تصليح المعدة واخواتها

إنضم
15 أكتوبر 2022
المشاركات
181
مستوى التفاعل
151
النقاط
43
تصليح المعدة واخواتها
بقلم الشماس سمير كاكوز
الطعام للبطن والبطن للطعام والله سيقضي على الاثنين معا
رسالة كورنتوس الاولى 6 : 13
احبائي القراء نسمع في ايامنا الحالية اشخاص من رجال ونساء ازواج وزوجات شباب وشابات وبسبب جسمهم السمين اي وزنهما الثقيل يحاولون تصليح معدتهم فيجعلوها صغيرة كيف بالذهاب الى الدكتور او المستشفى لعمل عملية جراحية مع العلم والاطلاع لا يعملوها هنا عندنا بل الذهاب الى دول اخرى امثال تركيا بسبب عمل العملية هناك رخصية والسبب الاخر هنا لا يقدر عمل العملية لان الشخص الذي يريد عمل العملية يعيش من المساعدات الحكومية وعليه لا يمكنه اجراء العملية بسبب تكاليف العملية الجراحية وعليه سوف يحاسب الشخص نفسه اسمعوا قال يوحنا الرسول من قال إنه ثابت في الله فعليه أن يسير مثل سيرة المسيح ( 1 يوحنا 1 : 6 ) يا احبائي القراء ما يحدث عندنا في اوربا ودول اخرى وصلنا من حالة اليأس والمرض النفسي والجسدي والروحي لا نقدر ان نسيطر على اجسامنا من كثرة الاكل وبعد مدة من الزمن تصبح معدتنا كبيرة وجسمنا ثقيل لا نقدر ان نتحمل ثقلنا تعرفون لماذا هذا ياتي من البطر يعملون الحفلات والامسيات وما شابه الى ذلك وهم يعيشون على المساعدات يخذون اكل الذي هم اصلاً فقراء عندهم افخر السيارات والمحلات وياخذون الكاريتاس اي المواد الغذائية وهم عندهم رواتب والايجار مدفوع وكل هذا يذهب ويعمل عملية لتصليح معدته قال الرسول يوحنا لا تحبوا العالم وما في العالم من أحب العالم لا تكون محبة الآب فيه ( 1 يوحنا 2 : 15 ) يا احبائي الذين يعملون مثل هذه الاعمال نطلب منهم ان يرجعوا الى الله من كل قلوبكم وفكرهم وروحكم وفكروا بالفقراء الذين ليس لهم اكل ولا شرب ولا ملابس قال الرسول بولس والروح صريح في قوله إن بعض الناس يرتدون عن الإيمان في الأزمنة الأخيرة ويتبعون أرواحا مضللة وتعاليم شيطانية ( تيموثاوس الاولى 4 : 1 ) يا احبائي وشيء اخر وخطير جدا على مستقبل العائلة والاولاد وهو الزوج اصلع والزوجة معتدتها كبيرة هنا اختلقت مشكلة بين الزوج والزوجة وهي الزوج يرغب بزرع شعر لانه اصلع ولكن الزوجة تمنعه والسبب ان هو عمل بزرع الشعر هي ايضا تعمل عملية جراحية لتصليح معدتها اصبحت هنا عندنا في المانيا الحياة اتفاقات تجارية بين الزوج والزوجة والا تخرب العائلة اذا لم يكن اتفاق بين الزوج والزوجة واولاد يشاهدون وينظرون ما يحدث بين الاب والام وفي النهاية الاولاد يعيشون بدون الاب والام قال الرسول بولس فحب المال أصل كل شر وبعض الناس استسلموا إليه فضلوا عن الإيمان وأصابوا أنفسهم بأوجاع كثيرة ( تيموثاوس الاولى 6 : 10 ) يا اخواني هذا دليل على ابتعدنا على الله والمسيح والكتاب المقدس وضميرنا واحساساتنا ومن البطر الذي في داخلنا رواتب مساعدات حكومية مواد عذائية مجانية وكاريتاس والعمل بطرق ممنوعة الاسود هؤلاء يدعون انهم ابناء الكنيسة وكل احد وقداس ياتون الى الكنيسة ويطرقون على صدورنا ويطلب من الله ارحمنا يا رب لكن هم في الحقيقة هم بعدين كل البعد عن الله يكفي تعملون هذه الاعمال واحد اصلع يحب زرع الشعر والاخر يحاول تصليح معدته والاخر يرغب بسحب الدهون الزائدة من جسمه او جسمها الانيق هؤلاء لا يفكرون بالله لانه لا يعرف في اي لحظة يموت يجمع ويذخر المال الحرام وهو لا يعرف في اي لحظة يضعونه تحت التراب قال الرب يسوع له المجد ما من كل يقول لي يا رب يا رب بل من يعمل بمشيئة الذي الذي في السماوات احبائي لا يكفي سماع كلمة الكتاب المقدس بل تطبيقها قال الرب يسوع لا تعملوا للقوت الفاني بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبدية هذا القوت يهبه لكم ابن الإنسان لأن الله الآب ختمه بختمه ( يوحنا 6 : 27 ) واحد ينظر الى الاخر عائلة تقيم حفلة تناول لابنها هي ايضاً تريد ان تفعل مثل العائلة الاخر وهكذا حفلة ضد حفلة وعماذ ضد عماد والضحية هنا العوائل التي تقع في مشاكل بين الزوج والزوجة والاولاد وفي النهاية تحدث الطلاقات ويبقى الاولاد مشردين قال الرب يسوع من لا يثبت في يرمى كالغصن فييبس والأغصان اليابسة تجمع وتطرح في النـار فتحترق ( يوحنا 15 : 6 ) بمعنى كل انسان مؤمن مسيحي عليه ان يثبت في المسيح اي تطبيق ما ورد في الكتاب المقدس والا نلقى في النار الابدية من يؤمن بالابن فله الحياة الأبدية ومن لا يؤمن بالابن فلا يرى الحياة بل يحل عليه غضب الله ( يوحنا 3 : 36 ) احبائي لا نضحك على انفسنا في الظاهر نحب الله وفي الداخل نعمل اعمال ضد الله ندخل الى الكنيسة ونحن مثل القديسين وعند الخروج منها ننسى كل شيء ما سمعناه في القدس وتسمعون وتشاهدون ما يحدث الان في العالم والسبب هو بسبب خطايانا الصغيرة والكبيرة وابتعادنا عن الله والمسيح هذه الوعود وهبها الله لنا أيها الإخوة فلنطهر أنفسنا من كل ما يدنس الجسد والروح ساعين إلى القداسة الكاملة في مخافة الله ( 2 كورنتوس 7 : 1 )صرنا واحد يعمل ضد الاخر الحياة اصبحت مصالح فيما بيننا المحبة بردت لا يوجد رجاء ولا ايمان فالكتاب يقول ما من أحد بار لا أحد ما من أحد يفهم ما من أحد يطلب الله ضلوا كلهم وفسدوا معا ما من أحد يعمل الخير لا أحد حناجرهم قبور مفتوحة وعلى ألسنتهم يسيل المكر سم الأفاعي على شفاههم وملء أفواههم لعنة ومرارة أقدامهم تسرع إلى سفك الدماءوالخراب والبؤس أينما ساروا طريق السلام لا يعرفون ولا مخافة الله نصب عيونهم ( رومة 3 : 10 18 ) هذه الايات والكلمات هي مطابقة الان لحياتنا الحاضرة والحالية لا نخاف الله ولا نصنع السلام فقط مسيحيين بالاسم نكفر ونسرق ونحاول تدمير الاخرين وخاصة العوائل أما تعرفون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله؟لا تخدعوا أنفسكم فلا الزناة ولا عباد الأوثان ولا الفاسقون ولا المبتلون بالشذوذ الجنسي ولا السارقون ولا الفجار ولا السكيرون ولا الشتامون ولا السالبون يرثون ملكوت الله ( 1 كورنتوس 6 : 9 ، 10 ) واخيرا نقول عن لسان الرب يسوع أعطيكم وصية جديدة أحبوا بعضكم بعضا ومثلما أنا أحببتكم أحبوا أنتم بعضكم بعضا فإذا أحببتم بعضكم بعضا يعرف النـاس جميعا أنكم تلاميذي ( يوحنا 13 : 34 ، 35 ) والحكيم والحكيمة يفهمون ما كتبت والمجد لله امين

بقلم الشماس سمير كاكوز

المشرف: تم تكبير الخط قليلاً
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

أَمَة

اخدم بفرح
نائب المشرف العام
إنضم
16 يونيو 2008
المشاركات
12,431
مستوى التفاعل
3,220
النقاط
113
الإقامة
في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور
أشكرك أيها الأخ الكريم بالمسيح الشماس سمير كاكوز على نشاطك، الذي يثري المنتدى.

عنوان الموضوع ظريف :)، و أعجبني.

كنت أتمنى أن تقتبس الشواهد الكتابية بدلاً من الإكتفاء اليها بأرقام، للأسباب التالية:
  1. ليس كل القراء مسيحيون، و ليس كلهم يعرفون ماذا تعني تلك الأرقام,
  2. حتى بعض القاراء اللمسيحيين سيكسلون عن البحث عنها.
  3. الأرقام، في العربية، تتغير مواقعها أحيانا عندما تبحث عنها، فلا يصل المعنى حتى للذي ييبحث عنا.
أعلم أن ذلك سيطيل الموضوع، و يتطلب مجهودا أكثر منك، و لكن الأمر مستحق.

اكرر شكري لك و ترحيبي بك في بيتك.
 
أعلى