأَنَا قَدْ تَعَلَّمْتُ أَنْ أَكُونَ قَنُوعاً فِي كُلِّ حَالٍ.
آلموضوع منقول للأمانة والفائدة العآمة

رد مسيحي على دعاة الحروب في العهد الجديد - الجزء الأول

ما يفعله دعاة الحروب هو اقتباس كلمة أو جملة من سياقها لتبرير دعوتهم للقتل والحروب. أما الرّب يسوع فإنه لا يدعو نهائيًا إلى الحروب، ولا يبررها، ولا يعطيها أية صفة مقدّسة.

هل توجد مبررات للحروب في العهد الجديد؟
أو هل يسمح الله بخوض الحروب بحسب تعاليم العهد الجديد؟

يعمل دعاة الحروب على استخدام قصص أو أمثلة أو آيات من العهد الجديد في الكتاب المقدّس كأساسٍ لتبرير مواقفهم. فمنذ أيام القدّيس آمبروس 1 أسقف ميلان والقدّيس أوغسطينوس 2 أسقف هيبو في القرن الميلادي الرابع، وحتى أيامنا في العقد الثاني من القرن العشرين، نجد دعاة الحروب يعملون على استخدام الكتاب المقدّس لتبرير مشاركة المسيحيين في الحروب. كذلك نلاحظ مؤخرًا نقدًا وهجومًا شرسًا على الإيمان المسيحي، واقتباس آيات وقصص من الكتاب المقدّس، دون أية مراعاة للقرينة والمعنى العام لرسالة الكتاب المقدّس، للقول بأن المسيحيّة تدعو إلى العنف والحرب والقتل مثل ديانات العالم الأخرى.
فيما يلي سرد لأهم المبررات التي يستخدمها دعاة الحروب والقتل والموت، والرد عليها من العهد الجديد.

1. يقول دعاة الحروب بأن المسيح تحدث في الإنجيل في متى 4:24-6 عن "حُرُوبٍ وَأَخْبَارِ حُرُوبٍ" وبأنه "تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ " (أنظر أيضًا مرقس 7:13-8؛ لوقا 9:21-10).
الرد: في الواقع أن الرّب يسوع لم يقل أنه ستكون هنالك حروب دائمًا، ولكنه قال: "ﭐنْظُرُوا لاَ يُضِلَّكُمْ أَحَدٌ. فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ الْمَسِيحُ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ. وْسوفَ تَسْمَعُونَ بِحُرُوبٍ وَأَخْبَارِ حُرُوبٍ. اُنْظُرُوا، لَا تَرْتَاعُوا. لِأَنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ كُلُّهَا، وَلَكِنْ لَيْسَ ٱلْمُنْتَهَى بَعْدُ" (متى 4:24-6). وقال أيضًا في مرقس 7:13-8 "فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِحُرُوبٍ وَبِأَخْبَارِ حُرُوبٍ فَلاَ تَرْتَاعُوا لأَنَّهَا لاَ بُدَّ أَنْ تَكُونَ وَلَكِنْ لَيْسَ الْمُنْتَهَى بَعْدُ. لأَنَّهُ تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ وَتَكُونُ زَلاَزِلُ فِي أَمَاكِنَ وَتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وَاضْطِرَابَاتٌ. هَذِهِ مُبْتَدَأُ الأَوْجَاعِ"، كذلك قال له المجد في لوقا 9:21-10 "فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِحُرُوبٍ وَقَلاَقِلٍ فَلاَ تَجْزَعُوا لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ هَذَا أَوَّلًا وَلَكِنْ لاَ يَكُونُ الْمُنْتَهَى سَرِيعًا". ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: "تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ".
ما يفعله دعاة الحروب هو اقتباس كلمة أو جملة من سياقها لتبرير دعوتهم للقتل والحروب. أما الرّب يسوع فإنه لا يدعو نهائيًا إلى الحروب، ولا يبررها، ولا يعطيها أية صفة مقدّسة. الرّب يسوع هو الله الذي يعرف المستقبل. وقد أخبرنا في الإنجيل المقدّس، الذي كتب في القرن الميلادي الأول، عمّا سيحدث في المستقبل، وخاصة عندما تقترب دينونة الله ونهاية العالم. وما نسمعه اليوم من حروب وأخبار حروب، ومن صراع دموي بين الأمم والأعراق وأتباع ديانات العالم إلاّ دليل صدق على أقوال رب المجد يسوع. لذلك فإن المسيحيين لن يخافوا مما يحدث اليوم من سفك دماء، فقد سبق للرّب يسوع وأن أخبرنا أن هذه هي حالة العالم الشّرير والبعيد عن الله الحقيقي. وهو يطلب منا أن نكون دعاة محبّة وعمّال سلام في زمن الحروب. قال له المجد في متى 9:5 "طوبى لصانعي السّلام، لأنهم أبناء الله يدعون".

2. يشير دعاة الحروب إلى أمثال الرّب يسوع قائلين بأنها تدعو أو تسمح باستخدام العنف وخوض الحروب. قال الرّب يسوع في مثل الملك الذي سيخوض الحرب "وَأَيُّ مَلِكٍ إِنْ ذَهَبَ لِمُقَاتَلَةِ مَلِكٍ آخَرَ فِي حَرْبٍ لاَ يَجْلِسُ أَوَّلًا وَيَتَشَاوَرُ: هَلْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُلاَقِيَ بِعَشَرَةِ آلاَفٍ الَّذِي يَأْتِي عَلَيْهِ بِعِشْرِينَ أَلْفًا؟" (لوقا 31:14). وقال أيضًا "حِينَمَا يَحْفَظُ الْقَوِيُّ دَارَهُ مُتَسَلِّحًا تَكُونُ أَمْوَالُهُ فِي أَمَانٍ. وَلَكِنْ مَتَى جَاءَ مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنْهُ فَإِنَّهُ يَغْلِبُهُ وَيَنْزِعُ سِلاَحَهُ الْكَامِلَ الَّذِي اتَّكَلَ عَلَيْهِ وَيُوَزِّعُ غَنَائِمَهُ" (لوقا 21:11-22).
الرّد: لفهم أمثال الرّب يسوع علينا أن نسأل أولًا: ما هو موضوع المثل؟ أو ما هي الفكرة الرئيسية التي يريد الرّب يسوع أن يعلمنا إياها؟ من قراءة مثل الملك ومثل الرجل المسلح، نكتشف أن الرّب يسوع لا يعلمنا أبدًا عن الحروب أو عن العنف، بل يعلمنا كمؤمنين به أن نكون مستعدين لمواجهة الشر في العالم، ويدعونا إلى حياة التلمذة واتباع شخصه القدوس. (متى 29:12).
في المثل الموجود في لوقا 21:11-22، تحدث الرّب يسوع عن إخراج الشّياطين، وكيف أن ذلك يعني تحطيم قوى الشّيطان، لأن توبة الإنسان وعودته للرّب يسوع هي انتصار على الشّيطان والشهوات. يشير الرجل القوي في المثل إلى الشّيطان وسلاحه الخداع والشهوات، وبيته النفس البشرية الخاطئة والفاسدة. ولكن الرّب يسوع أقوى منه، ويستطيع بسلطانه طرده من حياة النّاس. فسلام الخطاة وهمٌ لأنهم لا يقاومون إبليس.
جاء مثل الملك في سياق حديث الرّب يسوع عن ضرورة استعداد الكنيسة لمواجهة تحديات وصعوبات الخروج إلى العالم، ونشر تعاليم الإنجيل، وتلمذة النّاس وتعليمهم كلمة الله. يقول الرّب يسوع في الآية 27 "وَمَنْ لاَ يَحْمِلُ صَلِيبَهُ وَيَأْتِي وَرَائِي فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا" ثم يتحدث في الآيتين 28 و29 عن حساب نفقة البناء، فيقول: "وَمَنْ مِنْكُمْ وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ بُرْجًا لاَ يَجْلِسُ أَوَّلًا وَيَحْسِبُ النَّفَقَةَ هَلْ عِنْدَهُ مَا يَلْزَمُ لِكَمَالِهِ؟ لِئَلاَّ يَضَعَ الأَسَاسَ وَلاَ يَقْدِرَ أَنْ يُكَمِّلَ فَيَبْتَدِئَ جَمِيعُ النَّاظِرِينَ يَهْزَأُونَ بِهِ" ثم استخدم مثل استعداد الملك للحرب، ليدعو الكنيسة إلى الاستعداد الكامل لدخول حرب روحية ضد الشر في العالم وثمن هذه الحرب، لذلك ينهي حديثه عن الموضوع قائلًا في الآية 33 "فَكَذَلِكَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لاَ يَتْرُكُ جَمِيعَ أَمْوَالِهِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا".
استخدم الرّب يسوع لمثل الملك أو الرجل القوي كان بقصد التوضيح لا أكثر ولا أقل، ويجب أن نفهم هذين المثلين في سياقهما، وكذلك في نور بقية تعاليم الرّب يسوع عن محبّة الله والنّاس، وعن العمل من أجل السّلام والمصالحة بين النّاس.

3. يستخدم دعاة الحروب قول آخر للمسيح للإدعاء بأن الرّب يسوع يدعو إلى العنف والحرب، وهذا القول موجود في متى 34:10 "لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا".
الرد: ما أسهل اقتباس جزء من قول واستخدامه لتبرير مواقف مسبقة في عقول النّاس وقلوبهم. لذلك إن قرأنا الآيات اللاحقة للآية 34 في متى 10 وخصوصًا الآيات 35-37 فإننا نكتشف رأسًا بأن كلمة "السّيف" هنا مستخدمة بطريقة الاستعارة والمجاز والرمز، وليس بالمعنى الحرفي. السّيف هنا يشير إلى حق الله الذي يقسِّم النّاس بين مؤمنين ورافضين للإيمان. وبرهنت أحداث الحياة، وما تزال تبرهن حتى اليوم، بأن كثير من النّاس المتديّنين والملحدين وغيرهم من الخطاة يقاومون ويضطهدون لدرجة القتل كل من يترك طرقهم ودينهم ويؤمنون برب المجد يسوع. أي إنه إذا آمن شخص من دين معين بشخص الرّب يسوع، فإنه يعتبر مرتدًا في نظر أقرب النّاس إليه، وبالتالي يبتعدون عنه معتبرينه عدوًا لهم، وقد يبادرون الى قتله، أو طرده من مكان سكنه، وإجباره على الطّلاق من شريكة حياته، ومصادرة كل ممتلكاته.
كذلك يستخدم منتقدو الكتاب المقدّس ودعاة الحروب وأتباع ديانات متنوّعة الجزء الأخير مما قاله الرّب يسوع لتبرير مواقفهم السّلبيّة. "مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا". واضح من سياق الحديث أن الرّب يسوع لم يكن يتحدث عن سيف بالمعنى الحربي، بل استخدام كلمة السّيف مجازيًا ليشير إلى أن الإيمان بشخصه القدّوس سيولد صراعًا حتى داخل أفراد الأسرة الواحدة. فالسّيف هنا هو حق الله الذي يقبله البعض ويؤمن بالتّالي بشخص الرّب يسوع، وبسبب إيمانه يصبح مرفوضًا من بقية أفراد أسرته.
كرّر الرّب يسوع نفس القول في لوقا 51:12 حين قال: "أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ؟ كَّلاَّ، أَقُولُ لَكُمْ: بَلِ انْقِسَامًا". ونلاحظ هنا أن الرّب يسوع قد استخدم كلمة "انقسامًا" بدلًامن كلمة سيف. وهكذا فإن الرّب فسَّر بنفسه كلمة سيف، وقطع الطّريق على من يريدون تفسير كلامه بطريقة غير صحيحة. ويوضّح الرّب يسوع كلمة "انقسامًا" بقوله أنّ الانقسام ينتج بسبب رفض النّاس لإيمان إخوة وأحبة لهم بشخص الرّب يسوع. أي أن الرّب يسوع نفسه أعطانا تفسيره الحقيقي والوحيد لكلمة "السّيف" ألا وهو الحق الذي يفصل بين الإيمان ورفض الإيمان.

4. يقول دعاة الحروب والعنف بأن عدم دعوة يوحنا المعمدان لجنود روما بترك الجيش، وعدم دعوتهم إلى الامتناع عن المشاركة بالحروب، يعني أنه لا توجد مشكلة في الإنخراط في الجيش والمشاركة في الحروب. نقرأ في لوقا 14:3 "وَسَأَلَهُ جُنْدِيُّونَ أَيْضًا: وَمَاذَا نَفْعَلُ نَحْنُ؟، فَأجَابَ: لاَ تَظْلِمُوا أَحَدًا وَلاَ تَشُوا بِأَحَدٍ وَاكْتَفُوا بِعَلاَئِفِكُمْ".
الرد: يجب علينا أن نلاحظ عدة أمور:
أ. أن يوحنا كان يعد الطّريق للرّب يسوع، وكان يتكلم كأحد أنبياء العهد القديم.
ب. انخراط الرجال في الجيش لا يعني بالضرورة مشاركتهم في العنف والحروب.
ت. لم تكن مهمة يوحنا دعوة النّاس إلى ترك وظائفهم، وبالتالي خسارة مصدر رزقهم.
ث. دعا يوحنا المعمدان الجنود إلى عدم الظلم وعدم الخيانة والوشاية بالنّاس، وإلى الإكتفاء بدخلهم دون أخذ رشوة أو اغتصاب حقوق النّاس. أي أنه دعاهم إلى أخلاق وممارسات كلّها خير لهم ولغيرهم.
ج. لا يمكن لأي إنسان في الوجود أن يناقش من صمت، أو أن يستنتج مواقف بدون سند، أقول هذا الكلام لأننا لا نعرف إن قال يوحنا المعمدان أي شيء آخر للجنود أم لم يقل. كذلك لو لم يطلب يوحنا من الجنود ترك الجيش، فإن هذا لا يعني أبدًا أن على المسيحي الإنخراط في الجيش.



1 ولد القدّيس أوريليوس آمبروس سنة 340م. بدا حياته العملية حاكمًا لمنطقة شمال إيطاليا، وكانت مدينة ميلان مقر إقامته. وبعد سنتين من حكمه، تم رسامته أسقفًا لمدينة ميلان سنة 374م، حيث اجتهد في مقاومة بدعة آريوس، وأصبح أحد دكاترة الكنيسة في القرن الرأبع. تأثر القديس أوغسطينوس بشخصيّة القدّيس آمبروس وكان من تلاميذه البارزين. ومن أهم تعاليم آمبروس التي انعكست في كتابات تلميذه القدّيس أوغسطينوس نظرية "الحرب المقدّسة" أو "الحرب العادلة". توفي القديّس آمبروس سنة 397م.
2 ولد القدّيس أوغسطينوس سنة 354م في الجزائر، وآمن بعد حياة صخب وبحث عن الحق بفضل صلوات أمه التّقيّة مونيكا وبتاثير من حياة وتعاليم القديس آمبروس أسقف ميلان في إيطاليا. يعتبر القدّيس أوغسطينوس من اهم رجالات الكنيسة في التّاريخ، وما تزال كتاباته واعترافاته تقرأ وتدرّس في معظم مدارس وجامعات العالم. يعتبر القدّيس أوغسطينوس أوّل من كتب ووعظ عن "الحرب المقدّسة" أو "الحرب العادلة"، وتاثر به لاحقًا اللّاهوتي توما الإكويني. توفي القدّيس أوغسطينوس سنة 430م.



9999999999.jpg
أعلى