أمتحنوا أنفسكم

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
12646698_519317518247705_7013730120747267751_o.jpg

أمتحنوا أنفسكم

حن نودِّع عامًا مضى، ونقترب من سنة أخرى تهِّل بخطواتها نحونا - إن تأنى الرب في مجيئه - كم هو رائع أن لا تسير حياتنا بلا تقييم أو تقدير جاد، بل من الضروري جدًا أن تكون هناك وقفة لامتحان أنفسنا وتقييمها في حضرة الرب، وإلا سيكون الغد كالأمس، بل قد يزداد أنحراف الحياة بنا عن الهدف والغرض العظيم، وتنحدر بنا إلى ما لا يُحمَد عاقبته!!
فالتقييم والحكم على النفس والتغيير، أمر محبَّب جدًا ومطلوب، وتشجِّعنا عليه كلمة الرب بالقول :
«لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ»
(1كورنثوس11: 28)،
وأيضًا :
«لاَحِظْ نَفْسَكَ وَالتَّعْلِيمَ»
(1تيموثاوس4: 16)
وأيضًا :
«تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ»
(رومية12: 2).
هذه فضيلة جميلة وراقية، يتحلّى بها كل من يرغب في حياة راقية سامية، وكل من يتوق أن يكرم الرب بحياة تَقَويّة في رضاه.
*
أولا ً:
أهمية تقييم النفس والطريقة الصحيحة
-1-
يشجِّعنا الرب أن نقف ونراجع أنفسنا:
أين نحن من الطريق والسلوك الصحيح؟
فيكون لنا راحة وبَرَكة :
«هكَذَا قَالَ يَهْوَهُ: قِفُوا عَلَى الطُّرُقِ وَانْظُرُوا، وَاسْأَلُوا عَنِ السُّبُلِ الْقَدِيمَةِ: أَيْنَ هُوَ الطَّرِيقُ الصَّالِحُ؟ وَسِيرُوا فِيهِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ»
(أرميا 6: 16).
*
-2-
وهناك خطورة كبيرة للحياة بلا تقييم:
فيقول الكتاب عن موآب الذي لم يُقيِّم ولم تتغيَّر حياته :
«مُسْتَرِيحٌ مُوآبُ مُنْذُ صِبَاهُ، وَهُوَ مُسْتَقِرٌّ عَلَى دُرْدِيِّهِ، وَلَمْ يُفْرَغْ مِنْ إِنَاءٍ إِلَى إِنَاءٍ، وَلَمْ يَذْهَبْ إِلَى السَّبْيِ. لِذلِكَ بَقِيَ طَعْمُهُ فِيهِ، وَرَائِحَتُهُ لَمْ تَتَغَيَّرْ»
(إرميا48: 11).

*
-3-
وما هي الوسيلة التي نُقييم بها أنفسنا؟!
إنها ليست بمعايير العالم من حولنا، ولا بمقارنة أنفسنا بالآخرين، فكلمة الرب تحذرنا من قياس أنفسنا على الأخرين :
«هُمْ إِذْ يَقِيسُونَ أَنْفُسَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ، وَيُقَابِلُونَ أَنْفُسَهُمْ بِأَنْفُسِهِمْ، لاَ يَفْهَمُونَ»
(2كورنثوس10: 12).
لكن الوسيلة الصحيحة التي بها نقيس أنفسنا ونراجع عليها سلوكياتنا هي أقوال الرب ومبادئه العظيمه :
«لاَحِظْ نَفْسَكَ وَالتَّعْلِيمَ وَدَاوِمْ عَلَى ذلِكَ، لأَنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ هذَا، تُخَلِّصُ نَفْسَكَ وَالَّذِينَ يَسْمَعُونَكَ أَيْضًا»
(1تيموثاوس16:4).
*
-4-
وهناك خطورة أكيدة، عندما نتمادى فيما نعيش فيه دون تقييم أو توبة أو حُكم على الذات، فالنتيجة الحتمية هي الحكم الإلهي علينا بالتأديب :
«لأَنَّنَا لَوْ كُنَّا حَكَمْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا لَمَا حُكِمَ عَلَيْنَا»
(1كورنثوس11: 31).
*
ثانيًا
:
مجالات امتحان النفس
-1-
القلب ودوافعه
قال دواد مُصلّيًا :
«اخْتَبِرْنِي يَا إيلُوهيم وَاعْرِفْ قَلْبِي. امْتَحِنِّي وَاعْرِفْ أَفْكَارِي وَانْظُرْ إِنْ كَانَ فِيَّ طَرِيقٌ بَاطِلٌ، وَاهْدِنِي طَرِيقًا أَبَدِيًّا»
(مزمور139: 23-24).
*
-2-
الإيمان الصحيح :
«جَرِّبُوا أَنْفُسَكُمْ، هَلْ أَنْتُمْ فِي الإِيمَانِ؟ امْتَحِنُوا أَنْفُسَكُمْ»
(2كورنثوس13: 5).
*
-3-
الخدمة ودوافعها
«وَلكِنْ فَلْيَنْظُرْ كُلُّ وَاحِدٍ كَيْفَ يَبْنِي عَلَيْهِ»
(1كورنثوس3: 10).
بمعنى ليفكِّر كل منا:
لماذا وكيف يخدم، وماذا يفعل في عمل الرب، وهذا ما يشبِّهه بولس بالبناء على أساس المسيح.
*
-4-
سبب الضعف الروحي :
يقول الرب لملاك كنيسة أفسس :
«فَاذْكُرْ مِنْ أَيْنَ سَقَطْتَ وَتُبْ، وَاعْمَلِ الأَعْمَالَ الأُولَى، وَإِّلاَّ فَإِنِّي آتِيكَ عَنْ قَرِيبٍ وَأُزَحْزِحُ مَنَارَتَكَ مِنْ مَكَانِهَا، إِنْ لَمْ تَتُبْ»
(رؤيا2: 5).
*
ثالثًا:
بركات امتحان وتقييم النفس في محضر الرب
-1-
استمرار الشركة مع الرب دون عائق
الرسول بولس يحذِّر مؤمني كورنثوس من خطورة الأكل من مائدة الرب دون فحص وحكم على النفس وتوبة عن كل ضعف، لكنه يشجعهم بالقول :
«وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ».
(1كورنثوس11: 28).

*
-2-
الاستخدام الإلهي
المؤمن الذي يفحص نفسه في حضرة الرب، ويسمح لنور الكلمة أن ينقّي عيوبه يكون أهلاً لاستخدام الرب له :
«فَإِنْ طَهَّرَ أَحَدٌ نَفْسَهُ مِنْ هذِهِ، يَكُونُ إِنَاءً لِلْكَرَامَةِ، مُقَدَّسًا، نَافِعًا لِلسَّيِّدِ، مُسْتَعَدًّا لِكُلِّ عَمَل صَالِحٍ»
(2 تيموثاوس2: 21).
*
-3-
التشبُّه بالمسيح أكثر
أن الغرض من الامتحان والتقييم، ليس هدفه مجرد إدانة النفس والمشغولية بها وإذلالها. كلاَّ وألف كلاَّ!!
بل الهدف الحقيقي هو الرغبه الصادقه في إزاحة كل ما يعوقني عن التمثل بالمسيح وأكون أكثر شبها له :
«إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ إيلُوهيم. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِل. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ»
(أفسس4: 13).
ليتنا نتوقَّف بصِدق لنراجع أنفسنا وحياتنا وخدمتنا وسلوكياتنا أيضًا، في حضرة الرب وبنور كلمته. وبقوة روحه وبجدّية، نتوب عن كل أعوجاج وتقصير وعدم أمانة للرب.
لا نفشل من أنفسنا أن وجدنا الضعف والتقصير:
«لأَنَّ إيلوهيم لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ»
(2 تيموثاوس1: 7).
لكن بالاستناد على الرب ونعمته، ننسى ما هو وراء ونمتدّ إلى ما هو قُدَّام، نبدأ بداية جديدة :
«إِنَّ إِلهَ السَّمَاءِ يُعْطِينَا النَّجَاحَ، وَنَحْنُ عَبِيدُهُ نَقُومُ وَنَبْنِي»
(نحميا2: 20).
إيليا كيرلس
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
الرب يسوع يحبك ...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
 
التعديل الأخير:

كلدانية

مشرف
مشرف
إنضم
1 نوفمبر 2010
المشاركات
62,901
مستوى التفاعل
4,773
النقاط
113
شكرا على الموضوع الرائع
تسلم ايدك استاذ الكرمة الصغيره
الرب يبارك خدمتك​
 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
شكرا على الموضوع الرائع
تسلم ايدك استاذ الكرمة الصغيره
الرب يبارك خدمتك





لكِ جميل محبتي أختي العزيزة .. كلدانية
مع فائق الشكر الجزيل والتحية المباركة لكرم مروركِ الجميل
الرب يباركك ويبارك حياتك وعمل خدمتك المباركة
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح .. دائماً آمين

 

+ماريا+

نحوك اعيننا
عضو مبارك
إنضم
22 أكتوبر 2012
المشاركات
5,470
مستوى التفاعل
2,035
النقاط
113
موضوع جميل ورائع كعادتك استاذى
تسلم ايديك
 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
موضوع جميل ورائع كعادتك استاذى
تسلم ايديك

كل الحب والتحية لجميل مرورك الطيب والتقييم
أختي العزيزة الغالية ماريا .. مع الشكر والتقدير والامتنان
الرب يباركك ويبارك حياتك دائماً وعمل خدمتك المباركة
والمجد لربنا القدوس يسوع راعينا ومخلصنا ودائماً آمين .

 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
حقا موضوعك في منتهي الاهمية

و ليكن الر معك

جميل امتناني أخي الغالي مينا اميل كامل ...
بركة ونعمة ربنا يسوع تملأك تحفظك وتحميك دائماً في النور
ويبارك الرب حياتك وخدمتك مع خالص التقدير والتحية المباركة ..
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح دائماً آمين .

 

حبيب يسوع

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
15 مايو 2007
المشاركات
15,458
مستوى التفاعل
1,952
النقاط
0
موضوع مهم وجميل ومفيد
الرب يباركك
 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
موضوع رااائع جدااا
ربنا يفرح قلبك
الشكر الجزيل .. أختي العزيزة سرني جمال مروركِ
تحيتي لكرم مروركِ الجميل وربنا يملأ قلبكِ أفراح وسلام
والرب يباركك ويبارك حياتك وعمل خدمتك المباركة
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح .. دائماً آمين

 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113
موضوع مهم وجميل ومفيد
الرب يباركك

تحيتي أخي الغالي حبيب يسوع ...ويارب تكون دائماً بخير
جميل الشكر لمروركِ وردكِ الطيب مع خالص التقدير
بركة ونعمة ربنا يسوع المسيح تحفظك وتحميك دائماً في سلام وأمان
والرب يباركك ويبارك حياتك وعمل خدمتك المباركة
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح .. دائماً آمين

 

الكرمه الصغيره

عضو مبارك
عضو مبارك
إنضم
24 ديسمبر 2012
المشاركات
2,622
مستوى التفاعل
785
النقاط
113








لكِ جميل محبتي أختي العزيزة .. كلدانية

مع فائق الشكر الجزيل والتحية المباركة لكرم مروركِ الجميل

الرب يباركك ويبارك حياتك وعمل خدمتك المباركة

والمجد لربنا القدوس يشوع المسيح .. دائماً آمين

 

كلدانية

مشرف
مشرف
إنضم
1 نوفمبر 2010
المشاركات
62,901
مستوى التفاعل
4,773
النقاط
113
منور المنتدى استاذ الكرمة الصغيرة يارب تكون بخير وسلام وترجع تنورنا بمواضيعك الروحية الجميلة سلام الرب يكون معك
 
أعلى